الرئيسية / المقالات / مقاهي منتصف الليل هل هي ضرورة ام ضرر؟!

مقاهي منتصف الليل هل هي ضرورة ام ضرر؟!

* .. نعلم أن وجود المستوصفات والمستشفيات والصيدليات والمطاعم ومحطات تعبئة الوقود ومراكز التسوق التموينية وبعض محلات بيع الأطعمة والبقالات فضلا عن بعض الجهات والقطاعات الخدمية ونحوها التي يتطلب عملها وخدماتها أن تعمل على مدار الساعة وتعد من الظواهر الطبيعية لأنها تلبي حاجات ضرورية للناس .
* .. ولكن الذي لا نعلم سببه هو أن المقاهي (محال تقديم الشيشة والمعسل) ومقاهي الإنترنت تظل تزاول عملها إلى ما بعد منتصف الليل بكثير وفي أوقات أخرى حتى طلوع الفجر! ورغم أن التساؤلات تصب حول سوء استغلال هذه الأماكن من قبل المراهق.. والعاطل.. أحياناً بعيداً عن الرقابة الأسرية.. وأن معالجتها تعد ضرورة أمنية واجتماعية نمني النفس إلا تبقى المشكلة دون حل؟ من أصحاب القرار لأن إتاحة هذه المساحة الزمنية من الوقت لكي تعمل طوال هذا الفترة يتيح للصبية المراهقين والعاطلين عن العمل والجالسين في الأصل عالة على مجتمعهم بالرغم من وجود فرصة عمل لهم الجلوس على كراسي نلك المقاهي إما بممارسة تدخين الشيشة أو الجلوس أمام شاشات الحاسب متنقلين مابين مواقع المحادثات المباشرة أو تصفح الشبكة العنكبوتية بلا حسيب ولا رقيب فالهم الأكبر لدى أصحاب تلك المقاهي هو التكسب السريع من وراء هذه الفئة دام لديهم القدرة على الدفع .
فهل من حل تجاه مثل هذه الأمور ؟ لان معالجتها بات ضرورة ملحه تفرضها علينا كل المتغيرات التي باتت تلاحق وتغري الشباب والمراهقين حتى باتت صيدا سهلا لأي مغريات يعرضها عليهم اصحاب القلوب المريضة ..
*اشاره قصيره احببت فقط ارسالها الى من يهمه الامر قبل ان تقع الفأس في الرأس وهي هل باتت مقاهي منتصف الليل تواجدها تعمل حتى ساعات متقدمة الى ما قبل اذان الفجر ضرورة ملحة ام ضرر بات بمستشري في مجتمعنا ووجب معالجته واستئصاله وسامحونا…
يوسف بن أحمد القضيب
[email][email protected][/email]

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

نعمة الولاية

بقلم | أحمد بن عيسى الحازمي إن من نعم الله العظيمة علينا في هذه البلاد …