الرئيسية / الأخبار المحلية / كاتب: لا أصدق أنه تم توظيف 250 ألف سعودي مكان العمالة التي رحلت

كاتب: لا أصدق أنه تم توظيف 250 ألف سعودي مكان العمالة التي رحلت

يشكك كاتب صحفي في أرقام توظيف السعوديين التي نشرتها وزارة العمل “250 ألف سعودي مكان العمالة التي رحلت، وأكثر من 750 ألف في القطاع الخاص”، مطالباً الوزارة بتأكيد هذه الأرقام.. وفي شأن آخر يروي كاتب حكاية شارع (أوس بن خولي) الذي استولى عليه مواطن في جدة.

كاتب: لا أصدق أنه تم توظيف 250 ألف سعودي مكان العمالة التي رحلت

يشكك الكاتب الصحفي عابد خزندار في أرقام توظيف السعوديين التي نشرتها وزارة العمل “250 ألف سعودي مكان العمالة التي رحلت، وأكثر من 750 ألفاً في القطاع الخاص”، مطالباً الوزارة بتأكيد هذه الأرقام.

وفي مقاله “عمالة راحلة وعمالة وافدة” بصحيفة “الرياض” يقول “خزندار”: “إنني أتحفظ على الأرقام التي تنشرها وزارة العمل، فقد صرحت من قبل بأنه جرى توظيف 250 ألف سعودي مكان العمالة التي رحلت، وهو رقم صعب عليَّ تصديقه، ذلك لأنني تصورت أنَّ العمال المرحلين كانوا يشغلون أعمالاً يدوية ذات رواتب متدنية، ولا أحسب أنَّ السعوديين يرضون بهذه الوظائف، ولعلَّ القراء يوافقونني على هذا التصور، ولهذا التمست من الوزير أن يذكر لنا أسماءهم وأماكن توظيفهم، وذلك في مقال نشرته صحيفة الرياض بعنوان (إنه إنجاز لو صح) في عددها رقم 16603 الصادر بتاريخ 5 صفر 1435 الموافق 8 ديسمبر 2013”.
ويضيف الكاتب “ثمَّ عاد الوزير وصرح بأنه تمَّ توظيف أكثر من 750 ألف سعودي في القطاع الخاص حتى الأول من محرم الماضي بزيادة 100%، عن العامين الماضيين، وقد صعب عليَّ أيضاً تصديق هذا الرقم، خاصة أنه يمثل قفزة هائلة في التوظيف، في الوقت الذي تتصاعد فيه الشكاوى من البطالة يوماً بعد يوم، ولهذا التمست من الوزير في مقال بعنوان (إذن فقد عرفنا الحل) نشر في صحيفة الرياض العدد رقم 16610 الصادر في 12 صفر 1435 الموافق 15 ديسمبر 2013 أن يذكر لنا أسماءهم وأماكن توظيفهم لتطمئن قلوبنا ونعلم أن قد صدقنا، ولكن الوزير أو الناطق الرسمي في وزارته لم يستجب للالتماسين، مع أنه موضوع يقضُّ مضجع المواطنين”.

وينهي “خزندار” قائلاً: “الآن خرج علينا الوزير بتصريح نشرته صحيفة الحياة في عددها الصادر بتاريخ 19 ديسمبر الجاري، بأنَّ عدد الذين غادروا بعد التصحيح مليون وافد (هكذا بدون كسور) وليعذرني الوزير إذا قلت له إنه يصعب عليَّ أيضاً تصديق هذا الرقم، خاصة أنه لم يصدر من الجهة المسؤولة عن الترحيل، فهل له مشكوراً أن يكلف أحداً في وزارته بأن يطمئننا على صحة هذه الأرقام التي ذُكرت أعلاه؟”.

“عالم” يروي حكاية شارع استولى عليه مواطن في جدة

يروي الكاتب الصحفي فراس عالم حكاية شارع الصحابي الجليل (أوس بن خولي) في حي النعيم بجدة، الذي استولى عليه شخص وأقام سوراً وجعله ملكية خاصة، بحجة أنه أرض مملوكة لمواطن بصك شرعي، وذلك كما نقل الكاتب عن بلدية جدة.

وفي مقاله “قصة الشارع الذي اختفى!” بصحيفة “الشرق” يقول “عالم”: “في حي النعيم الهادئ شمال مدينة جدة، وبالقرب من تقاطع شارعي النعيم والأمير سلطان تحديداً، يمتد شارع فرعي موازٍ لشارع الأمير سلطان، ويمتد من شارع النعيم باتجاه الجنوب، يحمل اسم الصحابي الجليل (أوس بن خولي).. ظل الشارع مسالماً ومحدود الحركة لعشرات السنين.. لم يكن لا الشارع ولا الناس يتصورون ما هو آتٍ.. فقد أصبحوا ذات يوم ليجدوا أن الشارع الذي جاورهم لعشرات السنين قد اختفى، تم حجبه خلف سور ظهر فجأة ولوحة كتب عليها (الأرض للاستثمار)!! هكذا بين ليلة ونهارها أصبح الشارع الوديع أرضاً للاستثمار بلا سابق تمهيد أو إنذار للشارع أو لجيرانه الطيبين.. تجرأ أحد الجيران وقام بتصوير الأرض (الشارع)، وأخذ نسخة من خرائط السيد جوجل تثبت هوية الشارع، ورفع بلاغاً لهيئة مكافحة الفساد، قامت الهيئة مشكورة بالاتصال بالمواطن المخلص، واستفسر موظفها عن مكان الشارع القضية، وأخبر صاحب البلاغ بأنه سيراجع بنفسه مقر البلدية وسيوافيه بالتفاصيل غداً”.

ويضيف “عالم”: “استبشر المواطن خيراً لكن مرت شهور عدة ولا شيء تغير، وكادت الناس تنسى الشارع الذي كان، لم ييأس المواطن الشريف وحاول الاتصال بالهيئة لكن كل محاولاته باءت بالفشل، ففي كل مرة يجري اتصالاً يتم تحويله من مكتب لمكتب حتى ينقطع الاتصال، ولا من مجيب، ولكن لأنه موقن بنزاهة (نزاهة) لجأ لطرف ثالث تدخل لدى رئيسها للبحث عن ملف القضية لتسريع البحث فيها وفك أسر الشارع المظلوم، وكان له ما أراد، فتلقى اتصالاً ذات صباح من أحد أفراد (نزاهة) يخبره أن القضية تم بحثها والانتهاء منها، ولكن كانت المفاجأة عندما أخبره بأن النتيجة هي التوصية بحفظ القضية! وأنه لا شبهة فساد فيها لأن البلدية أفادت بأن الشارع ليس بشارع! وأنه أرض مملوكة لمواطن بصك شرعي!”.

وينهي الكاتب متسائلاً على لسان المواطن: “كيف تجرأت البلدية ورصفت وعبدت الشارع وأطلقت عليه اسم الصحابي الجليل طوال تلك السنين إذا كانت تعلم أنه أرض مملوكة لمواطن؟ وهل اكتشف صاحب الصك الآن فقط أن أرضه كانت مشاعاً للناس فقرر فجأة إغلاق الشارع وعرضه للاستثمار؟”.

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

1000 ريال غرامة في حال انتهاء تأشيرة الخروج النهائي «دون مغادرة»

هام – الرياض : أكدت المديرية العامة للجوازات، أنه في حالة انتهاء تأشيرة الخروج دون …