الرئيسية / شاعر و قصيدة / نكبة الرابع من آب

نكبة الرابع من آب

بقلم | محمد ال عزيز

أرى بيروتَ زلـزلهــا  انتـقـامُ
و يندبُ فوق  مرفئِها  الغرامُ
ويطمسُ فجرَها شَفَقٌ مريبٌ
على  الآفــاقِ خلَّـفـهُ  الطَّغَامُ
تهيمُ  بوجـهِـها  كـمَدا و فيها
سِـهامُ  الغــدرِ  سدّدها  اللئامُ
و يعصِفُ قلبـَها لهَبٌ  تهاوى
على الأقدام، يُطفـئُـه  الرُّكامُ
تُنادِي العُرْبَ هل فيكم رفيقٌ!؟
يُـكفـكفُ  أدمُـعي وبه التـِئامُ

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

(( من العُلا .. نحو العلا ))

الشاعر : ماجد بن عبد الله الغامدي كان العلا دوحاً لخيرِ تلاقِ نحو العلا في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *