الرئيسية / المقالات / سيد الأخلاق

سيد الأخلاق

( الحلم سيد الأخلاق ) مقولة تنسب لعلي بن أبي طالب كرم الله وجهه و يقال أنها للإمام الشافعي والحلم في اللغة هو التأني و السكون عند الغضب مع القدرة و يقال هو الصفح و العقل و أيضاً هو الأناة و ضبط النفس و قد ورد ذكر كلمة ( حليم ) في مواضع عدة بالقرآن الكريم ١١ مرة كإسم من أسماء الله الحسنى و مرتين في وصف إبراهيم عليه السلام و مره في بشارة لإبراهيم بقدوم إسماعيل ( فبشرناه بغلام حليم ) و مرة في وصف لنبي الله شعيب !
و يجب التفرقة بين الحلم و الحُلم و هو ما يراه النائم و بما أننا شعب ينام كثيراً فقد أصبحنا نحلم كثيراً و نتسابق للمفسرين لمعرفة معاني أحلامنا برغم أن أكثرها ( كوابيس ) !

على النقيض من الحلم يأتي الغضب و الذي بحضوره تتلاشى العقلانية و الهدوء و يحضر معه التسرع و غياب العقل و سوء التصرف و من ثم يحدث مالا يحمد عقباه فكم من جريمة أرتكبت بسبب لحظة غضب في مواقع لا ينفع بعدها الندم و كم من موقف مر على الأشخاص تصرفوا فيه بغضب و تمنوا بعده أن ( الأرض أنشقت و بلعتهم ) لأنهم تفوهوا بألفاظ و كلام أقل ما يقال عنه أنه ( مقزز ) !

هناك أناس من طبعهم سرعة الغضب و الإندفاع و ليس لديهم حسن الإنصات فما إن تبدأ بالكلام معه في أي موضوع الا قاطعك و أخذ يرفع حدة صوته بأن ما تقوله غير صحيح و لا يمت للواقع بصلة مع أنه في الأساس لم يعطك الفرصة لتوضيح ما تقصد من حديثك و يعتقد أنه ( أبو العُريف ) فهو يفهم ما تقصد بمجرد أن تفتح فمك و للحديث مع هؤلاء الأشخاص لا بد من إنتقاء الوقت المناسب حينما يكون في مزاج ( رااايق جداً ) للكلام معه و محاولة الحديث معه بأسلوب ( خير الكلام ما قل و دل ) متأملاً أن يتقبله بصدر رحب و إذا ما حدث ذلك فأنك ستكون ( محظوظاً جداً ) !

قيادة السيارات من أكثر المواقف التي تصيب الشباب بالعصبية و قلة الصبر و عند حدوث أي تصرف خاطىء من قائد آخر ( بتعمد أو بدون ) تجده يزمجر و تخرج منه ( أشين ) الألفاظ أو يستخدم البوق بطريقة مزعجة للآخرين و نادراً ما تجد من يكتم غضبه و غيظه و يردد ( هداه الله ) لأنه في تلك اللحظة يتناسى أن نفس الموقف سبق أن حدث منه أو سيحدث منه مستقبلاً و يريد من القائد الآخر أن يكون ( حليماً ) معه و قد يتطور ذلك الموقف إذا حدث فعل ورد فعل ثم رد فعل مضاد و من ثم إلى التلاسن بالكلام و من ثم التشابك بالأيدي و كثيراً ما يحدث هذا الموقف في جسر الملك فهد بسبب الزحمة الموجودة في الجزيرة المتوسطة حيث يكون الجميع ( متنرفزاً ) و لا يتحمل أن يأتي أياً من كان و ( يسقط ) عليه و قد شاهدت ذلك عدة مرات و من ثم يؤدي إلى تعطيلهما و إشاعة حالة من الهرج و المرج و تتحول الدقيقة التي كان يريد توفيرها إلى تأخير ساعة و مع إصابات و محضر شرطة ( على شيء ما كان يسوى أصلاً ) !
في الأسبوع الماضي طالعتنا الصحف بخبر مفاده أن أحد الشباب قام بضرب مسن بعصا غليظة على رأسه بسبب أنه ( ضايقه ) في الطريق و تسبب في شج رأسه أمام أطفاله و من ثم لاذ بالفرار !
روى أبو هريرة عن رسول الله عليه أفضل الصلاة و التسليم أنه قال ( ليس الشديد بالصرعة أنما الشديد من يملك نفسه عند الغضب ) و قال تعالى في محكم تنزيله ( و الكاظمين الغيظ و العافين عن الناس و الله يحب المحسنين ) !

الحلم لابد من تواجده في جميع الأحوال و الأوقات ( المنزل و الشارع و العمل و في جميع المعاملات ) و لإخواني الإطباء نصيحة و هي أن يكونوا على قدر من الحلم و الأناة في التعامل مع المرضى و الإجابة على إستفساراتهم بهدوء و بدون إستعجال و التأكد أنهم فهموا ما يرمون إليه و عدم التعذر منهم بحجة الإنشغال أو ضيق الوقت فقد حباك الله بمهنة ( إنسانية ) تحسد عليها فلا بد أن تبغي الأجر من الله في كل تعاملاتك مع المرضى و أعلم أن كل ما أوتيت من علم و معرفة لاشيء أمام ( حسن الخلق ) !

يطول الحديث في المواقف التي يجب أن يكون الحلم حاضراً و الإبتعاد عن الإنفعال و الغضب متطلباً و أعتقد أن أياً منا قد مر عليه موقفاً أو مواقفاً تمنى لو فكر قليلاً قبل إتخاذ قراره أو ردة فعله الذي بدر منه و أصبح يخجل منه بسبب التسرع و العصبية و العناد و تغييب صوت العقل !

خاتمة :
( و إنك لعلى خلق عظيم )

ما بعد الخاتمة :
تقام هذا المساء المباراة النهائية لكأس ولي العهد و مع تمنياتي القلبية للفريقين بالتوفيق و لكني أجدها فرصة للجميع بأن يتمكن (الحلم ) منهم قبل و أثناء و بعد المباراة التي لا بد أن تنتهي بفوز أحدهما و ليكن شعار الجميع الليلة ( التواضع عند الفوز و الإبتسام عند الهزيمة ) و تطبيقه قولاً و عملاً !
و لمن كان يسألني عن توقعي فهو ٢ – ١ لل ………….. !

د. خليفة الملحم

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

شفافية ووضوح القيادة

بقلم : اللواء م / سعد الخاطر الغامدي عندما تتحدث القيادة بهذه الشفافية والوضوح لتضع …