الرئيسية / الأخبار المحلية / أمير مكة: كلنا في مركب واحد والمقصر سيغرقنا جميعا فلنتعاون سويا

أمير مكة: كلنا في مركب واحد والمقصر سيغرقنا جميعا فلنتعاون سويا

سجل أهالي مكة المكرمة ووجهاؤها ومسؤولوها أمس لوحة ولاء فريدة، بعد أن تدافعوا صوب إمارة منطقة مكة المكرمة في حي العدل للسلام على أمير المنطقة صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز، مؤكدين أنهم من ورائه واقفون في خدمة البلد الأمين وزوراه وقاصديه، ومرحبين بسموه بين أهله ومحبيه.

وخاطب سموه أعيان ووجهاء مكة المكرمة ورؤساء المراكز والمحافظين بها بقوله: «كلنا في مركب واحد إذا قصر أحدنا غرقنا جميعا، نريد أن نعمل سويا في خدمة هذا المكان المبارك الذي لم يقصر أميرنا المحبوب الأمير خالد الفيصل في دعمه بكل المشاريع الحيوية والتنموية، فيما لم تألوا حكومة خادم الحرمين الشريفين ببذل قصارى الجهد في توفير كل سبل الراحة لسكان المنطقة وزوارها».

جاء ذلك بعد أن باشر الأمير مشعل بن عبدالله بن عبد العزيز أمس مهامه الرسمية في إدارة شؤون المنطقة باستقبال المراجعين والمهنئين الذين قدموا لسموه التهنئة بالثقة الملكية بتعيينه أميرا للمنطقة.

وأكد الأمير مشعل بن عبدالله خلال لقائه وكيل إمارة المنطقة الدكتور عبدالعزيز الخضيري والوكلاء المساعدين ومديري العموم بالإمارة، على أهمية العمل الجماعي لتحقيق النتائج المرجوة، حاثا الجميع على مواصلة العمل بما يحقق التنمية في المنطقة ويخدم الإنسان فيها.

واستقبل سمو أمير منطقة مكة المكرمة في مكتبه بديوان الإمارة وكيل وزارة الداخلية لشؤون المناطق الأمير منصور بن محمد آل سعود، كما استقبل سموه محافظي محافظات المنطقة ومديري الأجهزة الحكومية وعدد من المسؤولين والأعيان والوجهاء في المنطقة، والذين هنأوا سموه بمناسبة توليه إمارة المنطقة، داعين له بالتوفيق والنجاح في مهمته.

كما التقى سموه عددا من مراجعين واستمع لمطالبهم، واعدا إياهم بتحقيق تطلعات القيادة الرامية لتذليل كافة المعوقات وتحقيق التنمية التي يتطلع إليها المواطن.

وتسلم أمير منطقة مكة المكرمة أمس نحو 100 شكوى وخطاب استدعاء من مواطنين قدموا له من مختلف المحافظات والمدن، وردد لهم القول: «أبشروا بالعدل والمساواة والإنصاف، لن يظلم صاحب حق ولن يبخس من حقه شيئا».

وقضى أمير منطقة مكة المكرمة أمس نحو 30 دقيقة في حوار مفتوح مع أعيان ووجهاء مكة المكرمة، حيث استهل الحديث الرئيس العام لشؤون الحرمين الشريفين الدكتور الشيخ عبدالرحمن السديس بكلمة، أكد فيها أن التلاحم بين الوطن وقيادته وشعبه نبراس يعكس مدى المحبة والوئام والتآلف، وقال «ما نشهده اليوم من حرص أهالي مكة المكرمة على مقابلة أميرهم الجديد والتشرف بالسلام عليه لدليل قاطع على ذلك، والحمد لله أن مكة المكرمة حظيت في فترة سابقة بأمير دعمها بكل ما أوتي وقدم لها العمل المبارك وهو الأمير خالد الفيصل، فيما تزداد بهاء اليوم بقدوم سموكم الكريم الذي ندعو الله له بالتوفيق والسداد».

من جهته، ارتجل المشرف على فرع جمعية حقوق الإنسان في مكة المكرمة سليمان الزايدي كلمة أمام سموه قال فيها «نهنئ سموكم الكريم بثقة خادم الحرمين الشريفين الممنوحة لكم لتولي إمارة منطقة المكرمة التي بها ربع سكان المملكة بنسبة 26 في المائة وفق الإحصائيات الأخيرة، وهم بين يدي سموكم اليوم كأمانة ترعى مصالحهم وفق ما يرضاه الله ثم ولي الأمر، وفي هذه المنطقة نخبة من الرجال الذي سينفذون كل ما يدور في خلد سموكم الكريم من خطط وبرامج، هنا ستجد الرجال والسواعد البناءة، ونحتاج منك القيادة كما عرف عن سموكم في منطقة نجران التي وخلال الأربع سنوات الماضية قفزت قفزات هائلة بفكرك وحرصك، مكة ستكون كما كانت مدعومة من الملك بميزانيات عالية وما يخصص لها يعادل بعض ميزانيات الدول المجاورة، وهذا من توفيق الله لقيادة هذا البلد التي جعلت من عمارة الحرمين الشريفين مصدر فخرها واعتزازها».

بعد ذلك ألقى الشيخ أجواد الفاسي أحد أبرز وجهاء مكة المكرمة كلمة مرتجلة أمام أمير مكة المكرمة قال فيها: يا مكة أفرحي بهذا الأمير المبارك نجل خادم الحرمين الشريفين، ويا أمير أفرح بأنك بين أهالي مكة المكرمة، نحن معك ولك فيما تراه ونريد منك أن تستوصي بأهل مكة المكرمة خيرا، فأنت حفيد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن رحمه الله والدك الملك الصالح العادل، بك نستبشر الخير وبقدومك نقرأ المستقبل الجميل، وسنعينك بما يحقق لك الطموحات والآمال».

ثم ارتجل الشيخ الدكتور فهد المعطاني شيخ قبائل هذيل قصيدة باللغة الفصحى عرج فيها على مكانة مكة المكرمة الدينية والاجتماعية والعالمية، ثم امتدح فيها مسيرة التنمية في هذا البلد المبارك منذ تأسيسه على يدي الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود ثم رحب في ثناياها بإطلالة صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز.

وارتجل بعد ذلك الشريف عايض بن عبدالمجيد آل زيد قصيدة نبطية رحب فيها بسمو الأمير مشعل وقدومه لمكة المكرمة، معتبرا هذه الثقة الكريمة نبراسا لحياة متجددة.

مشاهدات ولقطات

** وصل أمير منطقة مكة المكرمة لمقر الإمارة نحو الواحدة ظهرا قادما من جدة، وكان في استقباله كافة محافظي محافظات المنطقة يتقدمهم محافظ الطائف فهد بن معمر ومحافظ الليث محمد القباع.

** وقف أمير مكة المكرمة في قاعة الاستقبالات الرسمية طيلة نصف ساعة في استقبال جمع غفير من الوجهاء والمسؤولين، حيث رحب بهم وجلس معهم لبضع دقائق ثم استأذنهم لمقابلة المواطنين والمراجعين.

** أنصت أمير مكة المكرمة أمس بعناية لشكاوى تقدم بها معاقون على كراسي متحركة حيث وجه فورا بالبدء في تقصي حقائق تلك الشكاوى وتلبية مطالبهم.

** كان أمير مكة المكرمة باسما بشوشا مع كل من حضر لاستقباله، حيث استمع لكل المطالب والكلمات التي شهد أول عمل رسمي له.

** عند الساعة الثانية ظهرا توجه سموه لمكتبه في الإمارة وشرع في دراسة بعض المعاملات والبدء في جدول الأعمال المعد له.

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

“الوزراء” يحدد مكافآت أعضاء مجلس إدارة الولاية على أموال القاصرين ومن في حكمهم

هام – الرياض : وافق مجلس الوزراء على تحديد مكافآت أعضاء مجلس إدارة الهيئة العامة …