الرئيسية / الأخبار الرياضية / ليبيا وتركيا توقعان اتفاقيتين للتعاون فى كافة المجالات

ليبيا وتركيا توقعان اتفاقيتين للتعاون فى كافة المجالات

اكتسبت زيارة رئيس الحكومة الليبية المؤقتة على زيدان لتركيا أهمية كبيرة للبلدين، خاصة فى مجالات التعاون الاقتصادى والتجارى والاستثمارى، وتدعيم التعاون النفطى، سواء فى زيادة الكميات التى تستلمها تركيا من ليبيا أو إتاحة المجال أمام الشركات التركية للتنقيب والاستكشاف والحفر فى ليبيا.

وكان على زيدان قد وصل مساء يوم الخميس الماضى والوفد المرافق له إلى إسطنبول، فى زيارة عمل استغرقت ثلاثة أيام التقى خلالها نظيره التركى رجب طيب أردوغان والرئيس عبد الله جول.

واختتم زيدان زيارته لتركيا، بالتوقيع على اتفاقية تشكيل مجلس للتعاون الاستراتيجى رفيع المستوى، بهدف تطوير العلاقات الثنائية فى المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية، والاتفاق مع الحكومة التركية على زيادة تدعيم التعاون النفطى.

وتنص الاتفاقية على تشكيل مجلس للتعاون الاستراتيجى رفيع المستوى برئاسة رئيسى الوزراء فى البلدين، وأن يعقد المجلس اجتماعا مرة كل سنة بالتناوب فى البلدين، وأن يكون وزيرا الخارجية والوزراء المسئولون عن التجارة والاقتصاد والتنمية والتخطيط والاستثمار والمصارف والتمويل والمالية والصناعة والنقل والسياحة والصحة والأمن والعدل والدفاع والاعلام والطاقة والزراعة والتعليم والثقافة فى البلدين أعضاء فى المجلس ويجوز توسيعه ليشمل وزراء آخرين من الطرفين.

كما تنص على أن يتولى وزيرا الخارجية فى كلا البلدين تنسيق عمل المجلس وإعداد جدول أعمال كل اجتماع، وأن يعقد الوزراء الأعضاء اجتماعا قبل يوم واحد من اجتماع المجلس برئاسة وزيرى الخارجية فى البلدين، وللمجلس كذلك الصلاحية فى إعداد خطط عمل مشتركة كل فى مجال تخصصه لتسريع وتيرة التعاون .

ووقعت ليبيا وتركيا أيضا على اتفاقية للتعاون والمساعدة المشتركة فى الشؤون الجمركية وتجنب الازدواج الضريبى، والتى وقعها عن الجانب الليبى وزير المالية، وعن الجانب التركى وزير الاقتصاد فى حضور رئيسى وزراء البلدين.

وتضمنت الاتفاقية، العمل على دعم التعاون فى المجالات المصرفية والمالية بهدف تشجيع المشاريع المشتركة والشروع فى تبادل برامج التدريب بين المؤسسات الاقتصادية والمالية المعنية فى البلدين، والسعى لتطوير شراكة استراتيجية طويلة الأمد فى مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة ومواردها المالية .

وأكد زيدان أن الحكومة تعمل جاهدة لتذليل كافة الصعوبات والعراقيل أمام عودة كافة الشركات التركية العاملة فى ليبيا ..موضحا أن هناك 31 شركة تركية عادت فعليا للعمل فى ليبيا، وأن الأخرى ستعود لأماكنها بالبلاد فى القريب العاجل .

وأوضح أنه تم الاتفاق مع الحكومة التركية على زيادة تدعيم التعاون النفطى بين البلدين سواء فى زيادة الكميات التى تستلمها تركيا من ليبيا أوإتاحة المجال أمام الشركات التركية للتنقيب والاستكشاف والحفر فى ليبيا، وأشاد بمستوى التبادل التجارى بين البلدين وما حققه من مكاسب مالية تقدر بـ 4 مليارات دولار وبالتعاون العسكرى والأمنى، خاصة فى مجال تدريب عناصر الجيش والشرطة.

وأكد أن ليبيا تطمح لمزيد من التعاون التجارى والاقتصادى مع تركيا باعتبار الأخيرة أصبحت وجهة سياحية ووجهة لتسوق الآف الليبيين الذين يزورون شهريا تركيا إما للعلاج أو السياحة أوالتجارة، وشدد على ضرورة إزاحة كافة الإشكاليات التى تواجه العمليات المصرفية وبعض جوانب التعاقد بين المؤسسات المصرفية فى كلا البلدين، مؤكدا أن آفاق التعاون بين المصرفين المركزيين فى ليبيا وتركيا سيفتحان لتسهيل التعامل المصرفى بين البلدين، ما يسهم فى تسهيل عمل الشركات التركية بليبيا ويسهل عمل الشركات الليبية فى تركيا .

من جانبه، أبدى الرئيس التركى خلال لقائه بزيدان استعداد بلاده لتقديم الدعم والإمكانيات لليبيا وما تحتاجه فى الميادين والمجالات كافة.

وتناول اللقاء الذى عقد بالقصر الرئاسى فى العاصمة أنقره العلاقات الثنائية والتاريخية التى تربط البلدين والدفع بها لآفاق أرحب وأوسع فى شتى المجالات.

وتم خلال اللقاء التأكيد على تعزيز مجالات التعاون الاقتصادى والتجارى والاستثمارى بين البلدين بما فى ذلك التعاون فى مجال الصيرفة وتقديم كافة التسهيلات الممكنة للاستثمارات بين البلدين والعمل على تنميتها، كما تطرق اللقاء إلى الملف الأمنى المتمثل فى تأمين نزع السلاح، والتعاون فى مجال الدفاع والمشتريات العسكرية بين البلدين.

وأكد الجانبان عقب التوقيع على الاتفاقيتين عزمهما الاستمرار فى تطوير علاقتهما فى كل المجالات استنادا للروابط التاريخية والثقافية والاجتماعية بين شعبيهما خدمة للمصالح المشتركة .

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

الاتحاد الآسيوي يلغي 4 بطولات.. ويعيد جدولة بطولتين

هام – متابعات : قرر الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، بعد الأخذ بعين الاعتبار الوضع الحالي …