الرئيسية / المقالات / من أعظم أسرار النجاح

من أعظم أسرار النجاح

أمريكا بلد يهاجر إليه الملايين من جميع بقاع الأرض وبالأخص الدول الفقيرة و المنكوبة، كل مهاجر يحمل قصة تفاصيلها لا تكاد تصدق، العم أبو أسامة أحد المهاجرين من غزة تعرفت عليه و كنت متلهفا لسماع قصة هجرته وكان لي ذلك ولكنها لم تكن قصة حياة فقط بل الجميل في القصة أنها تحتوي على أحد أهم و أعظم أسباب النجاح، سرد لي العم أبو أسامة معاناته مع التهجير الصهيوني من مدينة إلى مدينة وفي كل مرة ينجيه الله من الموت بأعجوبة، حيث كان يعيش طفولته في بئر السبع إلى أن هاجمها العدوان الصهيوني وطرد أهلها منها ثم انتقل إلى مدينة أخرى إلى أن أصابها ما أصاب سابقتها وكذلك هو الحال مع الحرب الغاشمة ومعها كان العم يكافح ويدرس ولم يستسلم
وكيف يستسلم ولطف الله كما وصف يحيط به، يذكر لي أنه كان يدرس في العراء على الرمل وتشارك معه الكتاب الواحد إثنا عشرة زميل حتى تخرج من الثانوية و من ثم انتقل إلى مصر ليكمل دراسته الجامعية حتى تخرج وبعد ذلك بدأت تشرق له الحياة بفضل رب العباد فانتقل إلى الكويت للتدريس وعاش فيها فترة ليست بالبسيطة ادخر فيها بفضل الله عليه ما يكفي لابتعاث أبنائه للدراسة في أمريكا وما يكفي للتجارة أحياناً وما زال كذلك حتى عصفت أزمة الخليج وكان أحد ضحاياها حيث لم يعد مرحباً به في الكويت ولكن كانت الضارة النافعة حيث لم يكن يعلم بأن الله سبحانه قد كتب له الأفضل فانتقل إلى أمريكا وأسس مشروعاً تجارياً كان سبباً بعد رحمة الله في أن يعيش في رغد وسعة رزق وها هو الآن يتقلب في نعمة الأمن والأمان والمسكن و الإطمئنان وأولاده وزوجته حوله يخدمونه و يبرون فيه وما كان مني وأنا أتعجب
من فضل الله عليه إلا أن أقسم بالله بأنه لم ينجيه المنجي سبحانه من الموت المحتوم في بئر السبع إلى ما هو عليه الآن من نعم إلا عمل صالح فعله فهل هو بر بالوالدين أم كفالة أيتام أم تكفل بمساكين فكان السر العظيم كما توقعت هو بره بوالدته حيث يقول كنت أسعى لإسعادها قدر المستطاع فكان يتنزه بها ويسافر بها ليرى سعادتها حتى أنها كانت تدعي له وهي تحتضر رحمة الله عليها فما كان مني بعد اكتشاف هذا السر العظيم إلا أن أسأل الله العلي القدير أن يعينني على بر والدَي وأن لا يحرمني هذا الفضل العظيم.

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

سمير ودلال

بقلم : الدكتور خليفة الملحم سمير غانم اسم ارتبط بالفن و الضحك و الفكاهة فقد …