الرئيسية / المقالات / صارت أربعة

صارت أربعة

بإنقضاء المرحلة الحادية عشرة من عمر دوري جميل لهذا العام نجد أن الأصفر البراق يستأثر بالمقدمة وحيداً بدون مضايقة بعد أن أعلن الزعيم عجزه عن المطاردة و الإكتفاء بالمشاهدة فقط و أتسع الفارق إلى أربعة نقاط مما يعني أنه مهما حدث في الأسبوع الثاني عشر سيبقى ( متصدر لا تكلمني ) وحيداً على كرسي المقدمة و بكل جدارة و إستحقاق و فنياً النصر هو الفريق الوحيد الذي يقدم للمشاهد وجبة كاملة الدسم !

ديربي العصر
أقيم دربي بريدة عصراً مما أعاد ذكريات لقاءات الفريقين في الدرجة الأولى و بعد شوط أول سلبي قال سكري القصيم كلمته و حافظ على فوزه و رفع رصيده إلى 19 نقطة منفرداً بالمركز الرابع و مسجلاً نفسه كأحد المنافسين على الصدارة ( وهو يستحق ) بينما هزيمة رائد التحدي كانت متوقعة عطفاً على الوضع الفني لكلا الفريقين و بقى الرائد على نقاطه ال 12 في المركز العاشر !

حفلة نور :
بالفعل كانت كذلك فنور كان عريس الشرائع في لقاء الأصفرين الذين لم يعودا صديقين كما كانا بل أصبح كلاهما يردد عبارة ( ما صديقي الا أنا ) و كان اللقاء بسيطرة مطلقة و إبداع نصراوي توجه كمستوى و لكنه لم يتوجه كنتيجة لأن الثلاثية كانت قليلة جداً في حق الإتحاد الذي ظهر بمظهر هزيل جداً و بإستسلام غريب بعكس النصر الذي لعب بإسلوب ضاغط و ممتع و أضاع أهدافاً عديدة كانت ممكن من جعل تلك الليلة تاريخية و مارس لاعبو الإتحاد كل أساليب الخشونة المتعمدة ( لشيء في نفس يعقوب ) و على مرأى من خليل جلال و الذي إكتفى بتطبيق روح القانون لإحساسه بتعمد لاعبي الإتحاد للبحث عن الكروت الملونة و من ثم إحراج فريقهم و رئيسه أمام جماهيرهم و في إعتقادي أن كلاً من المنتشري و أبو سبعان و العمري و المولد بحثوا عن الطرد و لكن جلال كان آخر طناش و بتلك الثلاثية الحارقة واصل العالمي إنفراده بالصدارة وصولاً للنقطة 27 بينما لا يزال الإتحاد في مركزه السابع ب 15 نقطة !

لا فوز بلا دفاع :
لا يمكن للهلال أن يكون منافساً قوياً على الصدارة و دفاعه يتعرض للخطر من جميع الفرق و ينكشف من أي هجمة مرتدة أو منظمة و برغم وجود محورين الا أنهما لا يكونان ساتراً دفاعياً جيداً و يبدو أن تأثير خسارة الديربي سيستمر طويلاً و إذا لم يرمم سامي دفاعه فأنه سينسحب من المنافسة في منتصف الدور الثاني و إن كان لابد من الإعتراف أن الهلال أضاع العديد من الهجمات أمام شعلة الخرج الإ أنه واجه حرجاً و ضغطاً نفسياً رهيباً حتى أعاد له الشلهوب ماء الوجه و رفع رصيده للنقطة 23 كوصيفاً بينما حصد الشعلة نقطته الرابعة في المركز قبل الأخير مناصفة مع النهضة !

نهضة الجوف :
لم يستطع العروبة من حصد أكثر من نقطة أمام النهضة رفعت رصيده للنقطة العاشرة و العروبة لغز محير فهو حصل على 6 نقاط من الإتحاد و الأهلي و النصر و الإتفاق و أضاع نقطاً بالجملة أمام الفرق المماثلة له في المستوى بينما النهضة خرج بنقطة ثمينه في حساب البقاء و العودة و رفع رصيده لأربع نقاط و ترك المجال مفتوحاً أمامه و أمام الشعلة لسحب العروبة معهما في صراع البقاء و من وجهة نظري سيندم العروباويون كثيراً لإضاعة النقاط السهلة !

الشرقية ضبابية :
الضباب هو الجو المسيطر على أجواء الشرقية هذه الأيام و كذلك كان لقاء الإتفاق بالفتح ضبابياً جل أوقاته و لم يكن في مقدور الفريقين من رؤية المرمى و أنقشع الضباب في اللحظات الأخيرة ليتلمس المضيف طريقه مرتين نحو الشباك الفتحاوية و يتحصل على النقاط الكاملة و يرفع رصيده إلى 13 نقطة في المركز التاسع بينما أبقت الفتح على رصيده السابق ب 13 نقطه فيما جعلت جماهيره في حيرة من أمرهم عن تلك العين التي أصابت فارسهم و جعلت الفتح فريقاً بلا روح و لا حماسة و أبقت مركزهم ثامناً بفارق الأهداف عن الإتفاق !

الدفء من جديد :
حقق نجران فوزاً مهماً على منافسه الفيصلي أعادته للمركز الخامس ب 18 نقطة متقدماً على ثنائي جده بينما جعلت الفيصلي ب 11 نقطة قريباً من صراع الهبوط و للحق فنجران يعشق مناطق الدفء و يعرف متى يفوز و متى يكون كريماً بينما الفيصلي في حال تحقيقه لثلاث نقاط من أمام فريقي الدمام قبل نهاية الدور الأول فأنه سيكون في مأمن من صراع الهبوط بنسبة عالية !

صراع الأعلام :
يستمر مسلسل التصريحات النارية و الصراع الأعلامي بلا أي داعي بين الشباب و الأهلي و إن كان الشباب قد خرج بالفوز بهدف وحيد و خسارة هزازي لنهاية الموسم الا أن المباراة لم تشهد أي إثارة تستدعي تلك التعليقات الهوجاء من الجانبين و بذلك الفوز أرتفع رصيد الشباب ل 21 نقطة جعلته ثالثاً و على بعد مباراتين من المتصدر بينما تراجع الأهلي بنقاطه ال 17 للمركز السادس و علامة إستفهام كبيرة على مدربه و محترفيه و يبدو أن الأفق ليس صافياً في قادم الأيام !

محطات سريعة :

* كارينيو لوحده يتمخطر و البقية تتخبط !

* سكري القصيم تفوق على جميع أنواع التمور هذا الموسم !

* الهلال لا جديد لا يعرف معنى الدفاع ( الله يرحم أيامك يا كوزمين ) !

* الشباب أما يعيد التنافس بقوة أو يكون محطة وقود نصراوية كسابقيه !

* هل يفكر الفتحاويون في آسيا فقط ؟

* العروبة يحن للصراع مع الشعلة و النهضة !

* الهلال بلا نيڤيز نقطة تحت السطر !

قبل الختام :
دوري ركاء يشهد منافسة عاصفة على مراكز المقدمة و 4 نقاط فقط تفصل الباطن السابع عن الوحدة الأول و هذا الأسبوع واصل الهجوم الهجراوي إبتعاده عن التسجيل و أضاع فرصاً عديدة أمام شقيقة الجيل حرمته الإنفراد بالوصافة خلف الوحدة و أبقته سادساً ( الوحدة 24 ، الخليج و الرياض و الطائي و القادسية 22 نقطة ، هجر 21 نقطة ، الباطن 20 نقطة ) و متوقع تأرجح الصدارة بين الفرق السبعة في الجولات القادمة و لا زالت الفرصة قائمة لدخول الفرق الأخرى لمعمعة المنافسة !

لقطة الختام :
شكراً للعالمي فما تقدمه يطربنا !

د. خليفة الملحم

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

الكرة السعودية (همتنا جبل طويق )

  بقلم : راكان بن سامي بالطيور ركائز الرؤية السعودية مجتمع حيوي، اقتصاد مزدهر، وطن …