الرئيسية / الأخبار المحلية / الطب الشرعي: طفل عسير لم يتعرض للاغتصاب ولا للتحرش

الطب الشرعي: طفل عسير لم يتعرض للاغتصاب ولا للتحرش

أعلنت وزارة الشؤون الاجتماعية أن النتائج التي توصل إليها الطب الشرعي، أكدت أن طفل عسير (نزيل دار الحضانة) لم يتعرض للتحرش ولا للاغتصاب، مبينة أن ما تعرض له مجرد عارض مرضي في جزء حساس من جسمه.

صرّح بذلك الناطق الإعلامي للوزارة خالد الثبيتي، وأكد أن “الوزارة تتابع جميع فروعها بشكل دائم ومستمر، ولا تسمح بالتهاون ولا بالتقصير، ومن يقصر تطبق في حقه أقصى العقوبات النظامية”.

وفيما يلي نص البيان:

إشارة إلى ما تناقلته الصحف المحلية والإلكترونية، وكتاب الأعمدة حول طفل عسير (6) سنوات، وأنه تعرّض لحالة اغتصاب من قبل العاملين في دار الحضانة الاجتماعية التابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية، وكثر الحديث حوله، وأصبحت الصحافة المحلية تنشر هذا الحدث وكذلك كتاب الأعمدة وكأنه حقيقة مؤكدة، وتوّد وزارة الشؤون الاجتماعية في هذا الخصوص، أن تشكر أولاً صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز ــ أمير منطقة عسير على متابعته واهتمامه الشخصي بالأمر منذ البداية، ولمساته الحانية تجاه الطفل.

وتوّد أن توضح أن نتائج تقرير الطب الشرعي لم تثبت أن طفل عسير (6) سنوات تعرض للتحرش ولا للاغتصاب جملة وتفصيلاً، وإنما مجرد عارض مرضي في جزء حساس من جسمه.

وأن الوزارة إذ توضح ذلك للرأي العام لتعرب عن عميق أسفها للتناول الصحفي المتسرّع في إصدار الأحكام، وعدم إعطاء الفرصة للطب الشرعي ليقول كلمته، وصارت التهم توجّه للأخوات العاملات في دار الحضانة بعسير دون وجه حق، الأمر الذي ترجو معه الوزارة من رؤساء تحرير الصحف والإخوة والأخوات كتاب الأعمدة عدم تناول القضايا إلا بعد صدور الأحكام النهائية ومن جهات الاختصاص.

علماً بأن الوزارة ومنذ بداية ظهور الخبر أكدّت أن أمر هذا الطفل بيد الطب الشرعي للحكم على ما يشتكي منه.

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

أمير مكة يبحث مع وزير العدل رفع التنسيق بين الإمارة والمحاكم وتسريع تنفيذ الأحكام

هام – مكة المكرمة : استقبل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير …