الرئيسية / المقالات / نصائح شيخ كبير

نصائح شيخ كبير

يقول الشاعر :
الأم مدرسة إذا أعددتها ** أعددت شعبا طيب الأعراق
الأم روض إن تعهده الحيا ** بالري أورق أيما إيراق
الأم أستاذ الأساتذة الأولى ** شغلت مآثرهم مدى الآفاق

أمهاتنا من كانوا فتيات .. تزوجوا وأنجبوا الأولاد والبنات .. تحيتي لكم تحمل في طياتها آهات .. سأكتب وأبوح بهذه الأبجديات .. مستشهدا بما سبق من أبيات .. للأمهات صاحبات العقول النيرات .. مما نراه من البعض في الأزمات ..
يحدثني شيخ كبير عن مافات من السنوات .. أن البنات عار لابد له الممات .. والآن زال الجهل وهم في رقابنا أمانات .. فقلت له مانصيحتك لهن فقال أنظر يابني لقطعة الحلوى
التي لازال الغلاف عليها وانظر للقطعة الآخرى المكشوفة أيهما تريد ؟ فقلت صدقا سأخذ الجديدة فقال هذا
مايريده أعداء الدين من الفتاة المسلمة أن ينكشف غطاؤها وتكون فاسدة وبهذا بدأو ينادون لها الحرية ، فالحرية المقصودة هنا خروجها عن حجابها الذي هو نورها وطريق نجاتها ، ويزينون لها الإختلاط
عبر الفضائيات حتى تشبع فكرها وتخلت عن مبادئ في دينها , لاننكر يابني أن جهودهن في الخفاء أفضل من العلن ، فكم من إنجازات تحققت وكان خلفها فتاة لدين ربها تمسكت
أنا أتحدث إجمالا عن المرأة وليس حول موضوع معين ، فقلت أكمل حديثك لعلنا منه نروى يامن ينصح في زمن النصائح فيه لاتشترى بل تهدى , ربما ياشيخنا معك الحقيقة تتجلى
فأكمل قائلا بعض الفتيات
لاتستطيع الثبات أمام الشهوات وتنجر خلفها خوفا من أن يقال عنها لاتواكب الموضه أو متخلفه , قلت ياشيخنا لم تجد رادع وفي ظل غياب ولي الأمر الذي لايراقب ! فقال الرادع يابني آيات القرأن النظر قبل الفعل
إلى خالق الإنسان , فقلت البناء يحتاج أعمدة تقومه صاحب يشرف على بناؤه لايهدمه فقال اسمع الجواب قال الله تعالى :
(( إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكن اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ )) أنت وضح كيف يتم البناء وأدعو خالق السماء لهم بالهداية وأن يعمر قلوبهم بنور وضياء
فنظرت إليه وإذا به يهم بالرحيل دنوت منه وطبعت قبلة على جبينه ، وقلت حديثك منه لانملّ أيها الشيخ الفضيل ، ثم ذهب وهو يردد سيد الأذكار ألا وهو الإستغفار ومن ثماره أنه رحمة من رب العالمين ، ملاذا ويجعلنا آمنين , صبرا في وجوه العابثين , اللهم أحفظ أبناء وبنات المسلمين من شر المداهنين ، الخائنين ، المفسدين ، الذين هم للشهوات طائعين ، حمانا الله وإياكم منهم ..
هدية للجميع زُينت بأقوال لشيخ كبير ، عاش في أكثر من جيل أب بالحب جدير ، فتحية لكم وتقدير ..
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

اليوم الوطني الـ 91.. إنجازات وطموح ومستقبل مشرق

بقلم : سفير خادم الحرمين الشريفين لدى دولة السودان الأستاذ على بن حسن جعفر تحتفل …