الرئيسية / الأخبار الرياضية / مصر تعلن النتائج الكاملة للعملية العسكرية سيناء 2018

مصر تعلن النتائج الكاملة للعملية العسكرية سيناء 2018

[JUSTIFY]أعلنت القوات المسلحة المصرية عن نتائج العملية العسكرية الموسعة التي شنتها قبل أيام لدحر الإرهاب بشمال ووسط سيناء.

وقال العقيد أركان حرب تامر الرفاعي (المتحدث العسكري الرسمي للقوات المسلحة)، إن الجيش المصري والشرطة المدنية، يحاربان الإرهاب بسيناء بدءًا من الضفة الغربية لقناة السويس حتى خط الحدود الدولية، وإنهما يمارسان مهامهما بكل قوة لتطهير المناطق في شمال ووسط سيناء من العناصر والتنظيمات التكفيرية، وملاحقة البؤر الإرهابية بمنطقة دلتا مصر والظهير الصحراوي وغرب وادي النيل.

وأضاف الرفاعي -خلال مؤتمر صحفي نظمته إدارة الشؤون المعنوية المصرية- أن القوات المسلحة حريصة على اتخاذ كافة الإجراءات لتأمين حماية المدنيين في مناطق مكافحة النشاط الإرهابي، من خلال قواعد الاشتباك التي تم وضعها بدقة، مع اتخاذ كافة الإجراءات القانونية ضد العناصر الإرهابية والمطلوبين جنائيًّا وإحالتهم إلى المحاكمة.

وأشاد متحدث الجيش بتعاون أهالي سيناء، وتفهُّمهم الإجراءات الاستثنائية التي تُطبَّق بمناطق مكافحة النشاط الإرهابي، وتشديد الإجراءات الأمنية على المعابر والمعديات من وإلى سيناء لمحاصرة العناصر الإرهابية ومنع تسربهم إلى الداخل.

وأكد أن العمليات المستمرة منذ 6 أيام، أسفرت عن تدمير 137 هدفًا بواسطة القوات الجوية، والقضاء على 53 تكفيريًّا، والقبض على 5 تكفيريين و680 فردًا بين عناصر إجرامية ومطلوبة جنائيًّا أو مشتبه في دعمهم الإرهابيين، وكذلك تدمير 378 وكرًا ومخزنًا للعناصر الإرهابية.

وقال إن القوات اكتشفت ودمرت 177 عبوة ناسفة، و1500 كجم من مادة C4، وكمية من مادة TNT، واكتشفت ودمرت وضبطت 57 عربة دفع رباعي، و88 دراجة نارية خاصة بالعناصر التكفيرية، واكتشفت ودمرت 3 فتحات أنفاق بواسطة قوات حرس الحدود والمهندسين العسكريين على الشريط الحدودي بشمال سيناء، بالتوازي مع ملاحقة العناصر العاملة في مجال زراعة وتهريب المواد المخدرة. وقد تم تدمير 35 مزرعة بانجو وضبط نحو 8,3 طن من المواد المخدرة، ومليون و200 ألف قرص مخدر.

ومن جهته، استعرض اللواء أركان حرب ياسر عبد العزيز ممثل هيئة عمليات القوات المسلحة، الإجراءات المتخذة خلال العملية الشاملة سيناء 2018، مؤكدًا أن القيادة العامة وضعت مجموعة من القواعد والضوابط الصارمة تحكم الإطار العام لتنفيذ الخطة، تمثلت في تنفيذ مهام المجابهة الشاملة للعناصر والتنظيمات الإرهابي، وتحصين المجتمع المصري من شرور الإرهاب.

وقال إنهم ملتزمون بالحفاظ على القواعد والضوابط والمعايير الخاصة بحقوق الإنسان، وتوفير الحماية الكاملة للمدنيين من أبناء شعب مصر العظيم في كافة المناطق التي تشهد عمليات دهم أمنية وخاصة في مناطق شمال ووسط سيناء، والالتزام بقواعد الاشتباك المعمول بها دوليًّا والمتعارف عليها.

وأكد أن بين كافة مؤسسات الدولة والسلطات المحلية تعاونًا وثيقًا لتوفير التأمين بالإمدادات الغذائية والتأمين الصحي والاجتماعي للسكان المحليين وبالمدن وبالمحافظات التي تشهد عمليات أمنية، مع توفير الشفافية والمصداقية الكاملة في طرح معلومات وحقائق الموقف الأمني الميداني أمام الرأي العام الداخلي والخارجي، والالتزام المطلق بالقواعد والضوابط المنصوص عليها في القوانين الوطنية خلال التعامل مع العناصر الإرهابية والعناصر الأخرى المشتبه بها.

وقال إن القوات نفذت حملات دهم أمنية خاصة ضد البؤر الإرهابية المكتشفة ودمرتها وقضت على العناصر الإرهابية. وكانت أهم النتائج خلال الشهرين الماضيين، القضاء على أكثر من 50 تكفيريًّا، والقبض على أكثر من 200 آخرين، وتدمير مئات المخازن والملاجئ والعشش التي تستخدمها العناصر الإرهابية قاعدة انطلاق وملاذات لمواصلة عملياتها الإجرامية، بجانب تدمير أكثر من 70 عربة دفع رباعي ونصف نقل، وتفكيك أكثر من 150 عبوة ناسفة والتخلص منها.

ولفت إلى أن القوة نفذت مخططًا للتعامل مع الأنفاق باستخدام كافة الوسائل التكنولوجية؛ للحد من مخاطر تواصل العناصر الإرهابية باستخدام الأنفاق (تدمير نحو 3 آلاف فتحة نفق خلال السنوات القليلة الماضية) بالإضافة إلى مواصلة إجراءات فرض المنطقة العازلة مع قطاع غزة.

وقال إن هناك مرحلة ثانية من العملية تمثلت في مجابهة العناصر والتنظيمات الإرهابية وتعزيز قدرات تأمين الحدود الخارجية للدولة. ومن أبرز إجراءات هذه المرحلة على الاتجاه الشمالي الشرقي، قيام القيادة الموحدة المكلفة بمهام مكافحة الإرهاب في شمال ووسط سيناء، بتنفيذ عمليات دهم شاملة للبؤر الإرهابية على النحو الآتي:

قيام قوات الجيش الثاني الميداني من مناطق تمركزها على عدة محاور رئيسية تشمل مدن رفح والشيخ زويد والعريش، وظهيرها الصحراوي؛ بمهمة تطهير مناطق عملها من البؤر الإرهابية.

وتتضمن الخطة إحكام السيطرة وفرض حصار شامل على المحاور والطرق الرئيسية والفرعية المؤدية إلى مناطق عمل القوات، وقطع أي خطوط لإمداد العناصر الإرهابية، ومنعها من الهروب من مناطق اختبائها، بالإضافة إلى مواصلة تأمين أهداف السيطرة القومية والحيوية داخل المدن الرئيسية بمحافظة شمال سيناء، وفرض نطاق أمني مشدد غرب المجرى الملاحي لقناة السويس وشرقه.

كما تعاملت قوات الجيش الثالث الميداني مدعمة بعناصر من القوات الخاصة من الصاعقة والمظلات، تعاونها عناصر من الشرطة المدنية؛ مع البؤر الإرهابية ومناطق تكديس الدعم اللوجستي لها؛ وذلك بتقسيم مناطق الدهم من شرق القناة بوسط سيناء حتى خط الحدود الدولية من خلال عدة قطاعات رئيسية.

ووفقًا لعبد العزيز، فإن الوحدات البرية والبحرية والجوية، نفذت أنشطة تدريبية ورمايات تخصصية بالتوازي مع تنفيذ دوريات أمنية مكثفة؛ لمعاونة عناصر حرس الحدود في مواجهة المسارب المحتملة لتهريب الأسلحة والذخائر والهجرة غير الشرعية والتسلل عبر الحدود الجنوبية والغربية، مع مواصلة تنفيذ مهام تأمين الساحل بالبحر المتوسط والأحمر، وإحكام السيطرة على المنافذ الخارجية للدولة، وتأمين مصادر الثروات النفطية والمعدنية، وتخصيص أعمال دعم وإسناد جوي وبحري لتكثيف أعمال التأمين للحدود الخارجية للدولة ضد أي مصادر تهديد خارجي.

وتحدث خلال المؤتمر الصحفي ممثلون لكافة القطاعات العسكرية المصرية، ووزارة الداخلية، استعرضوا ما تم إنجازه خلال العملية التي أطلقتها القاهرة قبل أيام، مؤكدين أن خطط المجابهة الشاملة تسير كما هو مخطط لهان، وأن العملية أسفرت عن نتائج مبهرة على المستويين التكتيكي والأمني.

[/JUSTIFY]
شارك الخبر |

شاهد أيضاً

رسميًّا “القرني” شبابيًّا لثلاث سنوات.. والفريق يواصل تحضيراته في إسبانيا

هام – الرياض : أعلن نادي الشباب رسميًّا توقيعه عقدًا احترافيًّا مع حارس المرمى فواز …