الرئيسية / المقالات / هجر والفرص التاريخية

هجر والفرص التاريخية

موسم رياضي ساخن كان في الاحساء فيه الكثير من الانجازات وقصص النجاح بدأها النموذجي الفتح بطل دوري زين بينما توج العدالة بطلا للمملكة للشباب, الجيل بدوره صعد لدوري الممتاز (شباب) وايضا صعد ناشئين هجر لدوري الممتاز ولكن الفرحة لم تكتمل ببقاء هجر في دوري زين.
في ليلة الحسم وتحديد المصير , بات الهجراويين من غير عشاء. وكانت اخر ثمان دقائق كفيلة بأن يبقى هجر ويكتمل عرس الاحساء بأنجاز ابنائه. ولن نخوض هنا في مسلسل التفريط بالنقاط الذي لازم هجر في الكثير من المباريات من جهة وعدم انصاف التحكيم من جهة اخرى. امتزجت هذة بتلك ووجد هجر نفسه خارجا من دوري زين بخفي حنين.

ومابين انتظار دوري “ركاء” الموسم القادم او زيادة الاندية في دوري “جميل” الى ستة عشر ناديا وبالتالي يبقى هجر والوحدة. ارى فرصا تاريخية في كلا الحالتين امام هجر ليثبت انه يستحق ان يبقى مع الكبار.

مما لاشك فيه ان هجر اكتسب خبرة جيدة ببقائة موسمين متتالين في دوري زين . لعب مع الكبار وحقق بعض النتائج الايجابية امامهم , كان طموحا في المجمل وقدم مباريات قوية ولاعبين مميزين .
ارى في ذلك سببا قويا ليرجع هجر في مصاف الكبار بعد موسم واحد فقط في ركاء. الادارة واللاعبين امام تحدي من نوع خاص فهم يملكون قرار عودتهم ومدينون لجماهيرهم بهذا. العودة بعد موسم واحد سوف تكون أسهل بكثير من ان يبقى هجر اكثر من ذلك في ركاء لذا نقول بأن هجر على موعد مع التاريخ وفرصة للعودة مجددا ليلعب مساءا وليس عصرا.

وهنا لزم التنويه ان المهمة ليست سهلة والجانب النفسي سوف يلعب دورا كبيرا بالاضافة ان دوري الدرجة الأولى ” ركاء” كما هو معروف عنه دوري لا تتوقع ماذا يحدث فيه لأن مستويات الفريق جميعها متقاربه تجد صاحب المركز العاشر يفوز على المتصدر لذلك أهم شيء هو حصد النقاط الثلاث في كل مباراة والمنافسة ستكون قوية بين أكثر من فريق ولنا في هذا الموسم مثال لهذا حيث احتل المركز الثاني ثلاث فرق بنفس عدد النقاط.

ولاتعد هذه هي الفرصة التاريخية الوحيدة فهناك احتمالية تلوح في الافق بامكانية زيادة اندية دوري جميل الى ستة عشرة ناديا وببقائة مع الوحدة سوف تكون بمثابة فرصة وحيدة و نهائية و مهلة لتصحيح الاوضاع. فيما لو حدث هذا, الفرصة التاريخية لاثبات استحقاقية البقاء مع الكبار تكون قد قدمت على طبق من ذهب لهجر.

كيفية العودة من” ركاء” الى “جميل” او اثبات البقاء بعد اقرار الزيادة لن تكون مهمة سهلة فكليهما تتطلب عمل كبير وجهد مضاعف من الادارة واللاعبين. وهنا سوف استرجع مقولة رئيس النادي المهندس عبد الرحمن عبد الله محمد النعيم في احد اللقاءات معه وحينها قال ” غياب الدعم المالي من أبرز المشاكل التي يعاني منها نادي هجر لذا يجب التخطيط نحو استقطاب رجال الأعمال وأعضاء الشرف والجماهير الرياضية بدون استثناء للمساندة المعنوية والمادية”. وهنا اتفق مع سعادة المهندس و كلنا ثقة بادارة النادي ايا كانت بالعمل على ذلك وفك شفرة الدعم المادي.

ولكن يبقى السؤال هل كانت هذة مشكلة هجر الوحيدة , هل كان الدعم المادي سببا وحيدا في الهبوط وهنا اطرح عدة اسئلة وسوف اترك الاجابات معلقة لمقالات قادمة. وهي ايضا متروكة لك عزيزي قارئ المقال حتى نقف عند اجابة لسؤال حير الهجراويين ” لماذا هبط هجر”. الاجابات هي نفسها مفاتيح العودة فهل يعود هجر.

– هل كانت جميع صفقات اللاعبين المحترفين في هذا الموسم موفقة مثل اللاعب اترام , ايمن عبدالعزيز , أحمد بكري , اوسو كونان وغيرهم. ماذا كانت انجازتهم وماذا اضافوا للفريق.
– هل كان قرار الاستغناء عن المدرب البرازيلي السيد باتريسيو صائبا ذلك الحين .
– هل حقق المدرب البديل المصري طارق يحيى طموحات الفريق والادارة وهل كان قرارها في الابقاء عليه قرارا صائبا بعد اعلانه الاستقالة بعد مباراة الفيصلي والتخلي عن النادي في اصعب الظروف.
– هل كانت الجماهير داعمة بما يكفي لكي يبقى الفريق ولو دافعا معنويا , هل كانت نتائج الفريق هي سبب عزوف الجماهير.
– من هو اللاعب القناص والهداف في هجر , اما انه غير موجود حاليا. لك ان تتخيل وجود لاعب مثل حسن الطير في صفوف هجر الذي سجل 12 هدف في دوري زين وهو في نادي الشعلة القادم بالامس من ركاء وهو الان في مصاف الكبار وينعم بمركز الدفء منذ منتصف الموسم تقريبا.
– كثر الكلام عن اللياقة البدنية للاعبين وطول النفس , فهل كانت احد اسباب انهيارات الفريق المفاجئة في الشوط الثاني في كل مبارياته تقريبا.

هل تلقى هذة الاسئلة محل اهتمام الهجروايين, هل نرى التغيير من اجل مستقبل هجر ولعيون شيخ اندية الاحساء.
ويبقى الحديث ذو شجون عن هجر وخاصة لمحبي هذا الكيان الكبير.

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

مبادرات الشباب والسلم المجتمعي

بقلم | محمد عبدالرحمن آل دغيم في استجابة موفقة لمبادرة صاحب السمو الملكي الأمير تركي …