الرئيسية / الأخبار السياسية / النائب فيصل المسلم يقدم استجوابا لرئيس مجلس الوزراء الكويتي

النائب فيصل المسلم يقدم استجوابا لرئيس مجلس الوزراء الكويتي

هام – الكويت
قدم النائب في مجلس الأمة فيصل المسلم استجواباً لرئيس مجلس الوزراء الكويتي الشيخ ناصر المحمد، حول مصروفات ديوان رئيس الوزراء، صباح اليوم الأحد 15-11-2009.

وقال المسلم في صحيفة الاستجواب التي قدمها صباح اليوم لمجلس الأمة، وحصلت \”العربية.نت\” على نسخة منها، إن نص المادة السادسة من الدستور تنص على\”نظام الحكم في الكويت ديمقراطي، السيادة فيه للأمة مصدر السلطات جميعا \” وإدراكا أن أي إختلاف أو محاسبة أبدا لم تكن على الكويت أو على حكامها\” .

وأضاف \”في ظل هذا السياق التاريخي ونصوص الدستور الكويتي ومسؤولية وأمانة تمثيل الشعب الكويتي تأتي مساءلتنا لرئيس مجلس الوزراء (الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح) الذي يعلم قبل غيره أن اختلافنا معه كما كان اتفاقنا لأجل الكويت وأهلها بعيدا عن المصالح الشخصية والتكسب الدنيوي الرخيص\”.

وأكمل: \”لعل مما زاد الوضع سوءا هو موقف رئيس مجلس الوزراء مما عرف بقضية (شيكات الرئيس للنواب). فمنذ إثارة القضية في أوائل شهر مارس الماضي وموقف الرئيس هو الإنكار الصريح، ولما تم كشف أحد وثائق هذا الملف تحول الإنكار إلى اعتراف مع محاولة تبرير الفعل دون بيان تفاصيله ودوافعه وأهدافه وهو الأمر الذي ينم عن تضليل متعمد للرأي العام ونواب الأمة من قبل سمو رئيس مجلس الوزراء يستلزم مساءلة سموه عنه.

وجاء أيضاً: أن أساس هذا الاستجواب الذي أقدمه اليوم هو استجوابي السابق الذي قدمته لرئيس مجلس الوزراء في 1/3/2009 والأسئلة التي ألحقتها به وفقا للمادة (139) من اللائحة الداخلية لمجلس الأمة والذي – مع الأسف – لم يناقش بسبب إستقالة الحكومة وحل مجلس الأمة ليبقى الفرد وتزول المؤسسات.

ورغم الحملات التشويهية الشرسة التي شنها الإعلام لإسقاطي في انتخابات 2009 بقصد دفن قضايا مصروفات ديوان رئيس مجلس الوزراء وما عرف بـ (شيكات الرئيس للنواب) فقد شرفني أهل الكويت بتمثيلهم في مجلس الأمة الحالي.

واشتملت صحيفة الاستجواب على محوريين رئيسين أولهما عبارة عن تساؤلات حول مصروفات ديوان رئيس مجلس الوزراء، والثاني حول تعمد رئيس مجلس الوزراء تضليل الرأي العام ونواب الأمة وخداعهم حول ما عرف بقضية (شيكات الرئيس للنواب).

وجاءت صحيفة الاستجواب بأكثر من 30 ورقة، تضمنت العديد من التفاصيل والمعلومات عن مصروفات ديوان رئيس مجلس الوزراء، وختم المسلم استجوابه بالقول: في سبيل تصحيح الأوضاع والمخالفات الواردة في صحيفة هذا الاستجواب لم أترك باب إلا وطرقته ولا سبيل إلا وسلكته إلا أنني مع الأسف لم أجد التجاوب المطلوب لذلك قياما بواجب الأمانة والوطن والتزاماً بمسؤولياتي الدستورية أقدم هذا الاستجواب وفقاً لما قررته نصوص الدستور من حق دستوري لأعضاء مجلس الأمة\”.

وتحولت قضية منح رئيس الوزراء الكويتي الشيخ ناصر المحمد احد نواب البرلمان السابق شيكا بمبلغ 200 ألف دينار إلى كرة ثلج يزداد حجمها يوما بعد خصوصا بعد صحيفة الاستجواب التي قدمها المسلم اليوم.

وكان رئيس الوزراء ناصر المحمد أكد على لسان محاميه اللجوء إلى القضاء لمقاضاة النائب الذي كشف الشيك والبنك الذي سرب من خلاله هذا الشيك، مشيراً أنه قدم الأموال من حسابه الشخصي، وذهبت لمساعدة المحتاجين والفقراء.

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

الإمارات تدين محاولة الحوثيين استهداف خميس مشيط بطائرة مفخخة

هام – أبو ظبي : عربت دولة الإمارات العربية المتحدة عن إدانتها واستنكارها الشديدين لمحاولات …