الرئيسية / محطات / علماء باكستان : الجهود السعودية للدفاع عن فلسطين غنية عن التعريف وأعداء الأمة لديهم أهداف أخرى

علماء باكستان : الجهود السعودية للدفاع عن فلسطين غنية عن التعريف وأعداء الأمة لديهم أهداف أخرى

هــام – باكستان – أحمد الغامدي :

أعلن فضيلة رئيس مجلس علماء باكستان الشيخ طاهر محمود الأشرفي خلال مؤتمره الصحفي المنعقد في لاهور اليوم الجمعة 29 رمضان 1441 بمناسبة إختتام مؤتمر تعظيم الحرمين الشريفين والأقصى بحضور نخبة من رجال العلم والدعوة والفكر والثقافة والإعلام بأن جهود المملكة العربية السعودية وقيادتها الرشيدة منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود4 هي جهود كبيرة وغنية عن التعريف مدونة في سجلات التاريخ بمداد من ذهب، ومازالت هذه الجهود مستمرة ومتواصلة حتى هذا العهد الزاهر بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وبمتابعة مباشرة وتحت إشراف صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء الأمير محمد بن سلمان، وأشاد الأشرفي بدورهم الكبير وجهودهم المتواصلة للدفاع عن القضية الفلسطينية ومساندتهم لحكومتها الشرعية بقيادة الرئيس عباس أبو مازن ودعمهم لشعب فلسطين الشقيق ومساعدتهم وتمكينهم من حماية أراضيهم وحدودهم ومساعدتهم وتقديم مختلف أنواع الدعم والمساندة ، وهي بلاشك جهود مستمرة ومهمة ومتواصلة منذ عام 1948 وحتى اليوم وغنية عن التعريف وواضحة كوضوح الشمس ومعروفة للجميع بالأدلة والوثائق والبراهين والأرقام، ولا توجد دولة ولا جهة ولا منظمة أو مؤسسة قدمت لفلسطين مثلما قدمته وقامت به المملكة وقيادتها الرشيدة التي تدافع عن هذه القضية بكل ثبات وقوة وحزم وعزيمة وتساهم في حماية الشعب الفلسطيني وتدعمهم مادياً ومعنوياً على المستوى الإقليمي والدولي وتؤيد مطالباتهم وحقوقهم المشروعة دون شروط في جميع الأوقات وتساندهم لمواجهة التحديات والأزمات والظروف وتتصدى للتهديدات وتعترض على القرارات التي تتعارض مع حقوق ومصالح الشعب الفلسطيني وتدافع عنهم أمام جميع المحافل والمؤسسات والمنظمات الدولية وتعارض فرض القرارات المرفوضة من الشعب الفلسطينى ولا توافق على التوصيات والقرارات التي ترفضها حكومة وشعب فلسطين.
وأضاف الأشرفي بأن المملكة العربية السعودية تقف إلى جانب المسلمين في جميع قضاياهم بما فيها قضية كشمير العالقة بين باكستان والهند، ونشكر المملكة العربية السعودية وقيادتها الرشيدة لدعمهم لهذه القضية ومساندة الموقف الباكستاني على كافة المستويات.

من جهة أخرى انتقد الأشرفي مخططات من وصفهم بأعداء الأمة الإسلامية وقال: نؤكد للجميع بأن تخصيص أعداء الأمة ليوم للقدس هو محاولة يائسة لتمرير مشروع يهدف للسيطرة على أمتنا العربية والإسلامية، وهي رسالة باطلة لأصحاب العقول الواهية ومحاولة جديدة للتحايل على العقلاء الذين يعرفون بكل وضوح هوية هؤلاء الأعداء، وماهي أهدافهم الظاهرة والباطنة، ولذلك نؤكد للجميع بأن فلسطين دولة عريقة وفيها المسجد الأقصى المبارك، وهي أرض عربية محتلة من الكيان الصهيوني الغاشم ولن نقبل بغير رجوعها لأصحابها أشقائنا الشعب الفلسطيني، ورسالتنا الواضحة لأعداء الأمة ونؤكد لهم بأننا نعرف حقيقة أحلامهم الوهمية وتطلعاتهم وأطماعهم التوسعية ونعرف أعوانهم ومؤيدهم وأنصارهم، ولن نقبل من الدولة المعادية للإسلام والسلام وأعوانها هذه التجاوزات والمحاولات والتهديدات، وجميع دول العالم وشعوب الأمة يعرفون تمام المعرفة بأن المملكة العربية السعودية وقيادتها الرشيدة تمثل القلب النابض للعالم الإسلامي، وهي بمثابة الخط الأحمر الذي يرفض جميع المسلمين تجاوزه ولن نقبل ذلك ، ومن يتجاوزه سوف يتجاوزه التاريخ، لأن المملكة قلب الأمة النابض فيها كعبتنا وقبلتنا، وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز هو قائد الأمة الحكيم ، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز هو القائد الملهم لشباب الأمة ، ونحن نحبهم ونقف معهم ، ونصادق من يصادقهم ونعادي من يعاديهم، ونقف مع المملكة وقيادتها لأنهم يقفون مع شعوب الأمة بكل صدق وإخلاص وأمانة، وهم أول من وقف ويقف مع القضية الفلسطينية ويدافعون عن شعبها في جميع الأوقات ويدعمونهم بسخاء لمواجهة جميع التحديات والأزمات المتلاحقة وسجلات التاريخ تشهد بذلك وأكثر من ذلك ، ولا مكان للمزايدة على ثبات الموقف السعودي وجهود القيادة والشعب السعودي لدعم قضية فلسطين، ونرفض تجاهل الحقائق والتلاعب بالوثائق والمشاعر ونستنكر نشر الأكاذيب الباطلة لتشويه صورة المملكة والتعرض لقيادتها الرشيدة التي مازالت حتى اليوم هي الداعم والمدافع الأول عن دولة فلسطين والداعم الأول لشعب فلسطين ، سائلين الله تعالى أن يوفق خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان لمواصلة جهودهم المباركة وأن يسددهم للمزيد من البذل والعطاء وخدمة الإسلام والمسلمين والحرمين الشريفين والدفاع عن قضايا الأمة ومصالحها وشعوبها وحقوقها وأراضيها وحمايتها من المغتصب المعادي المعتدي المحتل، ومهما طال الزمن سوف تتحرر أرض فلسطين العربية وكافة أراضي المسلمين من الإحتلال الغاشم ، وسوف ندافع عن بلاد الحرمين الشريفين المملكة العربية السعودية وقيادتها الرشيدة في جميع الأوقات والظروف وكافة التحديات لأنها بلاد الحرمين الشريفين وأرض المشاعر المقدسة أطهر وأشرف وأحب البقاع.

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

رئيس شؤون حجاج السنغال: برنامج خادم الحرمين لتفطير الصائمين من أبرز الأعمال الخيرية للمملكة

هام – الرياض : ثمّن المفوض العام لشؤون حجاج جمهورية السنغال الدكتور عبدالعزيز كيبي مواقف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *