الرئيسية / الأخبار الرياضية / العراق: هدوء حذر في الأنبار وواشنطن تسرّع وتيرة شحناتها العسكرية للحكومة

العراق: هدوء حذر في الأنبار وواشنطن تسرّع وتيرة شحناتها العسكرية للحكومة

أعلنت الولايات المتحدةتسريع وتيرة إرسال شحنات من المعدات العسكرية إلى العراق لمساعدة حكومته في محاربة الجماعات المسلحة في محافظة الأنبار غربي العراق.

جاء ذلك في وقت ساد هدوء حذر مناطق التوتر في محافظة الرمادي العراقية وسط تهديدات من الأطراف المتنازعة بمعارك حاسمة، تزامنت مع احتفالات الحكومة العراقية الاثنين بيوم الجيش العراقي الذي أعلنته عطلة رسمية في البلاد.

جو بايدن يكلم المالكي

أجرى نائب الرئيس الامريكي يوم الاثنين مكالمتين هاتفيتين مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ورئيس مجلس النواب اسامة النجيفي عبر فيهما عن دعم الولايات المتحدةللجهود التي تبذلها الحكومة العراقية لمحاربة مسلحي “القاعدة”.

وجاء في تصريح اصدره البيت الابيض في واشنطنان “نائب الرئيس عبر عن قلقه على اولئك العراقيين الذين يعانون على ايدي الارهابيين، واثنى على التعاون المتنامي بين قوات الامن العراقية من جهة والمسلحين المحليين ومسلحي العشائر من جهة اخرى في محافظة الانبار.”

وقال البيت الأبيض إن شحنات إضافية من طائرات استطلاع من دون طيار سترسل إلى بغداد خلال الأسابيع القليلة المقبلة، تعقبها صواريخ من طراز Hellfire في غضون أشهر.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني إن الولايات المتحدة تعمل مع بغداد لتطوير “ستراتيجية شاملة” لعزل الجماعات المرتبطة بالقاعدة، مضيفا أن بعض النجاحات قد تحققت في هذا الصدد رغم إن الوضع مازال “رجراجا”.

وشدد كارني “نحن نسرع وتيرة مبيعاتنا العسكرية وتسليم الشحنات، ونتطلع إلى تجهيز شحنة إضافية من صواريخ هيلفاير في هذا الربيع بأقرب تقدير”.

وأكمل”استطيع أن اضيف أنه فضلا عن صواريخ هيلفاير تلك فأنه ضمن برنامج مبيعاتنا العسكرية الخارجية، سنزود (العراق) بعشرة طائرات استطلاع من طراز سكان ايغل في الاسابيع القادمة و48 طائرة مراقبة من دون طيار من طراز رافين في وقت لاحق هذا العام”.

وكان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري قال إن بلاده لن تعيد ارسال قوات أمريكية إلى العراق.

تهديدات

وتعالت لهجة التصريحات التهديدية في وقت تستعتد فيه القوات الحكومية العراقية لما تقول إنه هجوم واسع لطرد المسلحين المرتبطين بالقاعدة من مدينة الفلوجة.

وقد حض رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، سكان مدينة الفلوجة على طرد عناصر تنظيم القاعدة لتجنب عملية عسكرية، قال مسؤولون عراقيون إنها قد تنطلق في غضون أيام.

وقال المالكي إنه إذا طرد سكان الفلوجة من أسماهم بالإرهابيين من مدينتهم، فإنهم سيجنبون أنفسهم (ويلات) العمل العسكري الذي ينفذه الجيش العراقي من أجل استعادة السيطرة على المدينة وفرض النظام فيها.

قال مسؤولون عراقيون إن القوات الحكومية العراقية تتهيأ لتنفيذ هجوم واسع النطاق لطرد المسلحين من مدينة الفلوجة.

بينما هددت إحدى الجماعات المسلحة في محافظة الأنبار بأنها ستستهدف مسلحي العشائر الذين انضموا إلى جانب القوات الحكومية لقتال مسلحي القاعدة في المحافظة.

ودعت مجموعة أطلقت على نفسها اسم المجلس العسكري للثوار في الرمادي، في بيان أطلعت عليه (بي بي سي)، العشائر السنية في محافظة الأنبار غربي العراق إلى الوقوف خلفهم ودعمهم في قتالهم ضد حكومة المالكي.

الوضع في الرمادي

وعلى صعيد الوضع الميداني أفاد مصدر من داخل مدينة الرمادي أن مناطق التماس مع مسلحي القاعدة شهدت مناوشات “بسيطة” في بعض ساعات النهار.

كما قام مسلحون يعتقد بانتمائهم لإحدى عشائر المنطقة بمهاجمة قوة تابعة لجهاز مكافحة الإرهاب على سدة الرمادي.

وأشار إلى أن الجيش العراقي يسيطر على مداخل المدينة من جهة الطريق السريع، ويسمح بدخول شاحنات محملة بالوقود إلى مركز الرمادي لتفريغ حمولاتها في مستودع الرمادي، القريب من منطقة الثيلة، مضيفا أن الدخول والخروج من مركز المدينة، بات أمرا صعبا بعد إغلاق جسري الجزيرة والتأميم، بشكل شبه تام أحيانا.

وأضاف أن الشرطة المحلية بدأت في توسيع من دائرة انتشارها فيما وصفها بـ “المناطق الهادئة”، ووصل انتشارها الاثنين إلى منطقة الجامع الكبير، قرب مدخل شارع عشرين في المدينة.

وأن قوات المهمات الخاصة المعروفة باسم “سوات” قامت بعزل عدد من المناطق، واغلاق بعض الطرق الفرعية، لمنع تنقل المسلحين بين المناطق.

معركة الفلوجة

وقال مسؤولون عراقيون إن القوات الحكومية العراقية تتهيأ لتنفيذ هجوم واسع النطاق لطرد المسلحين من مدينة الفلوجة.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن فالح العيساوي عضو مجلس محافظة الأنبار قوله إن “القوات الجوية ستنهي المعركة في الساعات القليلة القادمة”، مشددا على أن الحكومة وجهت الموظفين الحكوميين والطلاب للعودة إلى وظائفهم ومدارسهم الثلاثاء.

بيد أنها نقلت في الوقت نفسه عن مسؤولين أمنيين قولهم إن القائد العام للقوات المسلحة، المالكي، وافق على تأجيل الهجوم على المدينة لمنح زعماء العشائر الوقت للقيام بطرد المسلحين الاسلاميين المرتبطين بالقاعدة منها.

ونقلت عن ضابط في القوات الخاصة قوله “لم توضع مهلة محددة لكنها لن تكون مفتوحة. لسنا مستعدين للانتظار طويلا. نتحدث عن أيام. فالمزيد من الوقت يعني تقوية شوكة الارهابيين”.

وذكرت تقارير بوجود مفاوضات بين السلطات الحكومية وزعماء عشائر في مناطق الفلوجة ومحيطها للتوصل إلى اتفاق لاخراج المسلحين منها وتجنيب المدينة آثار العمل العسكري.

وأفاد شهود عيان من محافظة الأنبار بوصول تعزيزات من الجيش العراقي وقوات المهمات “سوات” إلى محيط مدينة الفلوجة التي تخضع لسيطرة المسلحين العشائريين ومسلحين اسلاميين قريبين من القاعدة، ووصفوا حركة القطعات العسكرية بأنها مستمرة في محورين خارج المدينة. الأمر الذي يعزز التوقعات بقرب مهاجمة المدينة.

واضافوا أن الجيش الذي يطوق المدينة سمح الاثنين بخروج نحو 700 عائلة منها.

وكانت الاضطرابات وانتشار المسلحين وأعمال العنف في محافظة الأنبار غربي العراق بدأت الشهر الماضي بعد قيام القوات الحكومية العراقية بفض معسكر اعتصام أقامه محتجون قرب مدينة الرمادي يتهمون حكومة المالكي التي تهيمن عليها أحزاب إسلامية شيعية بتهميش السنة العرب وعدم تلبية مطالبهم.

ويقول جيم موير مراسل شؤون الشرق الأوسط في بي بي سي إن المسلحين الإسلاميين تمكنوا من استثمار شكوى هذه المظالم المتجذرة في واقع المحافظة.

ويضيف إن العديد من السنة ينظرون إلى محاولة المالكي لإعادة فرض الأمن والنظام بوصفها محاولة للهيمنة والاضطهاد، الأمر الذي ينذر بإعادة العراق إلى هاوية الحرب الحرب الاهلية الطائفية.

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

“النصر” يواصل صحوته ويضيف “الوحدة” لقائمة ضحاياه بـ”ثلاثية”

هام – الرياض : واصل فريق النصر نتائجه الإيجابية محققاً انتصاره الرابع على التوالي، وهذه …