الرئيسية / المقالات / ” أكبر منك بيوم ، أعلمُ منكَ بسنة ” ..!

” أكبر منك بيوم ، أعلمُ منكَ بسنة ” ..!

لطالما استمعتُ للكثير من أفراد مجتمعنا يردّدون تلك المقولة عطفاً على كُبرِ سنّهم و دلالةً على أنّهم الأقدم و الأعلم بالأشياء ليصلَ فيهم الأمر إلى حدّ الغرور و التعالي ..!

إلا أنني أخالفُ من يُطلِقُ العنانَ لتلكَ المقولة ليَنطُق بها في جميع الأحوال ..!

أعتقد – بوجهة نظري المتواضعة – أن تلكَ المقولة لا تَنطَبق إلا على مواضعَ معيّنة في سياق الحديث ، فعلى سبيل المثال لا الحصر ، إن نَطَقَ بها صاحبها في مجال العمل ، فذاك موضعٌ مناسب بكون الأقدمُ في العمل يعلم خفاياه و أسرارهُ أكثر من الموظفين الجُدُد ..!

و لكن في أمور الحياة ، شخصيّاً أُخالف ذاك المنطق ، فنحن حقّاً قد نلتقي بأشخاصٍ أصغرُ مِنّا عُمراً و أعلمُ مِنّا بسنين ..

عقول البشر لها أعمار ، و لا يُقاس عُمرُ تلكَ العقولِ إلا بعدد التجارب المختلفة التي خاض الشخص غِمَارَها في مدرسة الحياة ، و مدى الاستفادة التي استَقَاها من تلك الدروس .!
خاصةً و أن الجيل الحاليّ و القادم أصبحَ أكثر تفتّحاً و توسّعاً في المدارِك عِطفاً على التطوّر التكنولوجيّ الرهيب الذي نعيشه ..!

لا تستهينوا بمَن هُم أصغَرَ سِنّاً مِنكُم ، بل اظهروا لَهُم احتراماً و اهتماماً بأفكارِهِم حتى يستشعروا قيمَة تلك الأفكار و الملاحظات التي يقدّموها لَكُم ..!

و أخيراً ، مُجمَل الحديث أختصرهُ لَكُم في جملة ..

” الأصغرُ مِنكَ بيوم (قد) يكون أعلمُ مِنكَ بسنين ” ..!

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

ولي العهد سربنا قدماً

بقلم | أحمد عيسى الحازمي ولي العهد الأمير الشجاع الهُمام ابن الهُمام ابن الهُمام الإمام، …