الرئيسية / المقالات / عندما تشرق الشمس

عندما تشرق الشمس

أشعة الشمس ذهبية اللون و ليس كل ما يلمع ذهباً لكن في هذا الموسم فالأصفر البراق يلمع كأشعة الشمس و بانت ليالي عيده من عصاريها و بدون تحيز و بدون نفاق فالنصر هذا الموسم غير فهو يقدم أداء هجومياً ممتعاً و وسطاً متماسكاً و دفاعاً مقنعاً و حراسة مطمئنة .
النصر هذا العام تنامت إليه لغة الفوز و أصبحت لديه ردة فعل سريعة و أصبح جمهوره يذهب إلى الملعب و هو لديه أحساس أن فريقه لن يخذله أبداً.
البارحة قدم النصر أداءً رجولياً متوازناً أمام شقيقه الأهلي و حقق فوزاً مقنعاً مستحقاً و عاد من التأخر بهدف إلى التقدم بهدفين رائعين .
أعلم أن جمهور النصر يأمل الليلة أن يتغلب القادسية على نظيره الرائد لأن التأهل عن طريق القادسية للنهائي أسهل لإعتبارات تاريخية و لأن جمهور الشرقية مؤثر جداً و طبعاً أيضاً يمني الجمهور النصراوي الليلة أنفسهم بخروج الهلال أمام الفتح لأن ذلك قد يعطي إنطباع بأن الكأس سيصبح قريباً جداً لأن النصر هو الفريق الوحيد الذي تعادل مع الفتح ذهاباً و إياباً.
السؤال الذي يطرح نفسه : هل النصر مؤهل حالياً بتحقيق بطولة أم لا ؟
في الوقت الحالي النصر يقدم كل الإقناع و بطولة النفس القصير مناسبة جداً و تشبع نهم جمهوره العظيم الذي صبر كثيراً و يستحق الفرح !
قبل قرعة كأس ولي العهد أسرت لبعض الزملاء النصراويين ( وهم كثر ) أن القرعة ستجنبهم الهلال هذا العام و هذا بحد ذاته قد يوصلهم إلى النهائي بجدارة و سواء تواجد الهلال بالنهائي أم لم يتواجد فسيكون النصر حاضراً و بقوة و لن يتنازل عن الكأس الغالية لكن من المهم أن يتجاوز القادسية أو الرائد أولاً
سواء حقق النصر هذه البطولة التي أضحت قريبة منه أو لم يحققها فأن فريق النصر الأول يقدم كره حقيقية يحق لجمهوره الصبور أن يتغنى به و البطولات ستأتي لأن النصر ولد من رحم البطولات و سيبقى بطلاً إن عاجلاً أو آجلاً .

توقع خاص :
الهلال أمام النصر في النهائي الكبير

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

اليوم الوطني الـ 91.. إنجازات وطموح ومستقبل مشرق

بقلم : سفير خادم الحرمين الشريفين لدى دولة السودان الأستاذ على بن حسن جعفر تحتفل …