الرئيسية / المقالات / الصدارة العاصمية

الصدارة العاصمية

بعد مرور خمسة مراحل و بعد تنازل الهلال عن نقطتين البارحة أمام الأهلي تقاسم قطبا العاصمة صدارة الدوري و بقت الأفضلية للأزرق لتسجيله آهدافاً آكثر من منافسه الأصفر وفي السطور التالية سنبحر سويا في أحداث و مباريات هذا الأسبوع !

الرائد و النهضة :
سارت سلبية مع أفضلية نسبية للنهضة و تمكن كلا الفريقين من إضافة نقطة في حسابة و لكنها ليست مرضية لأنها أفقدت الفريقين نقطتين في صراع البقاء ( القرش الأبيض ينفع في اليوم الأسود ) !

الفتح و العروبة :
أستطاع العروبة إنتزاع نقطة مستحقة و كان من الممكن أن تزيد أما الفتح فلا زال يعاني من تداعيات فوزه بالدوري الموسم المنصرم و ما يحدث له حاليا أمر طبيعي جداً
العروبة يجب عليه أن يتعلم كيف يحصل على نقاط من الفرق المنافسة له و إن كان الحصول عليها من الفرق القوية له طعم و لكن ثمنها أكبر من المنافسين !

الفيصلي و الشباب :
سلبية في الأداء و النتيجة و اللعب و يبدو أن تأثير الخروج الأسيوي على الشباب سيستمر طويلاً و يحتاج الشباب للدخول في ( فورمة ) المباريات سريعا و الإ سيجد نفسه بعيدا عن المنافسة فالتفريط الغير مبرر من قبل الشباب ستكون عواقبه وخيمة بينما الفيصلي فكسب نقطة كان من الممكن أن تتضاعف و أعتقد أن ظروف و مستوى الشباب كان مواتياً و لكن الفيصلي لم يستثمر الفرصة كما ينبغي !

نجران و الإتفاق :
كعادته نجران يصطاد النقاط التي تبعث في نفسه الطمأنينة و تبقيه في الدفء و من ثم اللعب بهدوء بينما الإتفاق و بحق في إنحدار و مستوى غير مقنع و يبدو أنه يريد أن يدخل في معمعة الصراع من أجل البقاء إلى درجة أن جماهيره بدأت تتابع فرق المؤخرة بإهتمام خوفا من أن يبتعدوا و يتركونه وحيداً ( جماهيره البارحة تمنت هزيمة النهضة حتى يبقى وحيداً في القاع و كانت سعيده بتعادله ) !

الإتحاد و التعاون :
فوز صعب و مهم للإتحاد بعد الخماسية المتأخرة أمام الهلال أعادت الثقة في نفوس جماهيره جزئياً و أمامه الدربي الغربي الأسبوع القادم فإما تأكيد الإنطلاقة أو العودة إلى نغمة ( فوز خسارة فوز خسارة ) بينما التعاون فبرغم الخسارة فأنه يسير في الطريق الصحيح فمستواه متصاعد و يستطيع تخطي الفرق المنافسة له و أيضاً يستطيع مجاراة الفرق القوية !

النصر و الشعلة :
٣ نقاط للأصفر و بمستوى غير مقنع و لكن النتيجة كانت الصدارة المشتركة و التي كانت ( مفردة ل ٤٨ ساعة ) و بحق فالنصر هذا الموسم ( ناوي على نية ) و سيكون منافساً شرساً و تدرج المباريات بالنسبة له شيئاً إيجابياً لأن ( الفوز يجيب الفوز ) و عندما تحين مقابلات تكسير العظم سيكون قد أودع في بنكه نقاطاً عديده تجعل موقفه أفضل من منافسيه أما الشعلة فيبدو أنه هذا الموسم غير و متجه بقوه نحو منافسات ركاء إذا لم يتدارك نفسه قبل فوات الأوان !

الأهلي و الهلال :
كان الأهلي محظوظاً جداً بلعبه أمام النهضة بعد الخروج الأسيوي مما منحه فوزاً معنوياً قبل لقاء المتصدر و قدم مباراة قمة في الروعة بعد مرور ٣٥ دقيقة زرقاء و ساهم مع زميلة الهلالي في تقديم مباراة عامرة بالتنافس و الكر و الفر و النهاية التعادلية كانت عادلة بالنظر للفرص الضائعة و لعب حارسا الفريقين دوراً كبيراً في بقاء التعادل و أقتسما نجومية اللقاء بلا منازع بالذات في التصدي لفرصتين في الوقت الحرج وفي الإتجاهين و من وجهة نظر شخصية فالهلال أجهد تماماً بلعب مباراتين من العيار الثقيل جداً وحصل على ٤ نقاط مهمة في سباق الصدارة !

نقاط متفرقة :
* جميع الجماهير المحايدة كانت فرحة و لا تزال بتصدر النصر للدوري و أكثريتهم تمنوا خسارة الهلال أمام الأهلي لتكون صدارة النصر مطلقة و ليست بالشراكة و لكن تعادل الهلال أفضل بالنسبة للنصراويين فهو أفقد كلا المنافسين نقطتين مهمة و من يفكر بالصدارة يهمه الفوز و تعثر المنافسين !

* الصدارة لقطبا العاصمة ب ١٣ و الوصافة لقطبا جدة ب ٩ و دربي الشرائع مهما كانت نتيجته فقطبا العاصمة مستفيدان بالذات في حالة فوزهما و تعادل قطبا جدة لأن ذلك يعني تقدمهما و إتساع الفارق !

* الرائد و العروبة أمامهما فرصة مواتية للتأثير في مسيرة المنافسة الثنائية و أعتقد أن أحدهما سيوجه بوصلة الصدارة في إتجاه غير متوقع و بتعادل مثير !

* دربي الشرائع سيجعل الإثارة مستمرة و سيكون ( والله أعلم ) عامراً بالأهداف و الإثارة و أتمنى أن نشاهد مباراة تتخطى إثارة الخماسية الهلالية في مرمى الإتحاد فتلك المباراة كانت الأجمل حتى الآن و نتيجتها لا تحكي واقعها و لكنها كانت درساً قاسياً للنمور مفاده أن السرحان لعدة دقائق قد يكون كافياً لتلقي الأهداف واحداً تلو الآخر !

* مرعي العواجي أبدع في إدارة لقاء الأهلي و الهلال و لكنه أغفل خطأً للأهلي في الشوط الأول و خطأين للهلال في الثاني كادت جميعها أن تسجل أهدافاً و تسبب بلبلة لا داعي لها و أعتقد أن حكامنا الإعزاء يجب أن يتنبهوا لهذه الأخطاء لأن الجماهير و الصحافة لا ترحم الزلات !

* يونس محمود إضافة جيدة للأهلي و مزعج للمدافعين و لكنه كثير السقوط ( بمناسبة و بدون ) و بطريقة مؤثرة على الحكام و يحصل على أخطاء غير مستحقة و بتأقلمه مع الأجواء سينافس بقوة على صدارة الهدافين !

* هجر بفريق شاب جداً حافظ على صدارة ركاء بلا هزيمة و بشباك نظيفة بعد ٤٥٠ دقيقة و هو غير مطالب بالصعود إطلاقاً و لكن مجاورته للمتنافسين أطول فترة ستجنبه المتاعب فدوري ركاء نفسه طويل جداً و تقلباته كثيرة !

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

الذكرى السادسة وتجديد الولاء

بقلم |أ.خالد بن أحمد العبودي بداية أرفع أسمى التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان …