الرئيسية / الأخبار المحلية / شرطة جدة تحرِّر طفلاً تركياً بعد اختطافه من قبل وافدين لمساومة والده

شرطة جدة تحرِّر طفلاً تركياً بعد اختطافه من قبل وافدين لمساومة والده

أوضحَ الناطق الإعلامي لشرطة جدة الملازم أول نواف بن ناصر البوق أن فرقة من شعبة التحريات والبحث الجنائي بشرطة جدة تمكنت من تحرير طفل يبلغ من العمر 9 سنوات تركي الجنسية من براثن مختطفيه في أقل من 24 ساعة، وهو بحالة صحية جيدة بعد مساومة المختطفين لذويه بفدية مقدارها نصف مليون ريال سعودي تقريباً.

وفي التفاصيل، قال ناطق الشرطة أنه في حوالي الساعة الثانية عشرة من مساء يوم الاثنين الموافق 5/3/1435هـ تلقى مركز شرطة الكندرة بلاغاً من والد طفل مفاده تعرض ابنه لعملية تغيب من الطريق العام أثناء ذهابه لشراء أغراض من التموينات القريبة من منزل العائلة وأنه تلقى اتصالات من أرقام دولية تساومه على حياة الطفل وطلب فدية مقدارها 150 ألف دولار أي بما يعادل نصف مليون ريال سعودي تقريباً، وأن حياة الطفل مرهونة بدفع المبلغ وطلبوا منه تجهيز المبلغ ليتم تزويده بأرقام حسابات بنكية لتحويل المبلغ المشترط.

وعلى الفور تم تكوين فريق عمل أمني للبحث والتحري عن الطفل المختطف وتتبع خيوط القضية بمتابعة ميدانية من قبل مدير شرطة جدة اللواء عبدالله بن سمحه القحطاني حيث أسفرت التحريات وعمليات البحث عن تحديد موقع المختطفين وكذلك المنسّقين معهم من خارج المملكة وتم وضع خطة لدهم المنزل الذي تحصّن به الخاطفين وهو بأحد الأحياء العشوائية جنوب المحافظة، واستطاع رجال الأمن اقتحام الموقع وضبط الخاطفين وبمعيتهم الطفل المختطف وهو بحالة صحية جيدة ولم يتعرض لأي اعتداء منهما كما تم ضبط العربة التي استخدمت في عملية الاختطاف بنفس المكان.

وأضاف البوق أن الخاطفين وهما شخصان الأول باكستاني الجنسية مقيم ويبلغ من العمر 21 عاماً والثاني أفغاني الجنسية مخالف لنظام الإقامة يبلغ من العمر 20 عاماً وهناك شخص ثالث خارج المملكة استعان به الجناة في عملية الاتصال بوالد الطفل ومساومته اعتقاداً منهم بأن ذلك سيبعد الشبهات.

وأشار ناطق الشرطة إلى أنه بالضبط الأولي لإفادة الجناة المقبوض عليهم ذكرا أنهما على علم بأن والد الطفل ميسور الحال وأنهما سبق وأن عملا معه في السابق بالتجارة وأرادا مساومته رغبة منهما بالحصول على المال، وأنهما خطّطّا بالتنسيق مع الشخص الثالث لذلك وظلاّ يراقبان الطفل لمدة أربعة أيام حتى تسنّت لهم الفرصة بخطف الطفل من الشارع واقتياده للمنزل الذي تم ضبطهما فيه وأنهما قاما باستئجار العربة من أحد مكاتب تأجير السيارات لتنفيذ الخطة، وعن الشخص الثالث جرى أخذ كامل المعلومات للتنسيق مع الدولة الأخرى حيال تسليمه بملف استرداد للجهات الأمنية السعودية.

وأبان البوق أن الطفل ولله الحمد بصحة جيدة ولم يتعرض لأي اعتداء، وأرجع ذلك أولاً إلى عناية المولى عزّ وجلّ ثم إلى سرعة الانتقال وإجراء عمليات التحري والضبط والتتبع من قبل الجهات الأمنية والتي أثمرت عن تحرير الطفل والقبض على مختطفيه في وقت قياسي لم يتجاوز الساعات، وبيّن أنه تم إحالة ملف القضية وكذا الأشخاص لدائرة النفس بهيئة التحقيق والادعاء العام لاستكمال إجراءات التحقيق.

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

إرادة يدشن البرنامج التدريبي الأول للممارسين الصحيين بجدة

هام – جدة – سعيد الغامدي : تواصل إدارة الشؤون الأكاديمية والتدريب بمجمع إرادة والصحة …