الرئيسية / المقالات / الذكورة فضيلة والأنوثة رذيلة !!

الذكورة فضيلة والأنوثة رذيلة !!

 

بقلم : تغريد المحيا

يكتسي العالم اللون البرتقالي للقضاء على العنف ضد المرأة تحت شعارات كثيرة لا تقتصر على الإيذاء الجسدي والنفسي بل شمل مفهومها سائر مظاهر التمييز الخالية من الإنسانية ضد المرأة.

التعنيف الجسدي والنفسي ، الإغتصاب وزواج الأطفال، عنف العشير والتحرش ، الإتجار بالبشر وغيرها من صور العنف ضد المرأة في أنحاء العالم وليس هناك مبررات لهذه الجرائم لكن هناك أسباب واضحة يمكن للعالم ملاحظتها في مجتمعاتنا العربية ،،، البعض يعتقد أن المرأة جزء من أملاكه ويحق له التصرف بها كيفما يشاء والبعض الآخر يعتقد أنها مجرد أداة للطبخ والتنظيف والحفاظ على النوع البشري من الإنقراض وإن كانت أكثر من ذلك عار سيسعى لغسله ، القضاء على العنف ضد المرأة لن يكون إلا بمعالجة كل رجل يشعر بالنقص ويعتقد أن قوته في ممارسة العنف ضد المرأة وبقائها تحت سيطرته للأبد !! ولا ننسى معالجة فئات المجتمع المؤيدة لهذا النوع من المُختلين، فهم سبب من أسباب استمرار العنف الذي لن يزول إلا إذا كفوا عن تصنيف الذكورة بفضيلة والأنوثة برذيلة، فعندما يتربى الرجل على أنه فضيلة وجرائمه حق وترى المرأة وجودها رذيلة وحقوقها الإنسانية عار ماذا سيحصل في المجتمع و العالم ؟ سيختل التوازن والإنهيار مصيره الوحيد !! .

تقييم المستخدمون: 1.65 ( 1 أصوات)
شارك الخبر |

شاهد أيضاً

(خمسة أعوام من التقدم والازدهار)

بقلم | علان بن عبدالله الشهري ذكرى حب وسلام .. ذكرى سمو وريادة .. ريادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *