الرئيسية / الأخبار السياسية / “مدني تبوك”: نواصل العمل على مدار الساعة لاستخراج جثمان “لمى”

“مدني تبوك”: نواصل العمل على مدار الساعة لاستخراج جثمان “لمى”

أكد المركز الإعلامي بمديرية الدفاع المدني بمنطقة تبوك استمرار أعمال البحث عن جثمان الطفلة “لمى” التي سقطت في إحدى الآبار الارتوازية بوادي الأسمر بمحافظة حقل بمنطقة تبوك منذ عدة أيام، بالتعاون مع عدد من خبراء شركة “أرامكو” السعودية وكل الجهات الحكومية بمحافظة حقل، مثل الشؤون الصحية والبلدية والهلال الأحمر والدوريات الأمنية وقيادة المنطقة الشمالية الغربية العسكرية، وبلدية بئر بن هباس وبلدية البدع وأمانة منطقة تبوك وإدارة الطوارئ والأزمات بصحة تبوك وجامعة تبوك وهيئة المساحة الجيولجية.

وأشاد المركز الإعلامي بمديرية الدفاع المدني بمنطقة تبوك بمشاركة عدد من الشركات العاملة بمحافظة حقل في دعم جهود رجال الدفاع المدني في أعمال البحث عن جثمان الطفلة “لمى”، مثل شركة معادن المختصة في مناجم الذهب، وشركة السحيمي، وشركة إمداد نجد، وشركة الفايز، وشركة الطويل، وشركة الحربي، وشركة مفهوم التفوق، ومؤسسة بن سمار، وكذلك جهود عدد كبير من المواطنين والمتطوعين من أبناء محافظة حقل وباقي المناطق، معربة عن أملها في أن تسهم كل هذه الجهود في انتشال جثمان “لمى”، يرحمها الله، خلال الأيام المقبلة.

وأوضح العقيد ممدوح العنزي، الناطق الإعلامي للدفاع المدني بتبوك، أن أعمال البحث مستمرة على مدار الساعة بمشاركة الجميع، مثمناً الدور الفاعل الذي تقوم به شركة “أرامكو” التي تواجد خبراؤها في موقع الحادث منذ الساعات الأولى بناء على طلب من الدفاع المدني.

وأشار العقيد العنزي إلى أن المديرية العامة للدفاع المدني وفرت كل الإمكانات لرجال الدفاع المدني بمنطقة تبوك، وقدمت كل الدعم والإسناد الآلي والبشري من أجل سرعة العثور على جثمان الطفلة “لمى” واستمرار أعمال الحفر على مدار الساعة، حيث تباشر الفرق الميدانية بالتناوب رفع الأتربة والصخور من البئر بطرق عديدة رغم الصعوبات والمخاطر البالغة وتنوع الطبيعة للمواقع، صخور صلبة ورمال متحركة، والتي تتطلب درجات عالية من إجراءات السلامة من أجل سلامة العاملين، وأيضاً يتطلب الأمر التوقف بين الحين والآخر لتقييم مستوى الخطورة للعاملين، وتعاود الفرق عملها بعد إزالة الأخطار، مما يتطلب بعض الوقت في التعامل مع هذه النوعية من الحوادث.

وطالب العقيد “العنزي” وسائل الإعلام بتحري الدقة في كل ما يقال بشأن عمليات البحث والإنقاذ عن جثمان الطفلة “لمى” – يرحمها الله – والتأكد من صحة المعلومات من مصادرها الموثقة، لتجنب الإثارة والبلبلة، فنحن مستعدون وعلى مدار الساعة للإجابة على تساؤلاتهم وتسهيل مهمة وصولهم للموقع ليروا بأنفسهم الإجراءات.

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

«رابطة العالم الإسلامي» تدين حادث ذبح معلم في إحدى ضواحي باريس

هام – متابعات : أعلنت رابطة العالم الإسلامي، عن إدانتها لحادث قطع رأس معلم في …