الرئيسية / المقالات / شفاء مليكنا فرحة وطن

شفاء مليكنا فرحة وطن

يحظى خادم الحرمين الشريفين بحب وتقدير كبيرين من أبناء شعبه الوفي لما عرف عنه من حرص على مصالح البلاد ، وبذله العطاء بسخاء لعموم فئات الشعب ، وتسخيره جميع الإمكانيات في خدمة وطنه ، ويمثل شفاء خادم الحرمين الشريفين للوطن بشارة خير تنثر الفرح في قلوب أبناء الوطن نظراً لما يتمتع به من حب وتقدير منهم وهذا عربون الوفاء فقد قام بأعمال جليلة ولازال يقدم ويبرهن للعالم صدق وطنيته وحبه وإخلاصه وتفانيه لخدمة الإنسانية وشعبه ، وسجله التاريخي في جميع المجالات حافل بالكثير من الانجازات التي لا يمكن حصرها.
وبهذه المناسبة لا يسعنى إلا أن أزف التهنئة ، لأبناء الوطن الغالي جميعاً، بشفاء خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود ، ان شفائه مبعث فرح وسرور وابتهاج في نفوس الجميع فعندما تتحدث عن ملك الإنسانية فإنك تتحدث عن شخصية وطنية ونادرة وفذة أشبه ماتكون بالأسطورة بل هو الأسطورة الإسلامية والعربية صاحب العزم الأكيد والهمة الفائقة والنفس الذكية مليكنا الذي أحب الشعب وأحبه الشعب، فهو رمز الدولة وقائدها بل هو رجل الدولة والسياسة والعطاءات المباركة على بلادنا وبلاد العرب و المسلمين، كيف لا وأسمه قد نقش في قلوب الكثير من أبناء العرب والمسلمين بشكل عام وأبناء الوطن بشكلٍ خاص.
أسأل الله عز و جل أن يطيل بعمره وأن يحفظه من كل سوء وأن يحفظ وطننا الغالي ويديم أمنه وعزه ، سائلا المولى القدير سبحانه وتعالى أن يلبس قائد مسيرتنا ووالدنا جميعاً.. ثوب الصحة والعافية دائماً . وأن يديم لهذه البلاد أمنها وقادتها ورجالها المخلصين و على بلادنا نعمة الأمن والإيمان والرخاء والاستقرار إنه سميع مجيب.

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

شوق وضياء

بقلم د. علياء المروعي عندما يشتاق الإنسان وتحرك الأشواق مشاعره المختزنة داخله فتبث عبر تيارات …