الرئيسية / المقالات / حلم الصغيرات

حلم الصغيرات

أين منكما جائعة أكثر ياصغيراتي ، من منكما تحاملت أكثر على جوع بطنها ، من منكما كانت تشعر بالخوف

أثناء غيابي لأجمع لكما حصيلة ماكسبت من بيع الملابس ، أخبراني ياصغيراتي فأنا أمكما وكل شيء بحياتكم

بعد فقد أبيكم ، هيا أخبراني ، تحدثت إحداهما : أماه كلنا جائعتان ، هل نسيتِ أننا لم نأكل من ليلة البارحة ؟

ولكن لاعليكِ ياأماه ، منذ سنين ونحن تعودنا على قهر هذا الجوع ، لاعليكِ أجلسي ياأماه فأنتِ متعبة جداً

واتركينا نذهب إلى البقالة لنأتي بقليل من الخبز لنأكله مع ماتبقى من جبن ثم نحمد الله على ماقسم لنا في

هذه الليلة . ردت الأم : سامحوني ياأبنتاي فلقد دفعت مبلغ الضمان مع ماجمعته هذا الشهر لصاحب البيت

قيمة الايجار والكهرباء ولا أستطيع شراء حقيبة المدرسة لكما ، ردت الصغيرة : صحيح حقيبتي ممزقة ولكن

باستطاعتها حمل كتبي وسأذهب بها لاتقلقي ياأمي ، قاطعتها التي تكبرها قائلةً : خذي حقيبتي فهي تبدو

بأحسن حال من حقيبتك ، ردت الأم عليها : وأنتِ بماذا تذهبين للمدرسة ، أليست المدرسة الأسبوع القادم

ردت الأخت الكبيرة : سأترك المدرسة ياأمي وأساعدك أو أذهب بدلاً عنكِ وتبقين أنتِ مع أختي حتى أعود

ألا تريدين ياأمي أن نتعلم ونعتمد على أنفسنا ، كل خوفنا أن يكسر ظهرك التعب والمرض فقد فقدنا أبي

فكيف حالنا أن فقدناكِ ؟ من سيبقى لنا بعد الله ياأماه ؟ سنبقى وحيدتين حتى صاحب هذا البيت

سيطردنا ولن يكفيه كل مايصرف لنا من ضمان اجتماعي بعد أن يرفع الايجار علينا ، أمي مابكِ تبكين

فنحن لم نعد صغيرات ، أنا سأبلغ الثانية عشر من عمري وأختي ستبلغ التاسعة وباستطاعتنا أن

نعد النقود ونحمل البضاعة ، أمي ارجوكِ لاتبكين ، سأضحككِ وأنسيكِ بكاءكِ وأقول لكِ شيئاً جميلاً

أختي الصغيرة حفظت النشيد الوطني كاملاً وتردده بصوت عالياً ، أليس صحيح ياأختي الصغيرة

هيا رددي واجعلي أمي تسمع ، حسناً اسمعوا : سارعي للمجد والعلياء ………………….إنتهى

.. عزيزي القاريء : هل حلمت بمثل هذا الحلم ، هل هز مضجعك مثل هذه الأحلام ، كيف لو أنه
حقيقة ماذا كنت ستفعل ، كيف لو أنك مكان إحدى الصغيرات ، لاعليك لاتخف مجرد حــلــــــم

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

نعمة الولاية

بقلم | أحمد بن عيسى الحازمي إن من نعم الله العظيمة علينا في هذه البلاد …