الرئيسية / الأخبار المحلية / أمير مكة يفتتح مهرجان جدة التاريخية بحضور سلمان بن عبدالعزيز

أمير مكة يفتتح مهرجان جدة التاريخية بحضور سلمان بن عبدالعزيز

رعى أمير منطقة مكة المكرمة، رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة، رئيس اللجنة العليا لتطوير جدة التاريخية، مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز حفل افتتاح مهرجان جدة التاريخية مساء أمس الخميس، بحضور الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، نائب رئيس اللجنة العليا لتطوير جدة التاريخية، والدكتور هاني أبو راس أمين محافظة جدة، ومحمد الوافي وكيل محافظة جدة.

وألقى عمدة جدة التاريخية عبدالصمد محمد محمود عبدالصمد كلمة رحّب فيها برئيس هيئة السياحة وأمير منطقة مكة المكرمة وأمين جدة، وتناول جوانب من تاريخ جدة ومعالمها وحاراتها التي تشهد عبق التاريخ وحلاوة المكان، مشيراً إلى أن هذا المهرجان هو احتفال بميلاد الأمس وشموخ الحاضر، مختتماً كلمته بالترحيب بأمير منطقة مكة المكرمة الجديد، مستعيناً بقصيدة للشاعر عبدالإله جذع عن الأمير.

وألقى عبدالله بن أحمد يوسف زينل كلمة ملاك جدة التاريخية، رفع خلالها الشكر والتقدير للأمير خالد الفيصل، والأمير سلطان بن سلمان، والأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة على ما قدموه من دعم كبير واهتمام بالغ بهذا الموقع التاريخي المهم، وشكر الدكتور هاني أبو راس أمين جدة وجميع المسؤولين في الأمانة على ما قدموه من خدمات لجدة التاريخية.

وقدم “زينل” في كلمته بالإنابة عن الملاك التهنئة للأمير مشعل بصدور الأمر الملكي الكريم بتعيينه أميراً لمنطقة مكة المكرمة، مشيراً إلى أن الأمير إذ يرعى هذه المناسبة في بدايات توليه هذه الأمانة والمهمة السامية ليؤكد اهتمامه بجدة التاريخية، وهو ابن رائد التراث والتطوير، وقادم من منطقة غنية بالتراث كما هي منطقة مكة المكرمة الغنية بآثارها وموروثها العريق.

وأكد أن هذا المهرجان يأتي فرصة لرفع الامتنان والتقدير على ما حظيت به جدة التاريخية من اهتمام من الحكومة الرشيدة منذ عهد الملك المؤسس عبدالعزيز آل سعود- رحمه الله- الذي نزل بها في عام 1344هـ الموافق 1925م، وتوالي الرعاية الكريمة من الدولة خلال ملوك الدولة (الملك سعود، الملك فيصل، الملك خالد، الملك فهد) رحمهم الله، كما استمر اهتمام الحكومة بمنطقة جدة التاريخية وتطور في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين الأمير سلمان بن عبدالعزيز الذين يولون المنطقة التاريخية مثل غيرها من المناطق اهتمامهم الكبير.

وأشار إلى أن هذا المهرجان يأتي فرصة لحشد الدعم من الجهات الرسمية ومن الملاك لتتضافر الجهود لتجاوز جميع المعوقات وصولاً للهدف الأسمى، خاصة وأن الموقع على أعتاب إنجاز تاريخي تحمل عناء تحقيقه الأمير سلطان بن سلمان رئيس السياحة والآثار وعاشق التراث وداعمه والعاملين معه من الجهات الحكومية ومنسوبي الهيئة وهو تسجيل جدة التاريخية في قائمة التراث العمراني التابعة لليونسكو.

وألقى صالح عبدالله كامل رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بجدة كلمة رجال الأعمال، وأشاد فيها بما حظيت به جدة التاريخية من دعم واهتمام من الأمير خالد الفيصل، ومن الأمير سلطان بن سلمان، ومن الأمير مشعل بن ماجد، ومن أمين جدة، مشيراً إلى أن هذا الاهتمام “جعلنا في غرفة جدة نسهم ونرعى مثل هذا المهرجان في نسخته الأولى، مؤكدين أننا في الغرفة التجارية بجدة ومجلس إدارتها الجديد سنستمر في دعم كل ما يهم جدة بصفة عامة وجدة التاريخية بصفة خاصة”.

وهنأ الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار على صدور قرار مجلس الوزراء الإثنين الماضي بالموافقة على مشروع الملك عبدالله للتراث الحضاري ودعم الهيئة مالياً وإدارياً، مؤكداً على أن القرار يعكس إيمان القيادة بأهمية السياحة ودورها الاقتصادي الهام وأهمية المواقع التراثية وضرورة المحافظة عليها وتنميتها.

وعبَّر عن اعتزاز رجال الأعمال في المشاركة في هذا الحفل الذي يدشن مرحلة جديدة من جدة التاريخية. وأضاف: “أقولها بكل حق أنه قد حان الوقت لنؤدي نحن تجار جدة دورنا المأمول في دعم مشاريع تأهيل التراث العمراني، خاصة وأننا لمسنا من خلال البرامج والجهود والمشاريع التي تقوم بها الهيئة العامة للسياحة والآثار بالتعاون مع وزارة الشؤون البلدية والقروية ومحافظة جدة وأمانة جدة والجهات الأخرى في تأهيل وتنمية مواقع التراث العمراني أهمية حماية مواقع التراث العمراني لتكون سجلاً تاريخيا حياً يجسد تاريخ الوطن، إضافة إلى الأهمية الاقتصادية لهذه المواقع من خلال تحويلها إلى مواقع جذب سياحي واقتصادي، وليسمح لي الأمير سلطان بن سلمان باستعارة وصفه لمواقع التراث العمراني بأنها آبار نفط كامنة لم تُستثمر بعدُ”.

وأعلن الشيخ صالح كامل عن مبادرة لغرفة جدة ورجال الأعمال في جدة تتمثل في (اعتماد إنشاء صندوق خاص لدعم المستثمرين من المؤسسات المتوسطة والصغيرة للاستثمار في جدة التاريخية بما يتناسب ومتطلبات الهيئة العامة للسياحة والآثار، وبما يعزز ويحافظ على البعد الحضاري والتراث العمراني في جدة التاريخية)، دعماً من غرفة جدة ومجلس إدارتها وجميع تجار جدة لجميع الجهود الهادفة إلى تطوير جدة التاريخية.

وألقى محمد بن عبدالله العمري مدير عام الهيئة العامة للسياحة والآثار بمنطقة مكة المكرمة، كلمة تطرق فيها إلى قرار مجلس الوزراء الذي صدر الإثنين الماضي بالموافقة على مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز للتراث الحضاري وما سيقدمه هذا المشروع من دعم وتطوير للمواقع التراثية في منطقة مكة المكرمة وجدة التاريخية.

وأشار إلى أن مردود هذا المشروع على منطقة مكة المكرمة، سينعكس على عدد من المشاريع من أبرزها: تطوير متحف قصر خزام ليكون متحفاً عالمياً يتماشى مع طموحات أهالي جدة وزائريها، وتطوير القصور الملكية بالمعابدة في العاصمة المقدسة، والإسهام في تطوير مشروع جدة التاريخية لتسجيلها في قائمة التراث العالمي، وتطوير متحف قصر الزاهر بمكة المكرمة، وتأهيل موقع غار حراء وغار ثور بالتعاون مع إمارة منطقة مكة المكرمة وأمانة العاصمة المقدسة وهيئة تطوير مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، وتطوير وسط الطائف بالتعاون مع أمانة الطائف، وتطوير قصر شبرا بالطائف، وتهيئة موقعي الحديبية ومسجد البيعة بالتعاون مع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف، وتطوير منظومة من البيوت التاريخية ذات الأهمية ومواقع التراث العمراني في عدد من المحافظات ومنها (القنفذة، رابغ، بني سعد)، وغيرها من محافظات المنطقة، وتطوير طريق الهجرة.

ودشَّن راعي الحفل شعار جدة التاريخية الذي أنتجته الهيئة العامة للسياحة والآثار، ويستمد فكرته من مكانة جدة في التاريخ كبوابة للحرمين الشريفين، ثم بدأ أوبريت “خير البحر” والذي كتب كلماته الدكتور عبدالإله جدع، وصاغ فكرته التاريخية والفنية مقعد “جدة وأيامنا الحلوة”.

وبعد انتهاء الأوبريت قام الأمير سلطان بن سلمان والأمير مشعل بن عبدالله وكبار ضيوف الحفل بجولة في جدة التاريخية اطلعوا خلالها على مسارات فعاليات المهرجان ومعرض الحرف اليدوية، كما اطلعوا على سير العمل في مشروع ترميم مسجد الشافعي (الجامع) الذي يتم ترميمه على نفقة خادم الحرمين الشريفين- حفظه الله- واختتمت الجولة بزيارة بيت السقا.

وفي نهاية الجولة قال الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار: إن مهرجان جدة التاريخية يؤسس للنقلة التطويرية المرتقبة في جدة التاريخية، ويأتي امتداداً لاهتمام الدولة بالعناية بالتراث الوطني، وشاهداً على ما حظيت به محافظة جدة من اهتمام بتاريخها وإسهامات أهلها الكرام في بناء الوطن.

ونوَّه بما حظي به المهرجان وجميع الأنشطة والبرامج المتعلقة بجدة التاريخية من دعم واهتمام من الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة، رئيس اللجنة العليا لتطوير جدة التاريخية سابقاً، معرباً عن تقديره للجهود الكبيرة التي بذلها الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان، ومتابعته الدائمة لجميع الأعمال المتعلقة بهذا الموقع التاريخي.

وأبرز الأمير سلطان بن سلمان اهتمام الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة، برعاية مهرجان جدة التاريخية في الأيام الأولى له كأمير للمنطقة، وهو ما يعكس اهتمامه بمواصلة أعمال التطوير وإطلاق المرحلة القادمة من الإنجازات، ووجه شكره وتقديره الخاص لأمين جدة وفريقه، الذي عمل بكل جد في مشروع تطوير جدة التاريخية وتنظيم مهرجانها التراثي.

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

“النقل”: فتح تقاطع إصلاحية الدمام على طريق الدمام – الرياض السريع

هام – الرياض : أعلن فرع وزارة النقل بالمنطقة الشرقية، اليوم (الأحد)، فتح تقاطع إصلاحية …