الرئيسية / المقالات / الحضن المجاني

الحضن المجاني

أحدى الحمالات التي قام بها بعض المتطوعين
إطلاق حمله مثل تلك بدون بيان القصد وعمل تمهيدات قبل الشروع في العمل بالتأكيد يخلف الكثير من الانتقادات
الحقيقة تكمن في أهمية الحضن في توطيد العلاقات سواء بين الآباء والأبناء سواء كانوا أطفالاً أم كباراً أو الازواج
ولكن مالذي يحدث في المجتمع؟
الذي اعتاد على الجفاء ..
ورغم أن الحضن مجاني ولا يكلف ريالا واحد إلا أن الكثير من الناس لا يعترفون بأهميته
ولو سألنا أب متى أخر مره حضنت فيها أبنك ؟
أو سألنا أم متى أخر مره حضنت فيها ابنتك؟
ستعجبون من الإجابات !!
وهكذا تستمر مسرحية الجفاء
مالذي يحدث بعد تلك المسرحيات الهزلية ؟
كثير من المشاكل يمكن أن يتفادها البشر بتوطيد العلاقة بين الأفراد
ومن الوسائل للتوطيد العلاقات الحوار الهادف المثمر
والألفة والمحبة وبالتالي الحضن الذي لا يكلف شيئا
لو أنهت كل أم نقاشها مع ابنتها بكل حب وبكلمات ايجابية
وتحضنها وتقول لها كمثال بأنها تتمنى لها حياة سعيدة
مالذي سيحدث في المجتمع بأسره
لو اتبعوا تلك الطريقة للحفاظ على العلاقات الإنسانية نحن بشر ونختلف كثيرا عن البهائم بالعقل والدين نختلف عن البهائم بالمشاعر ونعبر عن تلك المشاعر بالكلمات والأحضان والرقى في العلاقات
فقد قرأت أحد المقالات في أثر الحضن وتأثيره حتى على الأطفال
(حضن الوالدين
اكدت آخر الأبحاث التي أجراها مجموعة من علماء النفس، أن احتضان الوالدين لابنهما والتربيت على كتفيه من وقت لآخر أمور تزيد من نمو الطفل و ذكائه، لأنها تساعد على إفراز هرمون لاندرو فين ، الذي يلعب دورا كبيرا في التخفيف من القلق والعصبية و التوتر و كذلك الإحساس بالألم.
وعلى الوالدين ان يتبادلان أطراف الحديث فيما بينهما، و اصطحاب الأطفال لزيارة المتاحف و المكتبات ويكلفوهم من وقت لأخر ببعض المهام البسيطة لتزداد ثقتهم في أنفسهم ، وتوفير جو أسرى مملوء بالحب ، كذلك عليهم الا يؤذوا الطفل جسديا او اهانته بالكلام فكل تلك العوامل تؤثر في نسبة ذكائه في المستقبل.
إذن فالحضن هو الشيء الجميل الذي يحمي القلب ويسعد البشر)
ليس بالضرورة عمل حمله أو ضجه حتى يمارس الإنسان إنسانية بشكل تلقائي وليس الهدف أن نكون فريقين
فريق يعارض وفريق يؤيد
قد يسئ البعض للكل وذلك موجود في كل مكان وزمان
نعم نحن ضد الشذوذ ضد نشر الفاحشة والرذيلة
ولكن نحن مع التوعية نحن مع الرحمة نحن مع الرأفة
و قدوتنا سيد الخلق
وروي عن أسامة بن زيد قال : كان النبي صلي الله عليه وسلم يأخذني فيقعدني علي فخذه, ويقعد الحسن علي فخذه الأخرى, ثم يضمنا ثم يقول: اللهم إني أرحمهما فارحمهما, والرحمة بهذه الرياحين ليست في مجرد تقبيلهم وحملهم وحضنهم , وإنما الرحمة بهم تتمثل في الدخول إلي عالمهم, ومشاركتهم لهوهم ولعبهم, والرفق بهم, وإيناسهم بالحديث, ونحو ذلك
كثير من العلاقات كان من الممكن المحافظة عليها بقليل من الاهتمام
بقليل من الحب والإخلاص بقليل من الحضن المجاني الذي لا يكلف شيئا
كم من البيوت التي هدمت بسبب الجفاء والمعاملة السيئة لماذا نسئ لأنفسنا ولمن حولنا ماهي الفائدة العظيمة التي سنحصل عليها
وقد ينسى الكثير بأن( الدين خلق ) هكذا عملنا سيد الخلق عليه أفضل السلام والتسليم
أفشاء السلام له أثار إيجابية منها كسب محبة الآخرين وأيضن تكفير الذنوب ولكن الحضن ينهي الكثير من المشاكل قبل أن تتفاقم وهذا ما يعجز عنه السلام
لاتكن لينا فتعصر ولاتكن قاسياً فتكسر
هذا هو الغرض من الحملة التقليل من القساة الذين تفشوا في المجتمع
وحتى بعد الحملة لم يتغير أحد بقى القاسي يمارس قسوته ويمارس نفس الأسلوب الذي يجعل الأخرين ينفرون منه
قال تعالى (ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضو من حولك)) آل عمران
علمنا نبينا عليه أفضل الصلاة والسلام مبادئ الأخلاق وبناء علاقات سليمة مع الأخرين لو اقتدينا بنبي أمتنا لارتقينا في ديننا وعلاقتنا اللهم صلي علي سيدنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم

أختكم الكاتبة شفاء الهذلي
[email][email protected][/email]

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

عناية وطن ،،

بقلم : عبد الصمد المطهري كيف لا أفخر بك وتلك الصحراء القاحلة استحالت ناطحات سحاب …