الرئيسية / المقالات / فزنا بالرد و بإنتظار الرد

فزنا بالرد و بإنتظار الرد

هذا العنوان تصدر صفحات إحدى الملاحق الرياضية عام ١٩٨٥ م ( الرياض أو الجزيرة على ما أتذكر ) بعد لقاء العودة بين منتخبنا و الكاميرون في البطولة الأفروآسيوية و التي أقيمت ٣-٤ مرات فقط ثم توقفت بلا مبرر يذكر و كانت نتيجة لقاء العودة في الطائف ٢-١ لمنتخبنا بعد الخسارة ١-٤ في ياوندي و سبب العنوان أن إدارة منتخبنا أحتجت على اللاعب روجيه ميلا حيث كان يحمل جوازاً فرنسياً و أن ذلك يعني الجنسية المزدوجة و لا يحق له دولياً اللعب مع منتخب الكاميرون ( حسب تفسير إدارة المنتخب ذلك الوقت ) و جاء رد الإتحاد الدولي برفض الإحتجاج كون حمل جواز سفر لدولة مختلفة لا يعني حملة لجنسيتها و من بعد تلك الحادثة قام الإتحاد الدولي بسن و تعديل قوانين الجنسيات و الجوازات و أهلية اللاعبين و منها عدم حمل جواز سفر مخالف لجنسية اللاعب أثناء المباريات و الدورات الرسمية و لذلك تخلى ميلا عن جوازه الفرنسي و لم يستعيده إلا بعد الإعتزال مما يثبت أن إحتجاج إدارة المنتخب في ذلك الحين كان في محله و كان لابد للبطولة من أن تسحب من الكاميرون و تعاد لمنتخبنا و لكن كون تلك البطولة لم تكن تحت لواء الفيفا فقد كان حلها ودياً و كانت النوايا الحسنة من قبل إدارة منتخبنا في ذلك الوقت هي الطاغية و كون أن تلك كانت البطولة الأولى و فكرتها أنطلقت من السعودية ( كفكرة بطولة القارات ) فلم يرد المسئول الأول عن الرياضة المرحوم فيصل بن فهد بصب النار على الزيت و البطولة كانت شرفية ليس الإ و لم تقم إلا مرتين أو ثلاث بعدها قبل توقفها تماماً !

هذا العنوان ( بإنتظار الرد ) هو حال الجماهير الوحداوية و الهجراوية التي تنتظرالرد يوم ٣ من يوليو لتعرف مصيرها و هل سيكون هناك زيادة للرقم ١٦ لفرق دوري جميل مما يعني بقائها تحت الأضواء أو يبقى عدد الفرق عند الرقم ١٤ و بالتالي تذهب إلى ركاء حيث إنحسار الأضواء و اللعب عصراً و كثرة الترحال في أطراف بلادي المترامية و تقلب المراكز فالمهدد بالهبوط بعد ٦ أسابيع قد تجده منافساً قويأ على الصعود في الأسبوع الثامن و قد تجده متصدراً في الأسبوع العاشر و يمكن بعده بثلاث جولات يعود ليكون منافساً على الهبوط مرة أخرى فهو دوري متقلب و نتائجة غير مضمونه و الصعود منه يحتاج للصبر و رباطة الجأش و كثيراً من الحظ و هفوات تحكيمية لصالحك و ضد منافسيك !

عودة لهجر مع إعترافي التام بأنه لم يقدم مهر البقاء و لم يكن مستواه ليؤهله للبقاء ضمن زين و لكن مسيرة هجر هذا العام أصابها تخبطات إدارية و تدريبية و سوء حظ و أخطاء تحكيمية فادحة سلبت منه نقاط مستحقه و بالتسليم بأن الأخطاء التحكيمية هي جزء من اللعبة وهي مرة لك و مرة عليك وهي من قواميس كرة القدم و لكن في حالة الفوز بالدوري أو الهرب من الهبوط فأن النقطة الواحدة تساوي ذهباً ( للمعلومية في حالة هجر كانت عليه فقط ) !

في السطور التالية سأسرد الأخطاء التحكيمية التي واكبت مسيرة هجر هذا العام ولكن قبل البدء في تلك الأخطاء سأبين وجهة نظري كيف أن الأخطاء تفرق كثيراً في سباق التصدر و الهبوط بضرب مثل من الموسم الذي يسبق هذا العام حيث كان الهلال متصدراً بفارق نقطة عن الأهلي و أثنتين عن الشباب و في لقائه مع التعاون طنشت له ركلة جزاء في اللحظات الأخيرة جعلته يتعادل مع التعاون ومن ثم يتأخر بنقطة عن الأهلي و يتعادل مع الشباب بالنقاط و بعده بأسبوع حدثت أخطاء فادحة من الحكام الأجانب في لقاء الأهلي و الهلال جعلت الهلال يخسر بهدف ومن ثم يصبح متأخراً بفارق ٤ نقاط عن الأهلي و ٣ عن الشباب و برغم محاولته اللحاق بهما الأ أن ذلك لم يحدث و ذهبت البطولة بعيداً عن الهلال و للعودة للنقطة التي حصل عليها التعاون من لقاء الهلال فقد كانت هي نقطة الإنقاذ لأن التعاون بقي في زين بفارق نقطة عن القادسية الذي هبط لركاء ( إذاً نظريتي صحيحة فالنقطة و الأخطاء التحكيمية تفرق كثيراً لمن يسابق للبطولة و لمن يريد الهروب من البقاء ) !

الشعلة :
في لقاء هجر بالشعلة في الدور الأول سجل هجر هدفاً في الدقيقة الثانية من المباراة و ألغي بداعي التسلل و جميع الإعادات وضحت أن التسلل لم يكن موجوداً و في الشوط الثاني طنش الحكم ضربة جزاء واضحة لهجر بعد أن قام مدافع الشعلة بشد و من ثم ركل مهاجم هجر الأ أن الحكم أمر بإستمرار اللعب و أنتهى اللقاء بالتعادل ( نقطتين مسلوبة ) !

الشباب :
في الدقيقة الثانية من المباراة عرقل وليد عبدالله مهاجم هجر و أحتسبها الحكم فاولاً عكسياً بدلاً من ركلة جزاء و طرد برغم وضوحها و من ثم أحتسب الحكم فاولاً للشباب بتمثيل واضح من الشمراني سجل على أثره التعادل بعد تقدم هجر بدقيقتين فقط و أعاد الشباب للمباراة و أنتهت بفوز الشباب ٢-١ ( نقطة مسلوبة ) !

الإتحاد :
أحتسب الحكم ركلة جزاء في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع و المقدر بدقيقتين على حارس هجر برغم أن جميع الإعادات وضحت أن رجل حارس هجر لم تلمس المهاجم إطلاقاً ( تقديرية و ممكن نعديها برغم وضوحها ) و في الشوط الثاني تلقى مهاجم هجر دفعه مزدوجه من مدافعين الإتحاد و ركلة جزاء ( تقديرية ) تم تطنيشها و أنتهت المباراة 2-2 ( نقطتين مسلوبة ) !

الإتفاق :
في لقاء الدور الثاني و بعد أن كان الإتفاق متقدماً بثنائية عاد هجر وتعادل و حصلت ٣ لمسات يد داخل منطقة الجزاء الإتفاقية كلها نتيجة الإهمال و لم يحتسب الحكم أياً منها و أنتهت المباراة للإتفاق٢-٣ ( ٣ نقاط مسلوبة )

الفتح :
تم منح الفتح ركلة جزاء خيالية في الدقائق الأولى و أتفق الجميع على عدم صحتها ما عدى عبدالله القحطاني و الذي كان يدافع عن الحكام و بضراوة و بالتشكيل الجديد للجنة الحكام وضح أنه لم يكن يهرول عبثاً و أنتهت تلك المباراة ١-٢ ( نقطة مسلوبة ) !

النصر :
تم منح النصر ركلة جزاء تقديرية أبدع الراهب في التمثيل فيها و لم يمنح هجر ركلتي جزاء ( تقديرية ) أوضح منها بكثير ثم تم إلغاء هدف لهجر بداعي التسلل و مرة أخرى أثبتت جميع الإعادات. عدم وجود التسلل إطلاقاً و أنتهت المباراة نصراوية بهدف ( ٣ نقاط مسلوبة ) !

ما ذكرته أعلاه هي المباريات التي حدثت فيها أخطاء مؤثرة و غيرت من نتيجة المباراة و سلبت ١٢ نقطة من هجر بغير وجه حق ( ثلث تلك النقاط المسلوبة كانت ستبقي هجر مع الكبار و ربع تلك النقاط المسلوبة كانت تعني لقاءً مفصلياً مع التعاون ) !

خاتمة :
فرصة هجر في البقاء معلقة بإجتماع الثالث من يوليو و قد يهدي ذلك الإجتماع البسمة المستحقة للهجراويين أو أن يسلبهم البسمة و يعيدهم للواقع الذي كانوا إستسلموا له و لكن مصيرهم أصبح في إنتظار رد تلك اللجنة الثلاثية التي تدرس هذه الزيادة من عدمها ( أكاد أجزم بمعرفتي لقرارها من الآن و لكن من الأحسن تذوق حلاوة الإنتظار أو مرارته ) !

بعد الخاتمة :
هذا المقال كتبته بعد نهاية الدوري بأكثر من شهرين حتى لا يكون للمشاعر تأثيراً فيه بل للوقائع و الأرقام و مع تأكيدي التام أن هبوط هجر كان له عدة أسباب كان التحكيم التقديري الغير متعمد أحدها !

آخر الكلام :
فزنا بالرد و بإنتظار الرد !

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

اليوم الوطني الـ 91.. إنجازات وطموح ومستقبل مشرق

بقلم : سفير خادم الحرمين الشريفين لدى دولة السودان الأستاذ على بن حسن جعفر تحتفل …