الرئيسية / الأخبار السياسية / 90 دقيقة من الأمطار تُغرق الدمام… واحتجاز 32 شخصاً في نفق «الأمير نايف»

90 دقيقة من الأمطار تُغرق الدمام… واحتجاز 32 شخصاً في نفق «الأمير نايف»

هام – الدمام
كشفت الأمطار التي هطلت على المنطقة الشرقية، مساء أول من أمس، عن عيوب كبيرة في شبكات تصريف الأمطار في معظم الشوارع، إضافة إلى أحد الأنفاق الرئيسة في مدينة الدمام، الذي تم افتتاحه أخيراً، والذي شهد احتجاز 32 شخصاً، نتيجة ارتفاع منسوب المياه في داخله، فيما تعطلت أكثر من خمس إشارات مرورية.

وبعد مرور أسبوع على تطمينات أمانة الشرقية، على أن أنفاقها الثلاثة «آمنة، ولا تشكل أية خطورة على حياة السائقين»، وبخاصة بعد التصريحات المنسوبة إلى مدير الدفاع المدني في المنطقة، والتي أشار فيها إلى أن هناك «خطورة كبيرة» في الأنفاق التي أنشأتها الأمانة، طالباً التأكد من عمل مضخات سحب المياه فيها بشكل جيد، وهو ما دفع الأمانة إلى مهاجمته واتهامه بـ «التنصل من مسؤولياته».

وأكدت مديرية الدفاع المدني في الشرقية على لسان ناطقها الإعلامي المقدم منصور الدوسري، إن «غرفة العمليات الرئيسة تلقت عند التاسعة و23 دقيقة من مساء السبت بلاغاً، يفيد بوجود مجموعة سيارات في نفق تقاطع شارع الملك فهد مع شارع الأمير نايف. وتبين بعد مباشرة فرق الإطفاء والإنقاذ موقع الحادثة، وجود أربع سيارات عالقة، نتيجة ارتفاع منسوب المياه، كان من بينها حافلة تقل 25 راكباً تابعة إلى الخطوط الجوية السعودية، وأخرى تقل شخصين، وثالثة يستقلها السائق فقط، إضافة إلى سيارة يستقلها أربعة أشخاص». وأشار إلى أن الفرق قامت على الفور «بسحب جميع السيارات العالقة، وإخراج جميع الركاب»، مشيراً إلى أنه «لم تحدث أية إصابات»، لافتاً إلى أن عملية الإنقاذ «استغرقت ساعة كاملة».

وعلى رغم أن كمية الأمطار التي هطلت على المنطقة، والتي بلغ معدلها 48 ملم، لم تدم سوى ساعة ونصف الساعة، إلا أن نسبة كبيرة من الشوارع الرئيسة غمرتها المياه بكميات كبيرة. فيما غابت صهاريج الشفط والصرف في شكل كامل عن القيام بدورها في سحب هذه المياه، التي أدت إلى وقوع حوادث مرورية عدة، إضافة إلى تعطل عشرات السيارات، نتيجة غرقها في المياه.

كما نتج عن الأمطار تعطل ست إشارات مرورية، في تقاطعات شوارع الملك خالد، والملك عبد العزيز، مع شارع الأمير نايف (42)، وشارع مدينة سيهات، إضافة إلى تقاطع شارع الملك سعود و28 (المزارع). وعلى رغم تصريحات مرور الشرقية، التي أشارت إلى نشر عدد كبير من الدوريات، لتنظيم حركة السير، إلا أن بعض الإشارات المرورية المُعطلة، لم تسجل أي حضور لدوريات المرور في تنظيم حركة السير، وبخاصة في تقاطع شارع الملك سعود والأمير نايف (42)، وشارع سيهات. وقام ستة أشخاص لم تتجاوز أعمارهم الـ20، بتنظيم حركة المرور فيهما لأكثر من ساعة ونصف الساعة، في موقف أثار استياء الكثير من السائقين من غياب دوريات المرور. فيما شهدت بعض الشوارع الأخرى حوادث مرورية عدة، نتيجة كميات الأمطار التي تجمعت في شكل كبير فيها.

وأدت الأمطار إلى توقف حركة السير في الشارع الممتد إلى مدينة سيهات (الخضرية)، نتيجة تعطل الإنارة فيه، إضافة إلى كميات المياه الكبيرة المُتجمعة، والإشارة المعطلة، التي أجبرت السائقين على سلوك طرق أخرى، لتفادي الاختناق المروري الحاصل.

أمين «الشرقية» يحذر

من تشويه سمعة «الأمانة»

قام أمين المنطقة الشرقية المهندس ضيف الله العتيبي، صباح أمس، بزيارة تفقدية على عدد من أحياء مدن: الدمام، والخبر، والظهران، للتأكد من انسياب حركة المياه في الطرق الرئيسة، وعدم تجمعها وتصريفها في القنوات المخصصة، إضافة إلى التأكد من نقاط شبك تصريف المياه المقترحة، والإطلاع على تشغيل المحطات وشبكات تصريف مياه الأمطار، والتي تأتي ضمن مشاريع الأمانة الجديدة، التي تشمل عددًا من الأحياء مثل: أحياء الحمراء، والمحمدية، والراكة، والعنود، والخضرية.

وأكدت الأمانة في بيان أصدرته أمس أن «الدمام والخبر تحويان ثلاث محطات ضخ، إضافة إلى شبكة تصريف أمطار بطول 415.654 متراً، بقطر يتراوح بين 150 إلى 220 ملم، ومركب عليها 2752 مصيدة، و1282 غرفة تفتيش، والتي تنتهي بمخارج تصب في البحر». وأكد أمين الشرقية في نهاية جولته، أن «الأمانة ستقوم بمحاسبة كل من يسيء إليها، أو نشر أي أخبار غير صحيحة عنها»، مشيراً في هذا الصدد إلى «رسائل نصية وأخرى عبر الإنترنت». وقال: «إن هناك فئة تقوم بترويج شائعات مُزيفة وغير صحيحة، تتعلق في مشاريع الأمانة، بهدف إثارة الرأي العام».

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

الجيش اليمني يكسر هجومًا للحوثيين غرب مأرب ويُكبِّدهم قتلى وجرحى

هام – اليمن : كسر الجيش الوطني اليمني مسنودًا بالمقاومة الشعبية اليوم السبت هجومًا لميليشيا …