الرئيسية / الأخبار المحلية / بئر مواز جديد بعمق 100 متر لانتشال جثة لمى

بئر مواز جديد بعمق 100 متر لانتشال جثة لمى

علمت «المدينة» أن وفدًا رفيع المستوى يضمّ مستشارين ومهندسين مختصين من مناطق مختلفة بالمملكة، بينها الشرقية يبحث كيفية إيجاد بدائل غير تقليدية لاستخراج جثة الطفلة «لمى الروقي»، التي غرقت في بئر عميقة في وادي الأسمر بتبوك منذ خمسةعشر يومًا ولم تنجح كل الجهود حتى الآن في انتشال الجثة.

وتتضمن تلك البدائل حسب مصادر مُطّلعة قيام شركة «أرامكو» بحفر بئر جديدة بعمق 100 متر يكون موازيًا للبئر التي تمّ حفرها مُسبقًا، وذلك باستخدام حفار مُتطور به أجهزة وتقنيات عالية.

وإلى ذلك يجري العمل منذ أمس الأول على تمهيد طريق نزول الحفار الجديد لمسافة 37م عن سطح الأرض وسحب الرمال الموجودة فوق جثة الطفلة، ويحضر بالموقع خبراء من أرامكو قدموا من المنطقة الشرقية لتلك المهمة، فيما يواجه رجال الدفاع المدني حاليًا معوقات في عملية سحب الرمال لوجود صخور بالبئر الأساسية ويرجح أن تكون جثة الطفلة تحتها.

وفي سياق متصل وصل صاحب البئر إلى موقع الحفر قادمًا من محافظة البدع والتقى بمدير الدفاع المدني اللواء مستور الحارثي وأبلغه أنه من قام بحفر البئر قبل ثماني سنوات حيث توجه إلى إمارة محافظة حقل وحصل على تصريح بذلك.

وأشار صاحب البئر إلى أنه بعد الحفر أخبرته إحدى الجهات الحكومية أن المنطقة مملوكة لإحدى القطاعات العسكرية وعليه التوقف عن إكمال البئر، وقال: إنه توجّه بعد ذلك إلى الإمارة وأبلغهم بما حدث وأنه حصل على خطاب إخلاء مسؤولية منهم في 26/1/1426هـ فيما نفى مدير عام المياه بتبوك، ومدير الزراعة لـ «المدينة» أن تكون البئر تابعة لهما.

ومن جهته أكد المركز الإعلامي بمديرية الدفاع المدني بمنطقة تبوك تواصل كل الجهات الحكومية بمحافظة حقل لانتشال الجثة ومن بين تلك الجهات الشؤون الصحية والبلدية والهلال الأحمر والدوريات الأمنية وقيادة المنطقة الشمالية الغربية العسكرية وبلدية بئر بن هباس والبدع وهيئة المساحة الجيولوجية.

وأوضح العقيد ممدوح العنزي الناطق الإعلامي للدفاع المدني بتبوك أن المديرية العامة للدفاع المدني وفرت كل الإمكانات لرجال الدفاع المدني، وقدّمت كل الدعم والإسناد الآلي والبشري من أجل سرعة العثور على جثمان الطفلة.

وقال: إن أعمال الحفر مستمرة على مدار الساعة، حيث تباشر الفرق الميدانية بالتناوب رفع الأتربة والصخور في البئر بطرق عديدة رغم الصعوبات والمخاطر البالغة وتنوع الطبيعة الجغرافية للموقع من صخور صلبة ورمال متحركة.

وطالب العنزي وسائل الإعلام بتحري الدقة في كل ما يُقال بشأن عمليات البحث والإنقاذ وتجنب الإثارة والبلبلة.

وكان مدير عام الدفاع المدني بمنطقة تبوك اللواء مستور الحارثي قد رفض في وقت سابق الانتقادات الموجهة من قبل البعض بخصوص قضية سقوط الطفلة «لمى الروقي»، وما تردد عن ضعف الإمكانيات الموجودة لدى الدفاع المدني بدرجة أدت لتأخر عملية انتشال الجثة، ودور الجهات الرقابية المسؤولة عن هذه البئر.

وقال: إن البئر التي سقطت فيها الطفلة ليست من الآبار المسجلة بقوائم الدفاع المدني وتمّ التعرف على صاحبها وأكّد أن العمل متواصل، وفي رده على سؤال عن المعوقات التي واجهتهم في العمل، والتدابير المستقبلية لمثل هذه الآبار؟ أشار إلى أن تبوك منطقة زراعية، وتكثر بها المزارع والآبار الإرتوازية ولكن هذه هي الحالة الأولى للسقوط داخل بئر إرتوازية.

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

أمير الباحة يستقبل اللجنة العليا لمعرض الكتاب الاول بالمخواة ويشيد بتبني أفكار شباب المنطقة وتحويلها الى تظاهرة ثقافية

هام – الباحة – طارق الغميطي : استقبل صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور حسام بن …