الرئيسية / المقالات / ثامنة بلا جديد

ثامنة بلا جديد

مرت الجولة الثامنة هادئة جداً و أفتقدت للحماسة و النتائج الغير متوقعة و أستمر الكر و الفر بين قطبي العاصمة كما كان في الأسابيع الثمانية الفائتة و بقي فارق النقطة كما هو بين الأصفر و الأزرق للأسبوع الثالث على التوالي و فارق ال 24 ساعة يزيد من حماسة و إنتظار كل من الشقيقين النصراوي و الهلالي و في الأسبوع المقبل سيلعبان في نفس التوقيت !

النهضة و التعاون :
كعادته النهضة لم يستفد من الأرض و لا من الجمهور ( الذي لم يكن حاضراً في الأساس ) و خسر مرة أخرى و أكتفى بالرقم 2 النقطي و إحتلال المركز الأخير و بكل جدارة و أعتقد أنه سلم جميع أسلحته و لم يعد قادراً على الصراع من أجل البقاء بينما التعاون أستمر في تقديم مستوياته المميزة المقرونة بالنتائج و رفع رصيده النقطي إلى 12 في المركز السادس و بإستحقاق تام !

الشعلة و الفتح :
أربعة أهداف مقسمة بالتساوي بين الفريقين تعطي إنطباعاً بأنه كان لقاءً مليء بالحماس و الشد و الجذب و لكنه كان باهتاً معنوناً بالعك الكروي تفنن فيه إلتون بتسجيل هدفين من الطراز البرازيلي و خرجت المباراة بنتيجة عادلة رفعت رصيد الشعلة إلى نقطتين أخرجته من المركز الأخير بفارق الأهداف عن النهضة و لكنها لم تخرجه من دائرة الخطر و في المقابل أعطت بطل الموسم الفائت النقطة العاشرة و المركز الثامن و بفارق 10 نقاط عن متصدر هذا الموسم حتى الآن ( شتان ما بين فريق الفتح في زين و جميل ) !

نجران و العروبة :
عاد نجران لإقتحام المركز الثالث ب 15 نقطة بعد فوزه المنطقي على العروبة بثنائية نظيفة و بمستوى متوسط و سيكون أمامه مهمة صعبة الأسبوع القادم لإثبات ذاته و أن إبداعه لم يأت من فراغ و في المقابل لم يكن العروبة في يومه و أكتفى بنقاطه السبع و المركز 12 على بعد 5 نقاط من صراع الهبوط و في حال حصوله على 5 نقاط أخرى على الأقل في الجولات الست القادمة فأنه سيكون في مأمن من ذلك الصراع بالذات في حال إستمرار الشعلة و النهضة على وضعهما المتردي !

الإتحاد و الإتفاق :
لا جديد لدى الإتحاد و يبدو أن تركيزه أصبح على الوسط و أن يلعب دوراً مميزاً في صراع الصدارة بدون أن يكون أحد أطرافها بالتحكم في تغيير مسار الصدارة في الدور الثاني و أضاف النقطة ال 11 في المركز السابع و إن كان لا يليق بالنمور الإ أنه يستحقه بدون جدال بينما يبدو أن الإتفاق بدأ يتلمس طريقه صعوداً نحو الأفضل و أضاف نقطة مهمة رفعت رصيده إلى الرقم 8 و المركز 11 و أمامه فرصة سانحة في الجولة القادمة للعب دوراً مهماً في بوصلة الصدارة !

الأهلي و الرائد :
لقاء تكتيكي إبداعي من الرائد و هجومي عشوائي من الأهلي و إختراعات غريبه من مدرب الأهلي و بدا هجوم الأهلي بلا أنياب و بلا شراسه و برغم العارضتين في أواخر اللقاء الإ أن اللقاء لو أستمر حتى الصباح فلن يتمكن الأهلي من التسجيل بل على العكس فقد يونس محمود بالإصابة و فقد نقطتين مهمة و إن حاز نقطة أوصلته للرقم 14 و المركز الرابع الذي لا يليق بالأهلي و لا نجومه الذين و ( ببساطه ) خذلوه و على العكس كان رائد القصيم على الموعد و وقف في وجه الضغط الأهلاوي و منعه من التسجيل بل و كان في إمكانه الظفر بالثلاث نقاط لو تعامل الخضري بحرفيه مع الفرصة الأخيرة و في النهاية حصل على نقطه مستحقة و بكل جدارة رفعت رصيده إلى 9 و المركز 9 !

الهلال و الشباب :
كان هلال سامي على الموعد و تخطى منافساً مهماً و برباعية جماهيرية أبقته في صلب المنافسة و النقطة ال 19 و قدم سهرة جميلة و وجبه دسمه لجماهيره الحاشدة على مدار التسعين دقيقة و لم يستطع وليد عبدالله من إبعاد شباك مرماه عن الغزو الهلالي الذي زاره مرتين في كل شوط و بنيران صديقة في البداية و كان في إمكان الهجوم الهلالي من زيادة الغلة و لكنه ( العفو عند المقدرة ) بينما الشباب لم يكن شاباً إطلاقاً بل بدا عليه الهرم و كان تائهاً في ذلك اللقاء و لم يقدر على أكثر من الهدف الشرفي و بقى على نقاطه ال 14 و المركز الخامس و يبدو أن الشباب هذا الموسم لا يملك النفس الطويل و المنافسة العصيبة و ربما تلعب النتائج في قادم الجولات لإعادته للمنافسة !

الفيصلي و النصر :
اللقاء كان يتوقع له أن يكون حماسياً جماهيرياً و صعباً و لكن الواقع كان لقاءً هادئاً في إتجاه واحد فقط و كان ممكن لنتيجته أن تكون أكثر مما آلت إليه و لكن بالنسبه للنصر فقد حقق الأهم و هو النقاط الثلاث و البقاء على الصدارة و حصول لاعبيه على الكارت الأصفر الثالث ( المتعمد ) للتفرغ للجوله العاشرة و وصل رصيد العالمي إلى النقطة ال 20 و حافظ على فارق النقطة وبقاء شباكه بإصابه واحده فقط بينما خسر الفيصلي ثلاث نقاط لم تؤثر عليه كثيراً و أبقته على نقاطه الثمان و مركزه العاشر !

متفرقات :

* أتجهت بوصلة ركاء في محطته التاسعة للوحدة الذي تفوق على المتصدر السابق الخليج و دفع به للمركز الثالث ( الوحدة سادس متصدر في تسع جولات ) و قد يفقد الصدارة في العاشرة مثل سابقيه !

* الطائي قفز للثاني بينما هجر تمسك بالرابع بفارق نقطة و ثلاث نقاط عن المتصدر على التوالي و بينهما الخليج !

* لقاء النصر بالإتفاق و نجران بالهلال الأربعاء القادم و بنفس التوقيت محط أنظار الجماهير قاطبة و أمام الإتفاق و نجران فرصة كبيرة للتحكم في مسار الصدارة قبل التوقف و ربما ( ربما ) يعيدان الأهلي و الشباب مره أخرى للمنافسة !

* توقع خاص ( إستمرار فارق النقطة ) إلى فترة التوقف و ترك الفصل في الرقم 10 !

* الدوري الإنجليزي يزداد إثارته في كل جوله و في كل لقاء هناك إضافة جديدة و يشبع نهمك حتى النخاع فحماسه شديد و أهدافه منهمرة كالمطر !

د.خليفة الملحم

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

وإذا خاصموا فجروا،،،

  بقلم : أحمد بن عيسى الحازمي أينما وجد الغدر والكذب والخيانة والفجور والفوضى وتخريب …