الرئيسية / الأخبار المحلية / 384 مشاركة سعودية سينمائية استقبلها مهرجان ” أفلام السعودية “

384 مشاركة سعودية سينمائية استقبلها مهرجان ” أفلام السعودية “

هام – الدمام – باسم بزرون:

أعلنت اللجنة المنظمة لمهرجان “أفلام السعودية” عن استقبال 384 مشاركة سعودية سينمائية، كان نصيب الأفلام 105 فيلم سينمائي، لـ 86 مخرج و19 مخرجة سعودية، واستقبل المهرجان 279 مشاركة للسيناريو ترشح منها لدخول المسابقة 193 سيناريو منها  149 كاتب و44 كاتبة.

الدورة السادسة من المهرجان الذي تنظمه جمعية الثقافة والفنون بالدمام بالشراكة مع مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي بالظهران “إثراء”،  وبدعم من هيئة الأفلام التابعة لوزارة الثقافة، خصصت للعرض بشكل افتراضي بالكامل خلال الفترة من 1 إلى ‪6 سبتمبر‬ 2020م،

ويأتي لضمان تحقيق المهرجان لأهدافه الرئيسية المتمثلة في دعم المواهب الوطنية المتخصصة في المجال، وتشجيع صناعة الأفلام السعودية، وتعزيز الثقافة السينمائية في المملكة.

حيث سيقدم برامجه للجمهور من خلال البث المباشر عبر الإنترنت والتي تتضمن عروض الأفلام، واللقاءات مع صناع الأفلام، وندوات وورش متخصصة، وذلك ضمن أجواء تفاعلية تجمع صنّاع الأفلام والمهتمين بالمجال، وفي إطار رقمي يسمح للجمهور بالمتابعة والتصويت على مجموعة من جوائز المهرجان المقدرة بـ 285 ألف ريال.

وشددت اللجنة المنظمة للمهرجان على إدراكها لأهمية عرض الأفلام في صالات السينما بين محبي الأفلام والجمهور، موضحة بأن قرار بث المهرجان رقمياً عبر الإنترنت جاء بعد دراسة الظروف الراهنة وما يرتبط بها من قيود احترازية قد لا تتيح للكثيرين حضور فعاليات المهرجان والاستفادة من برامجه. ومن المقرر أن يتم الإعلان في الفترة القريبة المقبلة عن قائمة الأفلام والسيناريوهات المقبولة في دورته الاستثنائية، إضافة إلى تفاصيل المسابقات والورش والبرامج الموازية.

ويهدف مهرجان “أفلام السعودية” منذ دورته الأولى عام 2008م إلى توفير منصة للاحتفاء بالأفلام السعودية وصنّاعها، وعرضها لأكبر شريحة ممكنة من الجمهور، في أجواء سينمائية محفزة، ويحرص المهرجان على الاستمرار في أداء رسالته المشجعة لصناعة الأفلام السعودية حتى في أحلك الظروف.

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

شرطة الرياض: القبض على متهمَيْن ارتكبا عددًا من جرائم السرقة ونشل الحقائب النسائية

هام – الرياض : صرح مساعد المتحدث الإعلامي لشرطة منطقة الرياض، الرائد خالد الكريديس، بأن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *