الرئيسية / المقالات / صدارة مستمرة

صدارة مستمرة

تمسك النصر بصدارته المستحقة للأسبوع الثاني على التوالي بعد 24 ساعة ذهبت كأمانة لدى جاره الأزرق و من ثم عادت إلى حيث كانت طوال إجازة عيد الأضحى المبارك و في السطور التالية ( رأيي المتواضع ) في أحداث الجولة السابعة !

الإتفاق و النهضة
دربي الدمام و الذي أطل بوجهه بعد إنتظار طويل جاء مملاً و فقيراً فنياً و بلا جماهير تذكر و منح 3 نقاط للإتفاق أبعدته قليلاً عن صراع المؤخرة و برغم محاولات النهضة العديدة للحاق بالنتيجة الا أنه خرج صفر اليدين وتمسك بمركزه قبل الأخير المستحق و يحتاج لإنتفاضة و عمل كبير ليخرج من أزمته الحالية ( ليالي العيد تبان من عصاريها ) !

الأهلي و الشعلة
خماسية أهلاوية و الدخول بقوة في معمة الصدارة و أثبت البصاص أنه هداف من طراز نادر و مع ذلك إضطر قبل النهاية بالوقوف كحارساً للمرمى و كان وقوفه مميزاً للشعلة ليهز شباكه و يقلل النتيجة  و الشعلة يبدو أنه ليس لديه ما يقدمه هذا الموسم و أعتقد أنه لن يبارح المركز الأخير !

الرائد و العروبة
مباراة حماسية كثيرة الفرص و كانت تتأرجح بين الفريقين و التعادل الذي آلت إليه المباراة كان مقبولاً من كلا الفريقين و أودع كلاهما نقطة في حسابه ستعين كلاهما في الأيام الحالكة و أعتقد أن كلاهما يبحث عن الدفء !

الشباب و نجران
خماسية أخرى شهدتها هذه الجولة أدخلت الشباب صلب المنافسة و جعلته قريباً جداً و بفارق 3 نقاط فقط عن المتصدرو يبدو أنه إستعاد عافيته و بقوة و سيكون رقماً صعباً في الجولات القادمة بينما نجران ليس لديه مقومات المنافسة و وجوده في سداسي المقدمة يناسب طموحاته ( القناعة كنز لا يفنى ) !

الفيصلي و الإتحاد
مارس الإتحاد عادته المحببه و مره فوق و مره تحت و بما أنه تعادل في الجولة السابقة فكان دور الخسارة هذا الأسبوع و لكنها كانت خسارة بثلاثية حارقة و لكنها مريحة لجمهوره حيث أعلن لهم و بقوة أنه لن يكون له نصيب في المنافسة  و عليهم أن يستمتعوا بالدوري بعيداً عن حرق الأعصاب و إنتظار النتائج و متابعة الآخرين بينما في المقابل أبدى الفيصلي معدنه الأصيل و أرسل رسالة شديدة اللهجة بأن لحمه ليس طرياً و من يريد التغلب عليه لا بد أن يبذل مجهوداً مضاعفاً !

التعاون و الهلال
مباراة مثيرة و حماسية في دقائقها التسعين و من مباراة لأخرى يثبت دفاع الهلال أنه غير كفؤ و أخطاءه قاتله و كادت أن تذهب بالنقاط بعيداً و لكن ذكاء ياسر منح الهلال ركلة جزاء ( صحيحة ) في وقت حرج و من ثم النقاط الثلاث و أنقذت الحكم من الأقلام الهلالية لإغفاله ركلتي جزاء واضحتين بلمسة يد عدنان فلاته و إعاقة نيفيز في نهاية المباراة و أرفع القبعة عالياً للتعاون و الذي كان نداً عنيداً و كان يستحق التعادل على الأقل و نتيجة اللقاء منحت الهلال الصدارة المؤقتة لمدة 24 ساعة فقط !

النصر و الفتح
قمة مباريات هذه الجولة و التي أثبت فيها عبدالله العنزي أنه حارس من طراز رفيع المستوى و كان له اليد الطولى بعد الله في عدم إهتزاز الشباك النصراوية برغم قذائف إلتون التي لا تصد و لا ترد الا أنه كان بالمرصاد لكل شاردة و واردة و المباراة أعادت الصدارة للنصر بعد 24 ساعة فقط ليتغنى بها جمهوره للجولة الثانية على التوالي و أغفل حكم المباراة ركلة جزاء و طرد لمشعل السعيد و أنقذ رأس السهلاوي الحكم من كل ما كان سيتعرض له من نقد لأن النتيجة لم تكن عكسية و قدم الفتح شوطاً أولاً إستثنائياً و لكنه لم يسجل بينما حضر النصر بصورة أفضل في الثاني و كانت لدية رغبة الفوز و إن لم يتحصل على فرصاً كثيرة مقارنة بفرص الفتح الضائعة و أستحق النصر الفوز و بجدارة برغم النقص !

نقاط متفرقة :

* خسارة هجر الغير مستحقة أمام الرياض أنزلته من الصدارة إلى المركز الرابع بفارق نقطتين عن المتصدر ( أنه ركاء و تقلباته ) !

* الخليج تصدر ركاء بجدارة و بقيادة مدربه الذكي سمير هلال و يبدو أنه يشق طريقه في الإتجاه الصحيح !

* لا تزال الأخطاء التحكيمية الفادحة مستمرة و فوز الهلال و النصر برغم الأخطاء التي حدثت لكلاهما أنقذت حكمي المباراتين !

* ( دفاع شوربة ) مصطلح يطلق على الدفاع السهل الإختراق و الكثير الأخطاء و ينطبق بحذافيره على الدفاع الهلالي !

* تبادل الصدارة النصراوية الهلالية أنعشت التويتر و الواتس أب و لكن بعض التعليقات للأسف تفتقد لأقل أبجديات الأدب !

* مباراة الهلال و الشباب بعد أسبوع و لجنة الإستئناف نايمة في العسل !

* مباراة الهلال و الشباب و الفيصلي و النصر ستستأثران بكل الإهتمام طوال هذا الأسبوع و من ثم لقاء الأهلي بالرائد و أعتقد و العلم عند الله أن الأهلي سيكون أكبر المستفيدين في الجولة الثامنة !

* البرشا و الريال قدما لنا مباراة باهتة خذلت كل التوقعات و نتيجتها ذهبت للأفضل نسبياً و أزاحت ريال عن ملاحقة الصدارة مؤقتاً و منحت البرشا فوزاً مهماً للغاية و قد يكون مفتاحاً لليقا الأسباني !

* الدوري الإنجليزي يقدم وجبات دسمة تشبع نهم المتابعين و تأتي النتائج بصور غير متوقعة و أنا شخصياً أصنفه بالأول عالمياً من حيث الإثارة !

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

اليوم الوطني الـ 91.. إنجازات وطموح ومستقبل مشرق

بقلم : سفير خادم الحرمين الشريفين لدى دولة السودان الأستاذ على بن حسن جعفر تحتفل …