الرئيسية / المقالات / البداية مشجعة ( آسيا )

البداية مشجعة ( آسيا )

بقلم | د. خليفة الملحم

فوزان و تعادلان كان حصيلة ممثلينا في الجولة الأولى أسيوياً و هي حصيلة مشجعة كبداية و القادم سيكون أفضل بحول الله مع الإصرار و التأكيد على أهمية البطولة و أهمية التواجد بها كمنافس و ليس كمشارك !

الهلال حقق فوزاً مريحاً و مقنعاً في زعبيل بعد مباراة سيطر عليها بالطول و العرض أمام شهرخودرو الإيراني الذي أكتفى بالدفاع و محاولة منع نجوم الهلال من التسجيل حيث أضاع الهلاليين فرصاً بالجملة و أقتنعوا بهدفاً في كل شوط و ربما كان لرهبة المشاركة الأولى للفريق الإيراني أمام بطل القارة دوراً في عدم قدرته على عمل أي شيء طيلة ال ٩٠ دقيقة و بالهدفين ظفر الهلال بنقاط البداية المستحقة !

الأهلي بغيابات عديدة في خط مقدمته قدم أداءً متوازناً أمام أصحاب السعادة و تقدم في منتصف الشوط الثاني و لكنه تراجع بعد الهدف كثيراً و بدون مبرر مما مكن الوحدة من السيطرة على الدقائق الأخيرة و اللحاق بالنتيجة في الرمق الأخير و منحت الأهلي النقطة الأولى التي تعتبر جيدة بما أنها خارج الأراضي !

التعاون حقق فوزاً لم يتوقعه أي من النقاد خارج أرضه و أمام حامل لقب دوري الإمارات بهدف جميل من إمضاء فيصل درويش و بعده حافظ نجوم التعاون على هذا التقدم حتى نهاية التسعين و جير نقاط المباراة الثلاث في حصيلته و رفع من طموح محبيه أن تكون هذه المشاركة مختلفة !

النصر لحق بالسد بتسديدة العبيد الصاروخية في مباراة خاضها بإحتياط متوسطي الدفاع و كاد أن يدفع الثمن غالياً لإعتماده على مصيدة التسلل التي منحت السد إنفرادات عديدة وقف لها جونز بالمرصاد فيما تمكن النصر من السيطرة على الكرة لوقت طويل و لكن بدون فعالية واضحة أمام المرمى فكانت النقطة مرضية نوعاً ما عطفاً على تقلبات المباراة !

لاحظت ان معظم الأعلام النصراوي كان سعيداً و مقتعاً بالتعادل و أكد لي أحدهم في نقاشي معه ان هذه المباراة أعادت الروح المعروفة عن النصر و التي ستخدمه في الدوري ( الأهم ) من وجهة نظره حيث أنه كان يخشى خسارة كبيرة أمام السد و نهاية المباراة بالتعادل هو كمثابة إعلان العودة لطريق الإنتصارات للنصر !

الإعلام الهلالي بدا هادئاً واثقاً من قدرات فريقه و لم ينغص عليه سوى إصابة ياسر الشهراني و البليهي و اللذان سيغيبان عن المواجهة الدورية القادمة و يعتقد متابعيه ان تأهله لدور ال١٦ هو مجرد وقت فقط !

شخصياً أعتبرت التعاون هو فارس هذه الجولة بتحقيقه لفوزاً مهماً على الشارقة برغم تخوف الجميع من أن يصاحب الإخفاق أولى الخطوات فشكراً لرجالات التعاون و لاعبيه على ما قدموه في الملعب ( البيضاوي ) !

الجولة الثانية ستلعب الأسبوع القادم و أرجو أن تستمر النتائج الإيجابية لممثلينا جميعاً !

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

“قمة الدول العشرين… المكاسب الحقيقية”

بقلم / عبدالسلام بن عبدالله المشيطي  استضافة المملكة لقمة مجموعة العشرين خلال هذا العام تحمل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *