الرئيسية / المقالات / كمين المظاهر

كمين المظاهر

بقلم : حمد المطيران

أغلب الناس اليوم واقعون ضحايا برمجات متعددة ، سعت الى إخفاء الحقيقة عنهم خلف مظاهرها .
والتي طالت العديد من جوانب حياتهم .
ففي جانب الطعام مثلا .. نرى كيف تختفي حقيقة قيمة الطعام وفوائدة لأجسامهم خلف المواد الحافظةوالمنكهات المحسنة للطعم ، والمواد الظامنة جاذبية المظهر، وسرعة الإعداد والتقديم.
وفي جانب الشرب، نرى كيف اختفت حقيقة قيمة الماء وفوائده بالنكهات، والمحليات، في مشروبات العصائر والطاقة .
وفي جانب الصحة والتداوي .. نرى كيف تختفي حقيقة تنوع مصادر علاجهم في مظاهر الوصفات الطبية والعمليات الجراحية !
وفي جانب وسائل التواصل ومتابعة المشاهير ، نرى كيف تختفي حقيقة عدم أهميت المتابع دون طموح المادة والشهرة من ورائه. ونرى كيف يختفي حقيقة مستوى علم ومواهب من يتابعونهم – خلف مظاهر نسخ التغريدات والمعلومات. وكيف تختفي عنهم حقيقة تجهمات وجوههم ، وعسر مزاجهم الصباحي ، خلف مظاهر رسائلهم الصباحية .
وفي جانب الحسن والجمال نرى كيف اختفت حقيقة القبح خلف عمليات التجميل ، وفلاتر التصفية وأدوات التبييض والزينة.
وفي جانب الماديات والمال ، نرى كيف اختفت حقيقة الفقر ؛ بمظاهر الغناء بالاقتراض .
فأين بناجي إن أردنا … والمظاهر الكمين – وقلة الوعي الرهان؟

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !
شارك الخبر |

شاهد أيضاً

مواسم الخير

بقلم | د. عثمان بن عبدا لعزيز آل عثمان  أقبلت أيام  عيد الفطر  المبارك. فمرحبا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *