الرئيسية / المقالات / شقصان والحلقة المفقودة ..

شقصان والحلقة المفقودة ..

شقصان جنوب محافظة الطائف يقطنه 3173 نسمة مابين ذكور و إناث وإجمالي المساكن المشغولة 557 مسكن حسب الإحصائية لعام 1431 هـ الأولية الصادرة من مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات بمحافظة الطائف
شقصان وقع في براثن الجريمة فهل من منتشل ؟
لازال في خانة مسكوت عنها على كرسي الانتظار لم يجد حلول تُكسِبُ ساكنيه الآمان أولا ليتم سد العوز تالياً في خدماته ,
الوعود كثيرة والجميع في حالة ترقب وما أن ترى النور مشاريعه إلا أن هناك يد خفية تعمل على حجبه
بلا شرطة فقط مركز للدفاع المدني يحمل على عاتقة كل الشكاوي التي ليست في الأساس من اختصاصه ,

ناهيك عن الحوادث المرورية نهاراًا , إذ يخترقه طريق الجنوب الذي يربط بين محافظة الطائف ومنطقة الباحة
فحوادث هذا الطريق تستوجب مركز صحي متكامل لإستقبال الحالات المصابة
ومركزه الصحي يفتقر للكادر الطبي بدوام كامل ولطوارئ ،

وفي الآوانة الأخيرة ازداد معدل جريمة السرقة وتضرر منها الكثير مما أدى للسهر ليلا للتناوب على حراسة الممتلكات ، وأصبح مرتعاً لعشاق الجريمة وسقط في براثنها وتوالت الأنباء عن مقتل هنا وخطف هناك والمستنجد يتعالى صراخه دون جدوى ، يتكرر السؤال هل من منتشل منقذ ؟

شقصان يحتاج للكثير منها محكمة تريح المواطن من عناء السفر لمحافظة الطائف التي تبعد 50 كيلو عنه لإنهاء المعاملات
ثم إن أعمدة الإنارة في الشوارع رغم حداثتها وقلة عددها ملّت من إنتظار تغذيتها بالكهرباء فشاركت شقصان وأهاليه الخيبة ونُكِست ,

ومن منبر هام الصرح الشامخ نطالب ونناشد بمشاريع خدمية وتنموية لينهض شقصان الذي هو جزء لايتجزأ
من أرض هذا الوطن المعطاء , ويحدونا الأمل في أن يُوجِد المسؤول قراراً في طريقة للتنفيذ لبلوغ الهدف المنشود ..

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

ولي العهد سربنا قدماً

بقلم | أحمد عيسى الحازمي ولي العهد الأمير الشجاع الهُمام ابن الهُمام ابن الهُمام الإمام، …