الفقد

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى { كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ } العنكبوت *
الفقد أمر موجع , ألا ليت القلب يصبر ولايجزع , وفي آيات الله يتفكر ويخشع ..
قال تعالى
{ وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ(155)
الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ(156) أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157)} البقرة *

كلنا على هذا الطريق سائرين , وللمولى سائلين , أن يغفر ويرحم ويرضى عنا أجمعين وهو أرحم الراحمين ,
فهذا طريق لازالت تتوافد عليه ركب الراحلين , وبسكنى الجنة راغبين , ومهما أطال الله لنا البقاء في هذه الحياة الدنيا فنحن له عائدين
يقول الشاعر كعب بن زهير :
كل ابن أنثى وإن طالت سلامته ** يوما على آلة حدباء محمول

وإليك عزيزي الفاقد نصيحة تسمو بها الأرواح ودواء لما في النفوس لاتهجر كتاب الله بل ذكر به وتدبر وبصحبته تأنس ,
وبأخلاق الإسلام تأدب وأرض بحكم الله ولاتيأس , فالعلاج لك أيها المصاب الفاقد كما ذكر في الآيات السابقة قول إنا لله وإنا إليه راجعون
وفي “المسند” عنه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنه قال: “ما من أَحَدٍ تصيبُه مصِيبَةٌ؛ فيقولُ: إنَّا لله وإنَّا إليه رَاجِعُونَ ، اللهم أجرنِي في مُصيبَتى وأخلفْ لي خيرًا منهَا؛
إلا أجاَرَه الله في مصِيبَتِهِ، وأخلفَ لهُ خَيرًا منها”

وهذا ابتلاء من الله ليمتحن صبرك ومدى قوة إيمانك , ويسمع تضرعك ودعائك رافعا يديك شاكيا بلاءك ,
ياراحلا لدار القبر زين مسكنك بالطاعات فتلك هي منجاك ,
وصلاة ربي مع السلام على نبينا محمد الهادي المصطفى خير الأنام ..

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

الذكرى السادسة وتجديد الولاء

بقلم |أ.خالد بن أحمد العبودي بداية أرفع أسمى التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان …