الرئيسية / المقالات / اجنحة الحكمة

اجنحة الحكمة

الحياة ليست سوى نتاج ما نقوم به من فكر وسلوك ونشاطات انسانية ، فنحن من يقرر ما ان نكون سعداء او تعساء .. فما سوف نقرره لأنفسنا سنعيشه .
الحكمة قيمة ليست حكراً لأحد ، ولا يمكن له ان يمنعنا من الحصول عليها .. فهي مفتاح خير كثير للإنسان عندما تصبح نهج حياة له وهنا سنتطرق لأجنحتها الثلاث التي ستكون ادوات ومفاتيح للوصول اليها ..
اول تلك الاجنحة هي الذكاء ..

فقد يتبادر الي الاذهان انه يجب ان تكون ذو سمة عالية في قدراتك العقلية لتكون ذكياً .. متناسين ان استخدام قدرتنا العقلية هي الذكاء الفعلي لنا .. فقد يملك الفرد قدرات عقلية عالية ولكنه لا يحسن استخدامها لصالحة .. فما هي الفائدة من تلك القدرات .
بينما شخص لدية قدر من تلك الامكانيات والقدرات ولكنه يوظفها في كل مناحي حياته لصالحة ويستخدمه في كل موقف ، وهنا الفرق بين الاثنين.
وثاني تلك الاجنحة هي المعرفة ..

فهي في الواقع امر متاح لنا جميعاً ولها عدة طرق ووسائل للوصول إليها والمعرفة ليست فقط ما نقصد بها التعلم من اجل التعلم في سلم التعليم المختلفة .
بل هي في كل مناحي الحياة .. فكل معرفة لها اثر في حياتنا يجب ان نبحث عنها ، ونصل اليها ، ومن نعم الله علينا هذه التقنية التي اصحبت وسيلة ميسرة وسهلة في الوصول الي تلك المعرفة .. بعيدا عن انانية الانسان ، ولهذه المعرفة شقين هما
العلم والخبرة .. فالعلم جائز ومتاح للجميع في كل مجالات الحياة العامة والخاصة .. فهناك وسيلة التعليم وهي بمؤسساتها المتعددة والتعلم وهو بمجهودنا الفردي المقصود ويجب ان نسعى للمعرفة التي نحتاجها في حياتنا .

وكما يقال العلم بالتعلم والحلم بالتحلم
وثالث تلك الاجنحة هي الاردة ..
فالإرادة هي المحرك لكل ما سبق في الجناحين الاولين ، فهي مفتاح كل نجاح وكل انجاز مهني .. تعلمي .. شخصي .
وهي علاج كل موقف يصادفنا وكل عقبة تقف في طريقنا وكل مشكلة نواجهها ..
فلو تخيلنا انه لدينا مشكلة او رغبة او هدف نسعى الي تحقيقه ، فبدون تلك الارادة لن نقهر الصعوبات او العقبات.
وهي سمة نفسية نمتلكها كلنا .. فمنا من يوقضها ومنا من يجعلها خامدة كبركان خامل .. تجعلنا في الصفوف الاخيرة .
فمن خلالها نستطيع ان نحدد لأنفسنا مستوى الانجاز .. الي اين سوف نذهب .. الي اي درجة من السلم سنصعد .. في حياتنا الشخصية ، والمهنية ، والاجتماعية .

ولكي نكون اكثر فاعلية في هذا فلننظر الي مبادئ تحديد الاهداف التي نسعى الي تحقيقها في حياتنا ..
الـ 12 مبدأ لتحيد الاهداف ..
– حدد جيداً ماذا تريد ( الوضوح ).
– يجب ان يكون هدفك واقعي ويستحق التحقيق والعمل لأجله.
– الرغبة المشتعلة لتحقيقه ( الحماس والدافعية).
– عش هدفك .. تخيله حلم يتحقق.
– اتخذ القرار .
– اكتب هدفك .. لتثبته في ذاكرتك.
– حدد إطاره الزمني ومتى تبدأ .. ومتى تنتهي.
– اعرف امكانياتك .. ليكون طموحك على قدر استطاعتك.
– ادرس المصاعب واستعد لها .. لن يكون طريقك مفروش بالورد.
– تقدم .. اي ابدأ بالعمل لتحقيقه.
– قيم خططك .. هذا هو التقييم الذاتي وليس جلدها .
– الالتزام .. اي الزم نفسك بكل ما خططت له لتصل اي تحقيقه.

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

الكرة السعودية (همتنا جبل طويق )

  بقلم : راكان بن سامي بالطيور ركائز الرؤية السعودية مجتمع حيوي، اقتصاد مزدهر، وطن …