الرئيسية / الأخبار المحلية / إمام المسجد النبوي: المؤمن يستمتع بالدنيا بما لا يضر دينه

إمام المسجد النبوي: المؤمن يستمتع بالدنيا بما لا يضر دينه

[JUSTIFY]أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي، الشيخ حسين آل الشيخ، المسلمين بتقوى الله تعالى.

وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم: إن المتبصر في حال بعض الناس اليوم يجد فيهم ركونًا إلى الدنيا والهوى في نيل الدنيا والسعي لها، فلا هم لهم إلا هذه الدنيا، مشيرًا إلى أن هؤلاء يرضون ويسخطون للدنيا إذا أعطوا رضوا وإذا منعوا سخطوا مستشهدًا بقول ابن المبارك: وَمِن البَلاءِ وَللَبلاءِ عَلاَمةٌ ألا يُرَى لك عنْ هواكَ نزوعُ.

وأوضح أن المؤمن الموفق يغلب آخرته على دنياه والسير في الحياة على ضوء ما رسمه له الله تعالى قال جل من قائل: {وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِن كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ}.

وبين فضيلته أن المؤمن يأخذ بالأسباب ويبذل وسعه في تحصيل الرزق الحلال ويعمر الأرض بما يرضي الله قال تعالى: {وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ}. قال ابن كثير: إن هذه الآية جمعت كل خير في الدنيا وصرفت كل شر.

وأكد أن من جعل همه الأكبر الآخرة، والعمل لها كفاه الله هم الدنيا، ومن استولت الدنيا على قلبه وجعلها همّه عاش عبدًا أسيرًا، مفرق الهم، مشتت البال، لا يقنع بكثير، ولا يسعد بيسير، قال صلى الله عليه وسلم: (مَنْ كَانَتِ الآخِرَةُ هَمَّهُ جَعَلَ اللَّهُ غِنَاهُ فِي قَلْبِهِ، وَجَمَعَ لَهُ شَمْلَهُ، وَأَتَتْهُ الدُّنْيَا وَهِيَ رَاغِمَةٌ، وَمَنْ كَانَتِ الدُّنْيَا هَمَّهُ جَعَلَ اللَّهُ فَقْرَهُ بَيْنَ عَيْنَيْهِ، وَفَرَّقَ عَلَيْهِ شَمْلَهُ، وَلَمْ يَأْتِهِ مِنَ الدُّنْيَا إِلا مَا قُدِّرَ لَهُ).

ولفت إلى أن المسلم شعاره في هذه الدنيا قوله تعالى: {قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ}، فالمسلم يتخذ من حياته مزرعة لآخرته، لا يغلب عليها دنيا، ولا يقدم عليها شهوة ولا هوى استجابة لقوله تعالى: {قلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ لِّمَنِ اتَّقَى وَلَا تُظْلَمُونَ فَتِيلًا}.

ونبه فضيلته المسلم من الاغترار بهذه الدنيا وأن يكون على وقاية من الغفلة والشهوة والهوى، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ}.

وبين إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف أن من ألهته دنياه عن آخرته، واتبع شهوته ولو خالفت شرع ربه وقع في الخسارة الكبرى، وانتكس في الشقاوة العظمى قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ}.

وقال فضيلته: إن في هذا الزمن تمكنت مغريات الدنيا في قلوب الناس، واشرأبت لملذاتها وشهواتها نفوس جمع من المسلمين، فالواجب في هذا الحال أن يقف المسلم وقفة محاسبة ويتأمل الحقائق ويتصبر العواقب قال تعالى: {الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا}، وفي الحديث: (مَا لِي وَلِلدُّنْيَا، إِنَّمَا مَثَلِي وَمَثَلُ الدُّنْيَا كَمَثَلِ رَاكِبٍ سار في يَوْمٍ صَائِفٍ، فاستظل تحت شَجَرَةٍ ساعة ثُمَّ رَاحَ وَتَرَكَهَا).

وأشار إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف إلى الوصية النبوية، كما جاء في الحديث عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: (أَخَذَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِمَنْكِبِي فَقَالَ: كُنْ فِي الدُّنْيَا كَأَنَّكَ غَرِيبٌ أَوْ عَابِرُ سَبِيلٍ وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ يَقُولُ: إِذَا أَمْسَيْتَ فَلَا تَنْتَظِرِ الصَّبَاحَ وَإِذَا أَصْبَحْتَ فَلَا تَنْتَظِرِ الْمَسَاءَ وَخُذْ مِنْ صِحَّتِكَ لِمَرَضِكَ وَمِنْ حَيَاتِكَ لموتك).

[/JUSTIFY]
شارك الخبر |

شاهد أيضاً

حالة الطقس المتوقعة ليوم غدٍ الأربعاء في المملكة

هام – الرياض : أعلن المركز الوطني للأرصاد توقعاته لحالة الطقس في المملكة ليوم غدٍ …