الرئيسية / شاعر و قصيدة / لتبكيك البواكي

لتبكيك البواكي

قصيدة الشاعر : عبدالصمد بن أحمد زنوم

أفِقْ نحن الأباةُ ولا نُصَدُّ
ونحن لكل عاتيةٍ نردُّ
وبين ضلوعنا أنفاسُ مجدٍ
وفي الإقبالِ والهيجاء أُسدُ
وفي الآفاق أضواء تسامى
وفوق الأرض هيبتنا أشَدُّ
وفي منهاجِنا للناس هدي
وحول نفوسنا شرف يُمدّ
ولا نالو بمرتابٍ لئيمٍ
ونقطع كل ذي ذنَبٍ يَفِدُّ
فلا تجهل على أربابِ شأن
فللسقطاتِ عندِ الجِدِّ حدُّ
بنيت بروج أحقاد لترقى
وللتدمير للإسلام حشدُ
تخطط للفساد بكُلِّ أرضٍ
وبالإنسان شرُّكَ يستبدُّ
وجاء الحقُّ نحوك دون وعدٍ
وماللعمر بعدَ الحقّ بَعْدُ
وإذ بالرّوحِ تُمزجُ في لهيبٍ
تغيبُ ملامحٌ بلظىً تُكدُّ
لتبكى في جنازتِكَ البواكي
وفي طهران واهيةٌ تَحِدُّ
وتبقى راية الإسلام عليا
وفي الحرمين للإسلام جندُ
ونصرُ ملوكنا من فضلِ ربي
بحبلِ اللّه من عرشٍ يُشَدُّ
وما نظرات سلمانٍ وفكرٍ
إلى نصرٍ به حِكَمٌ ورُشدُ
وروح يمينه عَلمٌ وعِلْم ٌ
وفي لفتاتِهِ للطَّعْنِ حدُّ
وليُّ العهدِ عند الشنِّ برقٌ
ُ وصوتهُ في مدى الآفاقِ رعُدُ
ولانخشى لمن يهذي بقولٍ
وقلبهُ من رُهابِ الرُّعْبِ يعدو
ومن عجب الحياةِ نحيبُ جارٍ
ينوحُ كأنهُ في الأسرِ عَبـدُ
يسوّدُ رايةً كدليل ذُلُّ
لنهجٍ سافِرٍ ماعنهُ بُدُّ
وماهذا ولا هذا بعالٍ
وأهلُ الهونِ نهجهُمُ يُهَدُّ
ودون حدودنا درعٌ حصينٌ
لنا مُلْكٌ وعند الجْدِّ جِدُّ
،،،،

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

السعودية …وطني ..

بقلم | حسين عثاثي  .. قلبي ونبضي .. .. عيني وشرياني.. .. وطني ، ونحن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *