الرئيسية / الأخبار الرياضية / من العلم للتطرف.. قصة معتقل تحول لإرهابي مجهول

من العلم للتطرف.. قصة معتقل تحول لإرهابي مجهول

[JUSTIFY]سلط تقرير عالمي الضوء على أحد المعتقلين الذين يحملون الجنسية السعودية والأميركية في سجون الولايات المتحدة، وهو الطالب الجامعي الذي تم القبض عليه بواسطة عناصر مدعومة من واشنطن في سبتمبر من العام الماضي، إلا أنه لم يكشف عن هويته حتى الآن.

سفر للتعلم وانخراط في المعصية:

بحسب ما أوردته وكالة أنباء “أسوشيتد برس” الأميركية، فإن البداية كانت عندما ذهب هذا الشخص إلى الدراسة في جامعة لويزيانا، ورافق العديد من أصدقاء السوء الذين دفعوه لشرب الخمر وممارسة الفجور ولعب القمار، إلا أنه بعد ذلك تحول بشكل جذري إلى طريق التطرف من خلال الانخراط مع التنظيمات الإرهاب، والتي دفعته في نهاية المطاف إلى السفر لسوريا.

الانضمام لداعش:

سافر هذا الشخص إلى سوريا، وانضم بشكل فعلي إلى تنظيم داعش الإرهابي، والذي شهد تعلمه العديد من الأمور مثل فك وتركيب القنابل، كما أُسند إليه حراسة أحد حقول النفط التي سيطر عليها التنظيم الإرهابي في العراق، ثم انتهى به الأمر إلى تعليم العملية الفنية الخاصة بصناعة القنابل، وذلك استغلالًا لقدراته ودراسته للهندسة في الجامعة بالولايات المتحدة.

وتقول السلطات الأميركية: إنه عندما استسلم وُجد معه العديد من الأشياء، بينها أسطوانات وأقراص مدمجة تحتوي تفاصيل تعليمية عن كيفية تركيب وصناعة القنابل، بالإضافة إلى 10 آلاف صورة أو أكثر من الكتيبات الخاصة بالتكتيك العسكري للتنظيم الإرهابي.

هوية الإرهابي:

على الرغم من كون اسمه لم يتم الإعلان عنه حتى الآن، إلا أن السلطات الأميركية أكدت أنها استطاعت معرفة هويته، وذلك عن طريق اكتشاف اسم المحتجز وتفاصيل السيرة الذاتية والمعلومات التي وصفته بأنه مقاتل من داعش على أحد الأقراص التي تم الحصول عليها من قبل وزارة الدفاع بشكل منفصل في نوفمبر 2015.

ولم يُكشف حتى الآن عن الشخص المحتجز سوى بعض التفاصيل القليلة عن هويته، إلا أن المؤكد امتلاكه لجنسيتين، سعودية وأميركية.

رحلته إلى الإرهاب:

المحتجز عاش لفترة وجيزة خلال 2005 أو 2006 في كوفينجتون، لويزيانا، حيث كان يرتاد الكازينوهات ونوادي التعري، وبعدما فشل في سداد ديون المقامرة غادر المعتقل الولايات المتحدة إلى المملكة العربية السعودية.

وبين عامي 2006 و2014 تزوج المحتجز وعاش في المملكة العربية السعودية والبحرين، وعمل في مختلف الشركات، بما في ذلك متجر خياطة نسائية وشركة للبناء، وبينما كانت زوجته حاملًا، سافر إلى إندونيسيا وسنغافورة والصين وماليزيا، وهناك بدأ يعتنق الفكر التكفيري وأرسل العديد من التغريدات التي تشير إلى تطرفه.

[/JUSTIFY]
شارك الخبر |

شاهد أيضاً

اتحاد الكرة يستبعد رحيل “الشهري”.. ويكتفي باجتماع

هام – الرياض : أفادت مصادر بأن اتحاد الكرة، استبعد فكرة رحيل مدرب المنتخب الوطني …