الرئيسية / المقالات / التعايش مع كرونز

التعايش مع كرونز

بقلم | د. خليفة الملحم
رض كرونز من الأمراض التي إنتشرت مؤخراً في مجتمعاتنا بعد أن كانت تسمى بأمراض الغرب و معه فإن الجهاز الهضمي كله معرض للإلتهابات من الفم حتى فتحة الشرج و التسمية تعود لعالم أسمه بوريل كرون !

في حياتي العملية الجراحية ( القصيرة نسبياً ) لم أشاهد أي مريض بكرونز في منطقة الفم أو الأمعاء أو المعدة أو حتى الإثني عشر و لكن من بداية الأمعاء الدقيقة حتى فتحة الشرج فقد واجهت العديد و العديد من المرضى و إن كان في الغالب يتركز في المنطقة الفاصلة بين الأمعاء الدقيقة و الغليظة بالقرب من الزائدة الدودية !

في المجمل فإن الإناث يتعرضن لكرونز أكثر من الرجال و يكون السن بين ١٢-١٩ سنة هو الأكثر إصابة و إن كان المرض قد يحدث بعد سن ٣٥ سنة و يتسبب في مشاكل عدة داخل و خارج الجهاز الهضمي !

علاج المرض هو بالأدوية و يأتي التدخل الجراحي عند وقوع مضاعفات للمرض كإنسدادات الأمعاء و النزيف و التجمعات الصديدية في مختلف أجزاء البطن و تكوين النواصير المتعددة و التي لا تستجيب للعلاج الدوائي و بالمثل فإن عدم القدرة على النمو و الهزال عادة يستدعيان مبضع الجراح !

٥٠٪؜ من المرضى يحتاجون التدخل الجراحي لمرة واحدة أو عدة مرات لذا يحاول معظم الجراحين أن يظل المرضى من ضمن ال٥٠٪؜ التي لا تحتاج التدخل الجراحي لأطول فترة ممكنة بما لا يتعارض مع أعراضهم و صحتهم في المجمل !

ما يهم المرضى فإن المداومة على العلاجات و عدم تركها لأي سبب يبعد المرضى عن المضاعفات و الإحتياج لعلاجات متقدمة و يختلف العلاج من مجرد أقراص إلى أبر تحت الجلد أو وريدية بصفه دورية بحسب تطور الحالة و الأهم أن التغذية الممتازة بإشراف استشاري الجهاز الهضمي تبقي هؤلاء المرضى في حال جيد !

المحافظة على الوزن السليم و الغذاء و الرياضة و الإبتعاد نهائياً عن التدخين بالإضافة إلى تطبيق نصائح الطبيب المعالج بحذافيرها قد تساعد جميعها في أن يعيش مريض كرونز حياة إعتيادية بلا مضاعفات أو دخول للمستشفى كل حين و آخر !

من الناحية الجراحية فالتدخلات كثيرة و متعددة بحسب المضاعفات الموجودة و قد تكون مجرد فتح خراج و قد تزيد إلى إستئصال إجزاء من الأمعاء أو المفاغرات المعوية و الأهم أن تكون التدخلات الجراحية على يد جراحي القولون و المستقيم المنتشرين في المناطق الكبرى من المملكة بالذات الوسطى و إن كان عددهم لا يتعدى ال٨٠ جراحاً حالياً لكن المتوقع أن يرتفع العدد تدريجياً و سيكون موجوداً في كل أنحاء المملكة في خلال السنوات المقبلة بحول الله !

إذا كنت مريضاً بمرض كرونز ( Crohn’s disease ) فأجعله صديقك بإعتنائك به و لا تجعله عدوك لأنه سيهزمك !

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

“أهلا يادوري”

بقلم : أ. عبد العزيز الثاني عودةٌ مرتقبة لدوري الأمير محمد بن سلمان ومواجهات نارية …

2 تعليقان

  1. جزاك الله خير ورفع قدرك فكنت سببا بإذن الله في نجاتي من عملية مؤكدة واستقرار حالتي من تقطيع وقص الأمعاء… شكرا شكرا شكرا فلن نستطيع أن نوفيك حقك … مشعل.

  2. جزاك الله خير دكتور خليفة
    كعادتك سطورتك ذهبية
    ‏مقال جميل للتوعية

    ‏كرونز أصبح صديقي عشان أتعايش معه
    ‏و عشان أسيطر على المرض و ما أسمح له يسيطر على صحتي
    ‏و أنصح أي مريض كرونز ما يستسلم للمرض عشان ما تتعب نفسيته
    ‏و يتمكّن منه المرض
    ‏و أتمنى الشفاء العاجل للجميع..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *