الرئيسية / المقالات / فيتوريا … داهية أم سباك ؟

فيتوريا … داهية أم سباك ؟

بقلم | د. خليفة الملحم

أيام قليلة فصلت بين تحقيق النصر للسوبر و من ثم تعادله مع الإتحاد الا و تغير كلام بعض إعلاميي النصر ١٨٠ درجة و تحول المدرب الداهية إلى مدرب كسول و غير مهتم بإعطاء حصص تدريبية كافية و مدير فني لا يجيد لعبة التغييرات و أشياء آخرى لو صدرت من أخصائيين فنيين فلربما وجدنا لهم العذر و لكن أن تصدر من إعلاميين تسيطر عليهم العاطفة فالأمر لا يعدو عن تنفيس بسبب فقدان الصدارة دورياً !

المدرب فيتوريا أثبت في مباريات عديدة أنه يجيد قراءة الخصم و تمكن من العودة بعد التأخر هذا الموسم في أكثر من مناسبة و لكن للواقعية فالنصر يمتلك ١٣-١٤ لاعباً مميزاً فقط ٧ منهم أجانب و في حال فقدانه ل ٢-٣ لاعبين منهم فغالباً ما تختل المعادلة النصراوية و يصبح تفوقه على الفرق الآخرى صعباً و لكن ليس مستحيلاً و تبدو المعادلة غاية في الصعوبة اذا كان النقص في أجانبه كما حدث أمام الإتحاد بغياب جونز و مايكون و هو أمر تكرر في الموسم المنصرم و لم يتمكن النصر من الفوز في أي لقاء دوري حال فقدانه أثنين من أجانبه دفعه واحده !

يحيى الشهري كان أحد تبديلات فيتوريا في مباراة الإتحاد و أضاع فرصة سانحة للتسجيل كان من الممكن أن تجير النقاط الثلاث و وقتها سيكون الحديث عن فيتوريا المنقذ و الذي تدخل في الوقت المناسب فالأمر إذاً عاطفياً بحتاً و ليس فنياً صرفاً !

الصدارة بحد ذاتها لا معنى لها الا في الجولة الثلاثين فكما أستعادها الهلال في هذه الجولة فربما يفقدها لاحقاً و هي قد تكون مهمة للجماهير فقط لمناكفة المنافسين و ربما إعلامياً للمانشيتات و العناوين العريضة و لكن واقعياً هي لا تمنح بطولة و لا تعتبر إنجازاً فالأهم من يضحك أخيراً !

لا يزال الإخراج التلفزيوني من ملعب الجامعة هو الأفضل فاللقطات تعاد بكل الطرق المتاحة و لكن ما نشاهده في الملاعب الآخرى يبدو و كأنه تعمد إخفاء اللقطات الجدلية فهي أما مطنشة أو تعاد بطريقة لا تقدم و لا تؤخر !

سؤال لكل نصراوي فيتوريا … داهية أم سباك ؟

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

“أهلا يادوري”

بقلم : أ. عبد العزيز الثاني عودةٌ مرتقبة لدوري الأمير محمد بن سلمان ومواجهات نارية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *