الرئيسية / الأخبار الرياضية / الاتحاد يطلب من «رعاية الشباب» استثناءه لتسجيل لاعبيه

الاتحاد يطلب من «رعاية الشباب» استثناءه لتسجيل لاعبيه

تدرس الرئاسة العامة لرعاية الشباب قرارا يقضي بمنح الضوء الأخضر لنادي الاتحاد لتسجيل لاعبيه خلال فترة الانتقالات الشتوية الحالية، وتأجيل البت في عدد من الشكاوى المقدمة ضد النادي لفترة التسجيل الصيفية، وذلك بعد مطالبة الاتحاديين يوم أمس خلال اجتماعهم مع لجنة تقصي الحقائق في الرئاسة العامة لرعاية الشباب بالتدخل واستثناء النادي من الفترة الحالية لتسجيل لاعبيه المحترفين.

وأشارت المصادر إلى أن المطالبات الاتحادية جاءت بسبب العلاقة الوثيقة بين عمل لجنة تقصي الحقائق وعدد من الشكاوى المقدمة للجنة الاحتراف في الاتحاد، الأمر الذي قد يقضي بتأجيلها إلى فترة التسجيل المقبلة، إلى جانب تأجيل موعد انعقاد الجمعية العمومية؛ الأمر الذي أسهم في تأجيل حسم رئاسة النادي إلى حين انتهاء اللجنة من عملها، وانعكس ذلك بطبيعة الحال على حضور مرشح ذي قدرة مالية يسهم في إخراج النادي من أزمته المالية القابع بها.

من جانبه، أكد الدكتور خالد المرزوقي، رئيس هيئة أعضاء شرف النادي، نجاح اجتماعه مع لجنة تقصي الحقائق في ناديه أول من أمس، رافضا الإفصاح عن تفاصيل الاجتماع، ومكتفيا بالتعليق بأنه ناقش كل ما يتعلق بمصلحة الاتحاد، وجميع ما تناوله تقرير اللجنة الذي تم رصده خلال فترة عملها قبل تمديد فترة أعمالها، مبينا أن هناك عددا من الأعضاء ستجتمع معهم اللجنة لمناقشة في بعض الأمور غير الواضحة لهم، وكاتحاديين سنبدي تعاونا كبيرا مع اللجنة لقيامها بواجبها التي وجدت من أجله داخل أروقة النادي.

وقال المرزوقي : «إننا جميعا كرياضيين ندرك أن الاتحاد يمر بمرحلة حرجة، تتطلب وقفة الجميع معه ككيان، بعيدا عن الأسماء، وأن ندعم المرزوقي أو جمجوم، بل الأهم الوقفة الصادقة، والتكاتف لخروج الاتحاد من أزمته».

وأضاف: «لجنة تقصي الحقائق لم تنتهِ بعد من إعداد تقريرها، وكل ما يتم تناوله عبر وسائل الإعلام اجتهادات تحتمل الصواب والخطأ؛ ولكن أن نصدر أحكاما نهائية على أشخاص بناء على تلك الاجتهادات، ونساق خلفها، أمر يدعو إلى الدهشة، في ظل أن كل من ترأس الاتحاد في فترات سابقة أشخاص محبون قدموا للاتحاد الكثير، والإساءة إليهم مرفوضة جملة وتفصيلا».

واستطرد قائلا: «الأخطاء واردة في أي مجال؛ كونه في نهاية الأمر عملا بشريا ولسنا جميعا معصومين من الخطأ، أما أن نشكك في أشخاص حضروا إلى الاتحاد كمحبين، وحققوا إنجازات تلو الأخرى، وكانوا علامات فارقة في تاريخ نادينا الثمانيني هو أمر لم نعهده، وكاتحاديين لا بد من رفضه في ظل عدم انتهاء اللجنة من أعمالها».

وشدد المرزوقي على أنه يقف مع الكيان، وليس ضد الجمجوم أو معه، حيث قال: «سأقف مع الكيان، ومع أي محب له، ولست مع الجمجوم أو ضده، والأمر لا يقاس بتلك الطريقة؛ كون الأهم لدي هو نادينا ورفعته، بعيدا عن الأسماء؛ لأن الجميع راحل في وقت ما، ويظل الكيان شامخا، وهو الأهم، وكل ما فيه مصلحة الاتحاد شخصيا سأقف معه وأدعمه».

وأبان المرزوقي أن باب الترشح ما زال مفتوحا، وأي شرفي محب يجد في خدمة النادي ليتقدم، وجميعا سندعمه وسنقف معه متى وجدت لديه القدرة على إخراج النادي من أزمته الخانقة التي يمر بها، مفضلا عدم الحديث عن أي محاور شهدها اجتماعهم في اللجنة المشكلة من الرئاسة العامة لرعاية الشباب، مبينا أن جميع ما تمت مناقشته في الاجتماع كان يصب في صالح الكيان ولم نحضر إلا ذلك.

وأضاف: «خلال الاجتماع ناقشنا أمورا عدة تختص بجوانب متفرقة منها مالية وإدارية، وناقشنا مرئياتنا ومقترحاتنا، وتم رفعها جميعا إلى مكتب الرئيس العام لرعاية الشباب للاطلاع واتخاذ القرار».

ونوه رئيس هيئة أعضاء الشرف بحرص الرئيس العامة لرعاية الشباب ومتابعته كل صغيرة وكبيرة لأزمة نادي الاتحاد من خلال تواصله المستمر، وحرصه على استيضاح كافة الأمور المتعلقة في النادي، متمنيا أن يكون هناك قرار يصب في مصلحة الاتحاد تستبشر به الجماهير خيرا خلال الأيام المقبلة.

وختم حديثه قائلا: «وضع نادي الاتحاد لا يسر حبيبا ولا عدوا بطبيعة الحال، والجميع يدرك ذلك، وهي تراكمات سابقة أدت إلى تفاقم الوضع، وجميعا نتحمله، ولا تتطلب الوقوف عندها؛ بل البحث عن الحلول لإيجاد مخرج، والنهوض بالنادي وإعادة توهجه كما عهدنا، وهو أمر يتطلب التفاف الاتحاديين جميعا حول طاولة واحدة، ونبذ أي خلافات جانبية، والعمل لصالح الكيان».

من جهة أخرى، تمسك عدد كبير من لاعبي الفريق الأول بالشكاوى التي قدموها ضد إدارة ناديهم لعدم تسلمهم مستحقاتهم المالية بعد محاولات عدد من الإدارة المكلفة بإدارة النادي لإقناعهم بتسلم دفعة منها، وجدولة المتبقي؛ الأمر الذي وافق عليه عدد من اللاعبين، فيما حظي برفض الأغلبية.

وأشارت المصادر إلى أن رفض اللاعبين جاء بسبب عدم التزام الإدارة معهم في الفترة السابقة بتسليمهم الدفعات المستحقة لهم وفق الجدولة الجديدة التي أبرموها تقديرا للنادي؛ الأمر الذي وجده اللاعبون مماطلة لمستحقاتهم.

على صعيد آخر، ترددت أنباء حول اقتراب النادي من توقيع عقد الرعاية خلال اليومين المقبلين، والإعلان عنه رسميا، وسط تحفظ كبير على اسم الراعي الرئيس والقيمة المالية للعقد، والامتيازات التي سيحظى بها الشريك.

من جهة أخرى، أنهى الفريق الأول آخر استعداداته لمواجهة الفتح اليوم، ضمن الجولة الـ16 لدوري عبد اللطيف جميل للمحترفين؛ حيث ركز الجهاز الفني في مران أمس على تكثيف الحصة اللياقية، وتطبيق بعض الجوانب الفنية، وإجراء مناورة على الملعب كاملا.

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

“ضمك” ينتفض بثنائية في مرمى “الباطن” ويحقق انتصاره الثالث في مسابقة الدوري

هام – الرياض : عاد نادي ضمك لسكة الانتصارات من جديد عبر يوابة الباطن في …