الرئيسية / الأخبار المحلية / السديس: لا مساومة البتة على شيء من مقدساتنا

السديس: لا مساومة البتة على شيء من مقدساتنا

[JUSTIFY] استفتح إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس خطبته قائلاً : اتقوا الله حق تقاته وكونوا من أهل طاعته لا من عصاته , تنالوا الودّ وعظيم بشرياته.

ثم ابتدأ قائلاً : من تأتلق بصيرته في التأمل والجولان بين أحداث التاريخ ووقائع الزمان , لابد من أن تستوقفه حكمة من حكم الله البالغ ؛إنها حكمة الاصطفاء والاختيار , فلقد اصطفى الله من الملائكة جبريل , ومن البشر الأنبياء والمرسلين.

وأوضح أنّ الشريعة الإسلام جاءت بأعظم فروضها بعد التوحيد وهي الصلاة , متوجهاً بها إلى بيت المقدس فكان أول قبلة للمسلمين . فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم إليه ثلاثة عشر عامة بمكة ,وبعد الهجرة إلى المدينة أيضاً سبعة عشر شهراً حتى نزل القرآن آمراً بالتوجه إلى المسجد الحرام, والذي ارتبط ارتباطاً أزلياً إيماناً روحياً بالمسجد الأقصى.

وأضاف الشيخ السديس : أنّه قال الإمام ابن تيمية-رحمه الله- : بدأ الخلق والأمر من مكة المكرمة , وجعل الله بيت المقدس وما حوله محشر خلقه ؛ فإلى بيت المقدس يعود جميع الخلق وهناك يحشر الخلق ؛ ولذا جاء في الحديث أنها ” أرض المحشر والمنشر” فهو البيت الذي عظمته الملل , وأكرمته الرسل , وتليت فيه الكتب الأربعة من الله عز وجل : الزبور والتوراة والإنجيل والقرآن”

وأبان السديس : لقد زاد الإسلام الارتباط وهذه الصّلة فقال نبي الهدى صلى الله عليه وسلم” لا تشد الرجال إلا إلى ثلاثة مساجد, المسجد الحرام والمسجد الأقصى , ومسجدي هذا”

وأشار : الصلاة في المسجد الحرام بمئة ألف صلاة مما سواه , وصلاة في مسجدي هذا بأل صلاة , وصلاة في والمسجد الأقصى بخمسمئة صلاة” أخرجه الطبراني بسند صحيح.

وأضاف: في السنة الخامسة عشر للهجرة فتح المسلمون بيت المقدس , وقال البطارقة لا نسلّم مفاتيح بيت المقدس إلا للخليفة عمر بن الخطاب , فإنا نجد صفته في الكتب المقدسة, وجاء عمر من المدينة المنورة إلى بيت المقدس وتسلم مفاتيحه , ولقد كان كتب التاريخ بمداد من نور؛ إنّه لم يهدم صومعة ولا كنيسة ولا معبداً ولا داراً , بل ترك للناس دور عبادتهم. فالإسلام دين الوسطية والاعتدال وليس دين التطرف أو الإرهاب , وليس فيه عداء إلا لمن ابتدر أهل بالحرب والعداء.

ووصف: التاريخ للزمان مرآة , وهو نافذة الحاضر على الماضي وسجل الآن للآتي , ولم يبرز التاريخ قضية تلت فيها ثوابتنا الشرعية , وحقوقنا التاريخية وأمجادنا الحضارية؛ مثل هذه القضية ” قضية الأقصى “.

وقال السديس ببالغ الأسى : وليس ما قامت به الصهيونية العالمية عبر التاريخ بخاف على أهل الإسلام ولعل ما شهدته الساحة الفلسطينية على مدار الأسابيع الماضية من أوضح الدلائل في شبوب , على سجيّة القوة , وما يكنونه لأمتنا ومقدساتنا إنّه لأمر تبكي له العيون دماً ؛ ولا مساومة البتة على شيء من مقدساتنا ولا تنازل عن شيء من ثوابتنا , لقد نكأت الأوضاع المستجدة الجراح.

ونوّه قائلاً : أيها الإخوة المرابطون على أرض فلسطين المجاهدة الصامدة , صبر صبراً لقد سطر جهادكم المبارك بأحرف العز والنصر ..فبوركتم من رجال. وإن الأمة لتتطلع إلى مراحل العمل والمنهجية والتأصيل , فلم تعد تجدي الكلمات ولا تنظير .وإنّ مسؤولية صلاح أحوال الأمة والخروج بها من مآزقها مسؤولية المسلمين جميعاً. إننا لنأمل أن تكون مصائب الأمة سحابة صيف , عن قريب تنقشع فالنصر للإسلام وأهله ,فليقر المسلمون بذلك عيناً.

وذكّر السديس في خطبته: إنّ من الثوابت التي لا تقبل الجدل , ذلك الأمر المتأصل والمتجذر في سياسة بلاد الحرمين الشريفين فهي لا تزال صاحبة الريادة في تبني قضايا الأقصى والدفاع عنه ونصرته قولاً وعملا . إنّها المسؤولية التي منحها الله لقادة هذه البلاد المباركة , من خدمة الحرمين الشريفين ورعاية قضايا الأمتين العربية والإسلامية .

واختتم الشيخ الدكتور السديس خطبته قائلاً : الدعوة موجهة إلى المسلمين جميعاً , بالواجب المحتم في مثل هذه الظروف العصيبة لدعم ونصرة الإخوة المرابطين في الأقصى ليل نهار بكل ما تيسر من سبل , واللهج بالدعاء لهم بالنصر والثبات.[/JUSTIFY]

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

“الدفاع” تعلن طرح عدد من الفرص الوظيفية للخريجين والخريجات

هام – الرياض : أعلنت وزارة الدفاع اليوم (الخميس)، طرح عدد من الفرص الوظيفية للخريجين …