الرئيسية / المقالات / هلال العيد بين الشرع والفلك

هلال العيد بين الشرع والفلك

رؤية هلال رمضان أو هلال العيد أصبح يثير جدلا في الخليج عامة وفي السعودية بشكل خاص ولعل الوقت قد حان لأن تشكل هيئة مستقلة مرتبطة بالأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي لفض الخلاف وتتوحد بها الجهود والخبرات وتكون مشكله من كل دولة بالخليج تشمل علماء شرعيين ومثلهم فلكيين لان مصدر هذا الخلاف هو الحساب الفلكي والرؤية الشرعية فالفلكيون ينظرون إلى القمر ومنازله ويحسبونه بالدقائق والثواني وأما الشرعيون فلا ينظرون لتلك الجزئيات الدقيقة وإنما ينظرون للقمر هل سبق الشمس أم سبقته من زوال الشمس حتى الغروب فاذا تم رؤية ‏‫هلال العيد‬‏ قبيل مغيب ‏‫الشمس‬‏ وكان متأخرا عن الشمس بقليل فيكون لشوال وان كان متقدما على الشمس فيكون لرمضان ، ويبقى ان خروج شهر رمضان ودخول شوال مرتبطا برؤية هلال شوال او اكمال رمضان ثلاثين يوما لحديث النبي صلى الله عليه وسلم (صوموا لرؤيته وافطروا لرؤيته فان غم عليكم فأقدروا له ثلاثين) واكماله يجب ان تتوفر به ثبوت دخول شهري رجب وشعبان وان تعذر فيتممان ستين يوما وبذلك يتم شهر رمضان والله اعلم .

المحامي والمستشار الشرعي والقانوني
د. فهد بن محمد الزبن

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

سمير ودلال

بقلم : الدكتور خليفة الملحم سمير غانم اسم ارتبط بالفن و الضحك و الفكاهة فقد …