الرئيسية / الأخبار الرياضية / تعثر مفاوضات جنوب السودان

تعثر مفاوضات جنوب السودان

أعرب وسطاء الهيئة الحكومية للتنمية في دول شرق أفريقيا (إيغاد) أمس، عن تفاؤلهم بإحراز تقدم في المحادثات بين وفدي رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت وخصمه رياك مشار، الجارية في أديس أبابا على رغم هوة الخلاف بين الطرفين، فيما استمر القتال بين الجانبين وجدد مشار عزم قواته اقتحام العاصمة جوبا، مشيراً إلى أن ذلك بات قريباً.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الأثيوبية دينا مفتي، أن المحادثات المباشرة بين وفدي حكومة جنوب السودان والمتمردين ستبدأ اليوم، بعد تأجيلها لأيام، لإنهاء القتال القبلي الذي دام أسابيع في البلاد.

وأعلن وسطاء «إيغاد» أنهم يسعون إلى تقريب مواقف طرفي النزاع للاتفاق على وقف للنار وترتيبات تنفيذه ومراقبته، قبل طرح القضايا السياسية والأمنية.

وقال وسطاء إن الطرفين وافقا مبدئياً على وقف النار، غير أنهما لم يتفقا على موعد لبدء تنفيذه، في حين يرى مراقبون أن الجانبين يناوران بانتظار تحقيق مكاسب عسكرية.

ووصف وزير الخارجية الأثيوبي تيدروس أدهانوم المشاورات الأولية بين الوسطاء وممثلي الطرفين بأنها «مثمرة». وأضاف: «الجولة الأولى من المحادثات التي أجريناها مع الوفدين الجنوبيين كل على حدة، كانت ناجحة».

في المقابل، صرح عضو وفد المتمردين ين ماثيو، بأن المحادثات تشهد خلافات حادة حول تحديد أجندتها. وأضاف أن هناك اقتراحاً للاتفاق على ترتيب القضايا الداخلية التي تخص حزب الحركة الشعبية الحاكم لمناقشتها.

واتهم ماثيو سلفاكير بالانفراد بحكم الجنوب، معتبراً أن القضية الأساسية التي يُنتظر أن يناقشها الطرفان هي الديموقراطية داخل الحزب الحاكم. واستبعد لجوء مشار إلى انقلاب للوصول إلى السلطة، مشيراً إلى أنه لا يحتاج لذلك لحكم الجنوب.

ميدانياً، أعلن مشار أن قواته تتقدم نحو جوبا وستسيطر عليها قريباً، مؤكداً أن قواته سحقت الجيش الحكومي في معقله في منطقة جميزة على طريق العاصمة. لكن الناطق باسم جيش جنوب السودان فيليب أغوير نفى ذلك بشدة، وحذر وسائل الإعلام من بث أخبار عن تقدم المتمردين، إذ إن ذلك «سيسبب حال ذعر لدى سكان العاصمة»، وتابع أن الجيش خاض معارك قاسية مع المتمردين لاستعادة بور عاصمة ولاية جونقلي، متوقعاً استعادتها خلال 24 ساعة.

وقال وزير خارجية جنوب السودان برنابا بنجامين أمس، إن الخرطوم تبذل جهوداً إيجابية لمصالحة طرفي النزاع الدموي في جنوب السودان وتقف على المسافة ذاتها منهما. وأضاف أنه سيصل إلى الخرطوم غداً لنقل رسالة من سلفاكير إلى نظيره السوداني عمر البشير في شأن الأزمة.

وانتقد بنجامين قرار واشنطن خفض عدد موظفي سفارتها في جوبا، معتبراً أنه «غير حكيم».

وفي سياق متصل، أكد وزير الدفاع السوداني عبد الرحيم حسين التزام بلاده كل الاتفاقات والتعهدات المبرمة مع دولة جنوب السودان، في شأن التعاون بين الدولتين، بخاصة ما يتعلق بالترتيبات الأمنية والعسكرية لتعزيز التعاون وتأمين الحدود، وصولاً إلى مستويات تؤكد «حسن الجوار والتعايش السلمي وتبادل المنافع، وتساهم بإيجابية في الاستقرار الإقليمي».

ونفى أي علاقة للخرطوم بالقتال في الجنوب، مشيراً إلى أنه شأن داخلي. وأضاف: «نحن متضررون من الحرب بسبب تأثيرها على الأمن والاستقرار وارتباطنا بمصالح حيوية مع دولة الجنوب».

واتهم جهات لم يحددها بمحاولة زج الخرطوم في المعركة بين طرفي النزاع في الجنوب، لافتاً إلى أنها مهتمة بالجانب الإنساني وتسعى إلى مساعدة النازحين.

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

سالم الدوسري يدعم أوراق الهلال .. قبل مواجهة التعاون

هام – الرياض : عاد لاعب الفريق الكروي الأول بنادي الهلال سالم الدوسري، إلى التدريبات …