الرئيسية / المقالات / وقفات وتأملات مع بداية العام الهجري الجديد

وقفات وتأملات مع بداية العام الهجري الجديد

ارتحل بالأمس عام من أعمارنا بما استودعناه من خير وشر ، وها نحن نستقبل عاماً جديداً .. يكون شاهداً لنا أو علينا ، وتمر الأيام والأعوام .. ويا لها من لحظات .. نبدأ بها حتى نقف على أعتاب العام الجديد بإشراقة جديدة وأيام جديدة … ولكن هل وقفنا قليلاً على أعتاب العام الجديد والتفتنا إلى الوراء قليلاً ، لننظر ماذا تركنا خلفنا .. في تلك الأيام والشهور !! وهل ستطوى صفحتنا بصالح الأعمال والقبول !! تلك الصفحة التي لن تفتح مجدداً إلاَّ يوم القيامة .. وهل قطعنا تلك المسيرة بالخير !!
إن صحة الأبدان وأمن الأوطان ورغد العيش هي مقومات الحياة ، ولذا قال النبي : ( من أصبح منكم آمناً في سربه ، معافىً في بدنه ، عنده قوت يومه ، فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها ) ، بفقدان واحدة من تلك الثلاث يكون عيش الإنسان منغصاً ولربما تمنى الموت ، هذه النعم الثلاث عندما يجدها الإنسان فإنه لا يحس بمرور الأيام وانقضاء الأعوام ، فالأيام تمر عليه سريعاً !!
مع بداية العام الجديد لا بد من مراجعة ما سبق ، مراجعة تصرفاتنا وأعمالنا وأخطائنا وتصحيحها ، التوبة كبداية تعتبر أساساً لا غنى عنه ، توبة عن التقصير والذنوب ، توبة عن الفشل واللهو وإضاعة الوقت بلا هدف ، وبعدها علينا أن نسعى للتغيير نحو الأفضل والاعتراف بالمساوئ والسعي لتصحيحها ، وأن نعرف مكاننا الحالي وإلى أين نريد أن نصل .
من الأمراض الاجتماعية الشائعة في مجتمعاتنا كثرة تأجيل الأعمال والتسويف في أدائها ، حتى تمر الأيام والسنون الطويلة ولم نفعل شيئاً ، ونحن لا ينقصنا العلم ، بل ينقصنا الشروع في العمل بما نعلم ، المؤمن يعلم إن حياته ليست عبثاً ، ويدرك إنه لم يخلق هملاً ، وهو على يقين إنه لن يترك سدى ، وقد يعمل الإنسان في حياته أعمالاً ثم ينساها ، لكنه يوم القيامة سيوفاها كما قال تعالى : ( يوم يبعثهم الله جميعاً فينبئهم بما عملوا أحصاه الله ونسوه والله على كل شيء شهيد ) المجادلة6 ، وقد قال الشاعر :
إذا أنت لم تزرع وأبصرت حاصداً ندمت على التفريط في زمن البذر
فلنقرأ التاريخ إذ فيه العبر ، ضلَّ قوم ليس يدرون ما الخبر !! ولنتأمل كيف كانت أحداثه العظام وتحولاته الكبرى في تاريخ البشرية قاطبة ، فلنقرأ التاريخ الإسلامي .. لنرى كيف كانت وقائعه العظيمة منعطفاً مهماً غيَّر مجرى التاريخ الإنساني برمته ، وكيف أرسى الأولين مبادئ الحق والعدل والسلام ، وكيف رسَّخت الشريعة منذ زمن طويل مضامين الحوار الحضاري ، الذي يتنادى به العالم اليوم .
رحل العام ورحل فيه آخرون ، رحل رجلٌ كان يبني المجد ، وآخر يبحث في هوى النفس ، وكلاهما رحل ، رحل رجلٌ بنى بعروسه ولم يدخل بها ، وآخر بدأ في بناء بيته ولم يسكنه ، وثالث ينتظر وظيفته أو تخرجه ، ورابع وخامس رحلوا وهم غارقون في الأمنيات ، لاهون في معترك الحياة ، كانوا يأملون أن الحياة أفسح من أحلامهم وأكبر من أمنياتهم ، ونسوا أنها أضيق على أقوام من ثقب أبرة .. وأنها مليئة بالكثير من المفاجآت …
كما قال الطغرائي : أعلل النفس بالآمـــــــــــــال أرقبها ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل
رحلوا و لا زالت أيديهم لم تمتلئ من الدنيا بعد ، لكنهم رحلوا ، رحل من هؤلاء من سطَّر كلمته وكتب اسمه بحروف من ذهب ، وأشهد التاريخ إنه مرَّ في ذاكرة الأيام ، وهذه آثاره ، ورحل آخرون دون أن يعرفهم أحد ، ولدوا صغاراً ، وعاشوا صغاراً ، ورحلوا حين رحلوا صغاراً …
نودع الأحباب واحداً واحداً ونسكنهم في لحودهم ، إلى أن يودعنا مَن بعدنا ويسكنونا كذلك ، وهكذا تتوالى على هذه الأرض أجيالاً بعد أجيال إلى أن يأذن الله بالساعة … فكم فقدنا من قريبٍ عزيز وعالمِ نبيل وصديق خليل ، سبقونا إلى القبور ، وتركوا عامر الدور والقصور ، فاللهم أمطر على قبورهم سحائب الرحمة والرضوان واغفر لنا ولهم !!
وفي النهاية ليس لنا إلاَّ ما بين أيدينا من لحظات ، فالماضيات غير راجعات ، والقادمات غير مضمونات ، أدعو الله ثم أتمنى أن يكون عام 1435هـ بداية حقيقية لنا نحو قلب مفعم بالإيمان والحب والخير والجد والعطاء والتوبة الصادقة !! اللهم اجعل هذا العام عام خير وبركة ونصر وتمكين للإسلام والمسلمين ، وعام أمن وأمان وعدل وسلام للإنسانية قاطبة ، واجمع فيه كلمة المسلمين على الحق والهدى ، ووحِّد صفوفهم وطهِّر مقدساتهم ، وانصرهم على أعدائهم أنك ولي ذلك والقادر عليه .

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

تركيا و نظامها المعتوه

  بقلم : مشبب بن محمد الذويب تركيا دولة تدعي الإسلام ونعتبرها كذلك ولكن الرسول …