الرئيسية / الأخبار المحلية / خطيب الحرم المكي: المحنة الكورونية أظهرت أن الوعي أمانة شرعية وضرورة اجتماعية

خطيب الحرم المكي: المحنة الكورونية أظهرت أن الوعي أمانة شرعية وضرورة اجتماعية

هام – مكة المكرمة :

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس، المسلمين بتقوى الله؛ فهي بلسم النوائب وترياقها، ونور القلوب وائتلاقها، {ومن يتقِ الله يجعل له من أمره يسرًا}.

وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم في المسجد الحرام: أيها المسلمون في ظل عودة الحياة لطبيعتها بعد أن جثمت جائحة كورونا على العالم كأمواج البحار الهادرة، وأرخت سدولها القاتمة على البشرية بأنواع الإصابات والوفيات؛ ابتلاءً وامتحانًا، وتمطت بصلبها، وأردفت أعجازها، وناءت بكلكلها، واليوم بحمد الله وفضله ومَنِّه وكرمه تكاد تنجلي بالشفاء والتعافي، وما هو بمعارض البتة العودة باحتياط وحذر، والرجوع بمسؤولية واحتراز، والأخذ بالأسباب الوقائية، قال الله عز وجل: {يا أيها الذين آمنوا خذوا حذركم}، وقال سبحانه: {ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيمًا}، وقال جل وعلا: {ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة}.

وأضاف: إخوة الإسلام، إن من فضل الله سبحانه وعظيم آلائه التي تلهج بها الألسن ابتهالًا، ودعاءً وشكرًا وثناءً؛ مما مَنّ الله به على هذه البلاد المباركة من الاجتهاد المحمود المشكور في الأخذ بالأسباب الدينية منها والدنيوية، وما وُفّق إليه ولاة الأمر من أخذ التدابير الوقائية، والقرارات الحازمة الاحترازية؛ لصد سلبيات هذه الجائحة عن هذه البلاد المحروسة، فكان درسًا عمليًّا في فن إدارة المخاطر، وسرعة التكيف مع الأزمات، وثمة ملمح يحسن التنبيه إليه، خاصة في هذا الأوان، ألا وهو أن التوقي من الأوبئة والأدواء هو من الأخذ بالأسباب التي حثت عليها شريعتنا الغراء، فلتكن عودتنا لشؤون حياتنا بحذر، مع التقيد التام بالإرشادات الطبية، والإجراءات الاحترازية، والتدابير الوقائية، وقال: الشكر موصول للجهات الأمنية والصحية وللعموم على الوعي والتجاوب الأخاذ، مع أن في الناس مجازفين ومتهورين ومستهترين، ومن يستغلون الأوبئة للترويج للشائعات والافتراءات، ومن يقتاتون على فتات الأحداث بالغش والمخالفات، لا يردعهم إلا الحزم والعزم والحسم.. ألا فاتقوا الله عباد الله في أنفسكم، وصحتكم، وصحة والديكم، وأسركم، وأبنائكم، ومجتمعاتكم، وأوطانكم؛ فمسؤوليتنا تجاه أوطاننا وقاية مجتمعاتها، ورعاية أمنها الصحي، وكم أدرج اللطيف الخبير من آلائه، في ثنايا ابتلائه، قال جل في عليائه: {وعسى أن تكرهوا شيئًا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئًا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون}.

وأردف “السديس”: قد يبتلي الله عباده بالأمراض ليعرفوا قيمة الصحة ويقدّروها قدرها، ويحافظوا عليها، فالصحة تاج على رؤوس الأصحاء، روى البخاري في صحيحه من حديث ابن عباس، إن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ)، وقال: (من أصبح منكم آمنًا في سربه، معافى في جسده، عنده قوت يومه، فكأنما حيزت له الدنيا) أخرجه الترمذي وابن ماجه، ومن حديث العباس بن عبدالمطلب أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “سلوا الله العافية في الدنيا والآخرة” أخرجه الترمذي وقال حديث صحيح.

وأوضح أن الجوائح تكون ثم تهون، وكم من أوبئة حلت ثم اضمحلت، وها هي بفضل الله البشارات تتوالى بانكشاف الغمة التي ألمت، وكم آلمت، ولكن لا تخلو المصائب والمآسي والأحزان، من منن يدركها أهل الإيمان، وكم في هذه المحنة الكورونية من منح، ودروس وعبر تُستمنح، ومن فواتح تلك المنح: تحقيق التوحيد الخالص لله تعالى، قال سبحانه: {وما أُمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين}، ثم المنحة الثانية: تعبئة الإيمان المزهر، واليقين الممهر، بقضاء الله وقدره؛ فيما ذرأ من خلقه وكونه، وذلكم هو النور الوضاح، الذي يسير به المؤمن حال نزول الكروب الفداح. ثم كانت المنحة الثالثة: تلك الإشراقة السامية للجوهر النفيس من جواهر الشريعة الخالدة، وهي حرمة النفس البشرية؛ التي كرمها الله وشرفها، ونوه بها في عظيم خطابه، فقال عز من قائل: {ونفس وما سواها}، فكان المنهج الإسلامي الوضاء في مواجهة الأمراض والأدواء، أنموذجًا فريدًا، ومثلًا يُحتذى، في الوقاية ابتداءً، ثم العلاج والحجر الصحي انتهاءً، كما أبان لنا هذا المنهج السامي في خضم هذه الجائحة منحةً رابعة وهي: أن الخوض والنظر في النوازل والمستجدات، واستكناه المغبات فيها والمآلات، معقود بأهل العلم الراسخين، والفقهاء النابهين، وذوي الحجى النابغين {ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم}، الذين لا يصدر رأيهم إلا عن التريث والتشاور، والتباحث والاجتماع.

وقال “السديس”: فيما نستبصر به خامسًا: أن تعي الأمة مكانة أوطانها ومسؤولياتها تجاه مجتمعاتها، خاصة في المجالين الأمني والصحي، وما عمرت الأوطان بمثل رفرفة راية العقيدة الإسلامية الصحيحة على جنباتها، وتحكيم الشريعة على أرضها وأهلها، ثم التلاحم الوثيق بين رعيتها ورعاتها، وإعزاز القيم والفضائل، وإقصاء المخالفات والرذائل؛ فإن الذنوب والمعاصي تقض المضاجع، وتدع الديار بلاقع، والوطن مسؤولية وأمانة في أعناقنا جميعًا، فلنحافظ عليه، ولتكن عودتنا لشؤون حياتنا بحذر، مع التقيد التام بالإرشادات الطبية، والإجراءات الاحترازية، والتدابير الوقائية.

وتابع بالقول: أمة الإيمان.. ومن أعظم المنح التي أظهرتها هذه المحنة الكورونية، أن الوعي التام، والتثقيف العام أمانة شرعية، ومسؤولية خلقية، وضرورة اجتماعية، وقيمة حضارية، لا تزيد الأمم إلا تحضرًا وعلوًّا، ورقيًّا ونموًّا؛ لذا لزم أن نعزز هذا الوعي لدى فلذات الأكباد والأجيال، في المعاهد والجامعات، والمدارس والكليات، وثمة ثمرة يانعة من أعظم الثمرات التي أظهرتها المحنة وهي: الوحدة الدينية، والأخوة الإسلامية، والبُعد الإنساني العالمي؛ حيث تلاشت الأهواء الشخصية، والأطماع الدنيوية، وظهر التعاون والتآزر، والتضامن والتكافل فكان الجميع على قلب رجل واحد، فتلألأت في الآفاق مقاصد قول الله تعالى: {إنما المؤمنون إخوة}، وكان الواقع العملي تجسيدًا للمعنى القرآني: {وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان}.

وأكد “السديس” أن هذا دأب وديدن بلاد الحرمين الشريفين حرسها الله مع أبنائها خصوصًا، ومع المسلمين وقضاياهم عموما، والإنسانية كافة، وسعيها في تحقيق الأمن والسلم الدوليين، وما مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية إلا أنموذج مشرق لمواقف هذه البلاد المباركة، وحرص ولاة أمرها على نصرة قضايا الإسلام والمسلمين في كل مكان، ودعم الأعمال الإغاثية والإنسانية، فأعماله مذكورة، وجهوده مشكورة، وعند النصفة غير منكورة؛ مما يتوجب تأييده ومساندته، في أداء رسالته الإغاثية والصحية والإنسانية.

وأضاف إمام وخطيب المسجد الحرام: من معاقد القول الموطدة، وحقائقه المؤكدة؛ مما شرف الله به بلاد الحرمين الشريفين من خدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما وخدمة ضيوف الرحمن والمشاعر المقدسة، ومن هنا يأتي القرار الحكيم في إقامة مناسك الحج محدودة الأعداد؛ جمعًا بين الحسنيين في أمرين مهمين هما: إقامة شعيرة الإسلام، والحفاظ على أمن وصحة وسلامة ضيوف الرحمن، عملًا بالأدلة الشرعية، والتزامًا بالمقاصد المرعية في الحفاظ على النفس البشرية؛ حيث إن من القواعد الشرعية: جلْب المصالح ودرء المفاسد، وإزالة الضرر، والحفاظ على النفس البشرية، وعدم تعريضها للوباء والخطر، {ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعًا}.

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

محافظ “الاستثمارات العامة”: نمتلك أصولاً عقارية ضخمة مثل “نيوم” لم يتم وضع قيمتها بعد

هام – الرياض : كشف محافظ صندوق الاستثمارات العامة ياسر الرميان عن الفرص التي أحدثتها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *