الرئيسية / الأخبار السياسية / الأردن يحبط مخططا شيعيا لبناء أول \”حسينية\” سرا

الأردن يحبط مخططا شيعيا لبناء أول \”حسينية\” سرا

هام – الأردن
أكدت مصادر خاصة مطلعة بأن جهاز الإستخبارات الأردني قد تمكن بفضل دقة تحرياته من إحباط محاولة بناء قصر كبير في ضاحية دابوق التي يقطنها عاهل الأردن عبدالله الثاني-، كان سيخصصه مالكه العربي الذي ينتمي الى الطائفة الشيعية، بعد إتمام بنائه كحسينية تتحول تدريجيا الى أول حسينية تشيد في الأردن لأتباع الطائفة الشيعية، وهو الأمر الذي يحظره الأردن تماما، إذ لم توافق وزارة الداخلية على مدى السنوات الماضية على أكثر من طلب قدمه شيعة عرب في عمان، وسط إنطباعات وتقديرات رسمية بأن بناء الحسينيات في عمان، سيكون مقدمة لأعمال أمنية ودينية ضارة بالأمن القومي الأرني، وقد تقف خلفه دولا في الإقليم.

وما تبين من معلومات يؤكد بأن الإستخبارات الأردنية قد غضت النظر بشكل متعمد عن سعي رجل أعمال عربي بحثاثة لشراء قطعة أرض كبيرة في دابوق، يقيم صاحبها الأردني في دولة الإمارات العربية المتحدة، إذ جرى الإتصال بالمالك الأردني، وتم الإتفاق معه على رفع سعر القطعة ضعف قيمتها المقدرة طبقا لأسعار سوق العقار، في محاولة لجس النبض، ومعرفة أهداف المالك العربي الجديد لقطعة الأرض، إذ جرت مراقبة دقيقة لتحركات المالك العربي بين المكاتب الهندسية، وكانت كوادر الجهاز الأمني تحصل بإستمرار من تلك المكاتب على \”بنات أفكار\” المالك العربي للبناء الذي سيشيده، إذ سرعان ما تكون الإنطباع الأمني بأن المالك العربي يريد أن يخصص طابقا من بنائه الجديد، على نحو هندسي غريب وملفت ومغاير عما يبنى في الأردن.

وأستدعي لاحقا العربي، وأفهم أن صفقة البيع يمكن أن تعامل معاملة الإستثمار، أما بناء الحسينيات فهو غير جائز وفقا للقوانين الأردنية، وأنه بات مجبرا على تقديم أي مخططات هندسية يريد الإقدام عليها الى الأجهزة الرسمية لإجازتها قبل مباشرة البناء.

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

الأردن: نقف بشكل مطلق مع السعودية في كل ما تتخذه لحماية شعبها

هام – متابعات : أدانت الحكومة الأردنية اليوم، استمرار ميليشيات الحوثي استهداف المناطق المدنية في …