الرئيسية / المقالات / أتوكأ عليها

أتوكأ عليها

بقلم | عبدالرزاق سليمان

الحياة مشاركة لا تستقيم لطرف واحد ولا تقوم بجزء فقط فالأطراف تشترك في إقامة سعادة واحدة يتغذى منها العديد وينهل من عذبها من يستظلون بظلها ويعيشون في كنفها .

فالترابط والتلاحم والسير في نفس الطريق بخطى متوازية تصنع جيلاً متناغماً مع رتم الحياة وآلية السير وجودة الطرق والمراتع والأرض التي تقام عليها مهرجانات السعادة .

الحكاية ليست أنواراً تضاء أو تراتيل تلحن أو زخارف توضع على جدران قديمة فجودة السبك وقوة الأداء والحياكة الدقيقة وقراءة الألوان والانجذاب المتوازن نحوها أرجى للخروج بنتائج قيمة ومكاسب أكثر وفرة .

الجميع سند للجميع، وتكمل الحكاية حين تكتمل دوائر العقد وتقف كل دائرة في مكانها الصحيح وتؤدي العمل المنوط بها ، فذلك أرجى لبقاء حبات اللؤلؤ في جنبات العقد متمسكة بلمعانها ونضارتها وبريقها، وفقدان حلقة من حلقات العقد يسقط الجواهر الثمينة فتلامس الأرض، ويصيبها ما يصيبها من ضعف بريق ورداءة حال .

هكذا كثير من جوانب حياتنا .. فالأسرة يعضد بعضها البعض، ويقوم منها ما يحتاج إلى تقويم، ويتلمع أفرادها بما يمتلكونه من سعادة تهيأت بتماسك الأطراف وإحسان كل طرف في مجاله .

فينشأ أفرادها على حب التكاتف والتعاون يسند بعضهم بعضا، ويقف كل منهم في موقفه، فالأخ سند لأخته والزوج لزوجته، فتسير مركبتهم باطمئنان وراحة بال .

وهكذا تقوم الحياة على الجماعة المتحابة المتآلفة، وإن يد الله مع الجماعة، والبركة فيما اشترك فيه الناس، وخير الناس أنفعهم للناس .

وما أجمل حياة سعيدة يشترك في إنجاحها جميع أفرادها كل في ناحيته يقدم جزءاً من النجاح فيكتمل الهدف ويتحقق بأسرع وقت وأقصر طريق .

فكل نجاح يشترك فيه الجميع يجني ثماره الجميع، وتلك هي الحياة الأمتع والأمثل، فمن أدرك مع نجاحه أنه سبب في نجاح آخرين فتلك سعادة لا يعلم بها إلا من حظي بطعمها .

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

” الرحلة المنتظرة “

بقلم : الدكتور عبدالعزيز الثاني قد يكون خريج الثانوية العامة في هذه الأيام هو الأكثر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *