الرئيسية / المقالات / سلامة القلوب و قلوب سليمة

سلامة القلوب و قلوب سليمة

( سلامة قلبك ) تعبير جميل يستخدمه كثير من الناس لإظهار الإمتنان و الشكر أو لتمني الصحة الجيدة و العافية لمن قد يكون أنهكه المرض أو حل به التعب أو لمجرد رفع الروح المعنوية لمن تكن له المحبة و التقدير !

تأخذني الذاكرة للوراء لشتاء عام 94 حينما أشتكى لي صاحب أطيب قلب عرفته في حياتي والدي ( رحمة الله عليه ) من ألم في كتفه الأيسر و طلب مني أن ( أدلك ) كتفه لإعتقاده أنه ألم عضلي عارض و سريعاً ما يزول و لكن و بعد مضي نصف ساعة عاد والدي ( رحمة الله عليه ) ليخبرني أن الألم لا زال موجوداً بل أنه زاد و أصبح لا يحتمل فعرفت في الحال أن والدي ليس على ما يرام و أخذته بهدوء و على وجه السرعة للمستشفى و كان ظني في محله و تم تشخيصه بأنه مصاباً بالذبحة الصدرية و من ثم تم إدخاله إلى قسم العناية المركزة القلبية لعدة أيام تشافى بعدها قلب والدي ( رحمه الله ) من تلك الوعكة و عاد صاحب القلب الحنون الدافىء ( رحمه الله ) ممارساً حياته الأسرية و العملية كما كان حتى وصل إلى سن التقاعد بدون أي شكوى ( قلبية ) و الله الله الله على قلب والدي و كم أفتقد لحضنه المليء بالمحبة لكل الناس !

أحد الزملاء أرسل لي صورة مؤثرة و يبدو فيها شخص مسن يتأبط ذراع إبنته ذات ال 11 ربيعاً و هي تلبس فستان زواج أبيض اللون و يمشي معها مشية الزفاف في الممر لكي يأخذ بيدها إلى زوجها المستقبلي و لأنه مصاب بالسرطان و لا يظن أنه سيكون بجوارها يوم زفافها فأرادها تجربة ذلك الإحساس لأنه يحب فلذة كبده و من ثم كان هناك صورة أخرى للفتاة و هي تحتضن أباها باكية و بصرف النظر عن كون تلك الصور و المناسبة صحيحة أم لا لكنها كانت معبره جداً ( و دمعت عيناي ) فهي تعطي إنطباعاً أن الأصل في الإنسان الطيبة مهما أختلفت أصوله و ديانته و عمره و جنسه و جنسيته و غالباً ما تؤثر متقلبات الحياة على ( قساوة ) قلوب البعض !

الذبحة الصدرية ( Heart Attack ) غالباً تصيب الذكور أكثر من الإناث و بالذات من لديهم إرتفاع في ضغط الدم و إعتلال في مستوى الدهون و أعراضها ليست واضحة دائماً و غالباً تكون الشكوى ( ألم في الناحية اليسرى من الصدر ممتداً إلى الكتف الأيسر ) و أحياناً تكون مشابهة للنزلة المعوية ( Gastroenteritis ) و قد يغفل الطبيب المعالج عن معرفة تلك الأعراض و يعطى المريض علاجاً مسكناً للألم فقط دون التفكير في عمل تخطيط للقلب أو تحليل لإنزيمات القلب مما قد يجعل الطبيب يخطىء في تشخيص الجلطة القلبية و قد ينتج عن ذلك عواقب وخيمة أو وفاة المريض إذا ما تم صرفه إلى منزله و لم يسعفه الوقت للعودة سريعاً للمستشفى !

أحد المغردين كتب ( عفواً يا قلبي سأحيلك إلى التقاعد لأن جميع حساباتك خاطئة ) و مع تقديري لمقصد صاحب هذه التغريدة و أنه لا يعنيها حرفياً الا إن إحالة القلب إلى التقاعد يعني ( الموت ) و لا أظن أن هناك من يتمنى الموت لنفسه و لذلك أعتقد أننا يجب أن ننتقي حروفنا و محاولة فهم معاني جملنا قبل التغريد بها لأن عدم كتابة التغريدة أفضل مليون مرة من مسحها بعد نشرها و بعدين تطلع قصة حسابي ( متهكر ) و هذا مو كلامي و أنا تفكيري راقي و ما يطلع مني الا الجميل !

الإبتعاد عن الشحوم و ممارسة الرياضة بصفه منتظمة و الأكل الصحي ( الثوم و الكرفس و الرمان و البرتقال و زيت السمك ) و الإمتناع عن التدخين و الكحوليات كلها مجتمعه تساعدك ( بإذن الله ) على المحافظة على سلامة قلبك و تبقيه ( شاباً ) مهما أمتد بك العمر و غطى الشعر الأبيض محياك !

ما قبل الختام :
دكتور ينصح مريض و يقول له : التدخين يضر بقلبك و يتسبب في الموت البطيء فرد المريض : أصلاً أنا مو مستعجل !

الختام :
يحسدوني و كأني مالك الدنيا … و أنا كل الذي أملك قلب أبيض
سلامة قلوبكم البيضاء و وقاكم الله من شر كل مرض !

د. خليفة الملحم

شارك الخبر |

شاهد أيضاً

عناية وطن ،،

بقلم : عبد الصمد المطهري كيف لا أفخر بك وتلك الصحراء القاحلة استحالت ناطحات سحاب …